سبتمبر 09 2018

 تركيا وروسيا وإيران توافق على التخلي عن الدولار في المبادلات التجارية

أنقرة – وافقت تركيا وروسيا وإيران على استخدام عملاتهم المحلية في المبادلات التجارية فيما بينهم بدلاً من الدولار الأمريكي، وفقا لما ذكرته وكالة الاناضول التركية.
ونقلت الوكالة، التي تديرها الدولة، عن محافظ البنك المركزي الإيراني عبد الناصر هيمتي قوله في طهران إن المعاملات التجارية ستجري باستخدام أسعار صرف محددة.
وتوقع المحافظ الاجتماع مع مديرين من البنكين المركزيين التركي والروسي في المستقبل القريب، معربا عن أمله أن يدخل الاتفاق حيز التنفيذ سريعا، وفقا للأناضول.
وكان الرئيس التركي بحث مع زعماء ايران وتركيا في قمة طهران الاخيرة ومع الزعماء المشاركين في قمة مجلس تعاون الدول الناطقة بالتركية ملفات إقليمية وثنائية، في مقدمتها مقترح تركيا بإعتماد العملات المحلية بدلا من الدولار في التجارة، أثناء زيارته لقرغيزستان.
وبات التبادل التجاري بالعملات المحلية أهم الطرق التي تسعى تركيا من خلالها لدعم عملتها، ونقل موقع فيستي الاقتصادي الروسي، أن أنقرة تسعى إلى اعتماد نظام جديد للتجارة مع روسيا، يهدف لاستخدام عملتي البلدين (الليرة التركية والروبل الروسي) في الحسابات التجارية بينهما، ما سيعزز مواقع العملتين أمام الدولار، حيث سبق واقترح الرئيس التركي على الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين الابتعاد عن عملة الدولار في التجارة بين روسيا وتركيا، واعتماد إما الليرة التركية أو الروبل الروسي في الحسابات التجارية بين البلدين.
ويبدو العرض جيدًا، حال تم تنفيذه إذ يبلغ حجم التبادل التجاري بين روسيا وتركيا نحو 30 مليار دولار سنويًا.

تعاني عملات البلدان الثلاثة من انخفاض متواصل في سعر الصرف امام الدولار الأميركي
تعاني عملات البلدان الثلاثة من انخفاض متواصل في سعر الصرف امام الدولار الأميركي

الخبير في اقتصادات الدول الآسيوية بالمدرسة الاقتصادية العليا -مركزها موسكو- أندريه تشوبريغين، رأى أن اعتماد العملة المحلية بين البلدين، من شأنه التأثير المباشر على زيادة حجم التجارة، وتعزيز السياحة، وفتح الباب لخلق فرص جديدة.
وقال شوبريغين، إن "اعتماد العملات المحلية في التبادلات التجارية بين الدول، أصبح توجها عالميا، حيث أنه في السنوات الأخيرة الكثير من مناطق العالم وخصوصا الصين وكوريا الجنوبية، وأمريكا الجنوبية، بدأت التوجه لاعتماد عملاتها المحلية في تبادلاتها التجارية".
أما الخبير المالي والاقتصادي في رئاسة أكاديمية الاقتصاد الوطني الروسي، بوريس بيفوفار، فأعرب عن اعتقاده أن روسيا وتركيا ستواجهان صعوبات في الانتقال من الدولار إلى العملتين المحليتين في التبادل التجاري، مبينا أن الدولار الأمريكي "ما يزال العملة الأقوى".
وكان المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف قال، إن "روسيا ترغب أن يكون التبادل التجاري مع تركيا بالعملة الوطنية، ولابد من دراسة الأمر بعناية".
جاء ذلك خلال تصريحات صحفية للمتحدث بموسكو تعليقاً على تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول استخدام تركيا العملة الوطنية في التبادلات التجارية الدولية.
وأضاف بيسكوف أن روسيا تدعم استخدام العملات الوطنية في التجارة الدولية، وتقوم منذ فترة طويلة بدراسة الأمر على أعلى المستويات.
وأشار أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أيضاً سبق له أن طرح استخدام العملات الوطنية في التبادلات التجارية الدولية.

Related Articles

مقالات ذات صلة

İlgili yazılar