مارس 04 2018

أثينا لن تُبادل جنودا مع تركيا، وأنقرة توسّع تحقيقاتها

أثينا / أنقرة - صرّح وكيل وزارة الخارجية اليوناني يورغوس كاتروغالوس للصحافيين أنّ بلاده لا تعتزم مبادلة الجنديين اليونانيين اللذين تحتجزهما تركيا بثمانية جنود أتراك طلبوا اللجوء في اليونان.
وقال "هذه مجرّد أوهام. نحن لسنا في حرب مع تركيا لنقوم بتبادل سجناء" مضيفا أن مثل هذه الروايات مصدرها الإعلام التركي.
ونقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية "انا" قوله "هذه حادثة ليست غريبة. فمثل هذه الأمور تحصل على الحدود".
واعتقل الجنديان اليونانيان بعد دخولهما الأراضي التركية الخميس. وقال الجيش اليوناني إنهما ضلا طريقهما بسبب سوء الأحوال الجوية بينما كانا يقومان بدورية في منطقة قريبة من نهر ايفروس الذي يفصل بين البلدين.
وذكرت وكالة الأنباء أن الجنديين المحتجزين في مدينة ادرنة التركية، سيمثلان أمام المحكمة الاثنين.
وتؤكد أثينا أنهما سيحاكمان بتهمة الدخول غير المشروع إلى منطقة محظورة، في حين ذكرت وكالة أنباء الأناضول الرسمية أنهما متهمان بالتجسس العسكري إضافة إلى تهم أخرى.
وتركيا واليونان عدوان تاريخيان وخاضتا حروبا طويلة للسيادة على منطقة إيجه.
إلا أنهما حليفتان في حلف شمال الأطلسي منذ 1952، وكانت أثينا خلال السنوات القليلة الماضية من أشد المتحمسين لمساعي أنقرة لدخول الاتحاد الأوروبي.
وكان ثمانية جنود أتراك فرّوا إلى اليونان في مروحية عشية المحاولة الانقلابية في تركيا في يوليو 2016، وترفض السلطات اليونانية تسليمهم بحجة أنهم لن يتلقوا محاكمة عادلة في بلادهم.
ووسّعت السلطات التركية، دائرة تحقيقاتها مع العسكريين اليونانيين، إثر إدلائهما بإفادات متناقضة لقيادة الدرك التركي عقب توقيفهما، وفقا للإعلام التركي الذي نقل ذلك عن مصادر أمنية، حيث قدّما معلومات مختلفة بعد إحالتهما إلى النيابة العامة.
وأوضحت المصادر أن النيابة العامة التركية في أدرنة، قررت توسيع تحقيقاتها مع العسكريين اليونانيين بسبب التناقض في الإفادات الصادرة عنهما.
كما قررت السلطات التركية فحص 3 هواتف كانت بحوزة العسكريين الموقوفين، بعد اكتشاف تسجيلات مصورة فيها.
وكانت محكمة الصلح والجزاء في أدرنة، قضت الجمعة بحبس العسكريين اليونانيين، بتهمة "محاولة التجسس العسكري" و"دخول منطقة عسكرية محظورة".
وأوقفت قوات حرس الحدود التركية الجنديين اليونانيين أثناء قيامها بمهامها الدورية، وهما الملازم أجيلوس ميترتوديس، والرقيب ديميتروس، في منطقة "بازار كولا" الحدودية التابعة لأدرنة.