نوفمبر 17 2017

أتراك "الأهيسكا" يحصلون على الجنسية مع استكمال عودتهم من أكرانيا

أرزينجان (تركيا) – لم ينس أتراك الأهيسكا طوال فترة تهجيرهم التي امتدت على عقود طويلة، حلم رؤية بلادهم من جديد، حتى جاءت فرصة العودة إلى موطنهم بسبب الظروف التي مرّت بها أكرانيا والاشتباكات التي حصلت في شرق البلاد.
وكشف "زياتدين كاسانوف" كبير مُمثلي أتراك الأهيسكا أنّ تركيا تستعد اليوم لمنح الجنسية لأكثر من 23 ألف شخص من أتراك الأهيسكا، وذلك في الوقت الذي تستكمل فيه عودة قوافلهم الأخيرة من أكرانيا.
وأفاد كاسانوف أن أكثر من 23 ألف من أتراك الأهيسكا الذين هاجروا إلى تركيا ويقيمون فيها منذ ما يزيد عن 10 سنوات لم يتمكنوا من الحصول على الجنسية أو تصاريح العمل، إلا أنهم سيحصلون على الجنسية التركية الآن، بعد صدور قرار رسمي بذلك.
يُذكر أن أتراك الأهيسكا هم من الشعوب التركية المسلمة التي تم نفيها من جورجيا بقرار من ستالين عام 1944 إلى عدة دول في آسيا الوسطى، وقتل منهم حوالي 50 ألفا أثناء عملية التهجير وإلى اليوم يعيشون في 9 دول في الشتات.
وقد وصلت ولاية أرزينجان شرقي تركيا، مؤخراً، مجموعات من القافلة الأخيرة لأتراك "الأهيسكا"، الذي تم استقدامهم من أوكرانيا، لتوطينهم في البلاد.
واستقبل مسؤولو الولاية أول مجموعة من القافلة الأخيرة التي تألفت من 136 شخصاً من الأهيسكا، نقلتهم طائرة خاصة تابعة للخطوط الجوية التركية.
وبدأت عملية نقل وتوطين أبناء الأقلية في تركيا، أواخر 2015.
وسبق وصول هذه المجموعة مجموعة أخرى تضم 165 شخصا من الذين تسجّلوا في القافلة الأخيرة.
وفي تصريحات صحافية، قال "فاتح أجار"، نائب والي أرزينجان، إن عدد الأهيسكا المستقدمين بلغ مع وصول المجموعتين الأخيرتين 2600 شخص، تم تسكينهم في 595 منزلاً بقضاء "أزوملو"، شرقي الولاية.
من جانبه، قال أحد أفراد المجموعة، ويدعى "كاظم إسكندروف"، إنه "متحمس وسعيد في الوقت نفسه، بعدما وطأت قدماه وطنه".
يشار إلى أن أتراك الأهيسكا، كانوا يقيمون في منطقة تحمل اسمهم جنوب غربي جورجيا، ويبلغ تعدادهم أكثر من نصف مليون، إلا أن الحكومة السوفيتية نفتهم في 14 أكتوبر 1944، قبل 6 أشهر من انتهاء الحرب العالمية الثانية (1939-1945)، إلى قيرغيزيا وكازاخستان وأوزبكستان وأذربيجان وأوكرانيا ودول أخرى.

أتراك "الأهيسكا"
أتراك "الأهيسكا"