مايو 02 2019

أردوغان يحتفل بعيد العمال باعتقال مئات العمال المحتجين

إسطنبول - في الوقت الذي أقام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مأدبة في المجمع الرئاسي التركي بأنقرة، بمناسبة عيد العمال الذي يحتفل به العالم في الأول من مايو كل عام، كانت قوات الشرطة التركية تعتقل العمال المحتجين في إسطنبول.

واعتقلت الشرطة التركية أكثر من 137 شخصاً في إسطنبول حاولوا الاحتجاج على الأوضاع في تركيا بمناسبة عيد العمال العالمي الأربعاء.

وقالت الشرطة التركية إنها اعتقلت 137 شخصا في إسطنبول الأربعاء لمحاولتهم تنظيم مظاهرات بشكل غير قانوني في أجزاء مختلفة من المدينة احتفالا بعيد العمال.

وطوقت الشرطة ميدان تقسيم بوسط إسطنبول لكن مجموعات صغيرة من المتظاهرين تمكنت من التجمع فيه.

وكان المتظاهرون يرددون هتافات منها "الميادين ملك للشعب، لا يمكن إغلاقها. يعيش الأول من مايو" حين شدهم أفراد الشرطة بعيدا وكتموا أفواههم لمنعهم من الهتاف.

ومظاهرات عيد العمال حدث سنوي معتاد في تركيا، وتحركت فيه الشرطة في السابق ضد المتظاهرين فيه.

وعادة ما كانت المظاهرات تتركز في ميدان تقسيم حيث قتل 34 شخصا أثناء مظاهرات في مثل هذا اليوم من عام 1977.

وبمناسبة يوم العمال الذي يحتفل به العالم في الأول من مايو كل عام، أقام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مأدبة في المجمع الرئاسي التركي بأنقرة.

أردوغان يحتفل بطريقته والمتظاهرون يقولون: الميادين ملك للشعب، لا يمكن إغلاقها..
أردوغان يحتفل بطريقته والمتظاهرون يقولون: الميادين ملك للشعب، لا يمكن إغلاقها..

ونقلت الأناضول عن الرئيس التركي قوله إنه "في الوقت الذي يعود يوم العمال العالمي إلى نحو قرن ونصف، فإننا نملك تقاليد تعود إلى ألف عام (في الدفاع عن حقوق العمال)".

وأضاف أردوغان أن "العمل يحمل مكانة خاصة في ديننا وثقافتنا".

وأشار أن الدولة العثمانية شهدت نظاما من بين أكثر النظم تطورا للتضامن بين أصحاب الحرف، في حين لم يصبح العمل والعمال محور اهتمام في الغرب إلا بعد التجارب المؤلمة التي شهدتها حقبة الثورة الصناعية.

وأكد أن عدم الانتباه للعلاقة المتداخلة بين العمل، وأصحاب العمل، والعمال، لا يفضي إلى نتيجة جيدة.

وأضاف "نحن لا نفصل الإنتاج وعرق الجبين، ورأس المال والعمل، والمكسب والحقوق، عن بعضهم البعض".

وأوضح "نحن نرى أن التنمية هي زيادة درجة رفاه جميع أقسام المجتمع بشكل محسوب، وفي حال كان قسم من الشعب في دولة ما يزداد ثراء في حين تراوح الأقسام الأخرى مكانها أو تزداد فقرا، فهذا يعني غياب العدالة".

وفي وقت سابق الأربعاء، سمحت الشرطة بمراسم نظمتها بضع قيادات نقابية في ميدان تقسيم، ووضعت مجموعة أخرى الزهور في شارع قريب.

ولم تسمح السلطات باحتفالات حاشدة إلا في حي باكيركوي الذي يقع على مسافة من وسط المدينة.

وبحلول الساعة 1600 بتوقيت غرينتش قالت شرطة إسطنبول إنها اعتقلت 137 متظاهرا في مناطق مختلفة من إسطنبول.

وفي منطقة بشكطاش بدأت مجموعة صغيرة من المحتجين في ترديد هتافات والتلويح بأعلام حزب التحرير الشعبي اليساري ذات اللون الأحمر.

وأظهرت لقطات تلفزيونية اشتباك الشرطة مع المحتجين والإمساك ببعضهم ووضعهم في مركبات الشرطة.

وقالت وزارة الداخلية إن نحو 303 آلاف شخص شاركوا في 138 فعالية مصرح بها في أنحاء البلاد.

لم تسمح السلطات باحتفالات حاشدة
لم تسمح السلطات باحتفالات حاشدة