أردوغان يريد تبادلا تجاريا مع بيلاروسيا يفوق المليار دولار

أنقرة – رفع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سقف آماله بزيادة حجم التبادل التجاري مع بيلاروسيا، خلال العام الجاري، إلى 1.5 مليار دولار، في وقت يحتاج فيه الاقتصاد التركي المأزوم إلى تعزيز وتقوية علاقاته التجارية الخارجية.   

وأعرب أردوغان، بحسب الأناضول، عن ثقته بإمكانية رفع حجم التبادل التجاري بين بلاده وبيلاروسيا إلى 1.5 مليار دولار.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، مع نظيره البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، عقب لقائهما اليوم الثلاثاء، في المجمع الرئاسي بأنقرة.

وأوضح، بحسب ما نقلت الأناضول، أن الجانبين بحثا سبل تطوير العلاقات السياسية والعسكرية والاقتصادية والتجارية، والثقافية، في اللقاء الثنائي مع نظيره، وفي اجتماع وفدي البلدين.

وأوضح أردوغان أنه جرى وضع هدف مليار دولار، في التبادل التجاري، بين البلدين، عام 2016، لكن ذلك لم يتحقق بعد.

وأفاد أن الجانبان اتفقا خلال المباحثات على ضرورة الارتقاء أكثر بالعلاقات التجارية بين البلدين.

وأضاف: "هدفنا الجديد حاليا 1.5 مليار دولار، فتركيا وبيلاروسيا تمتلكان في الواقع الإمكانيات لتحقيق ذلك"، بحسب ما جاء في الأناضول.

كما أعرب أردوغان عن شكره لبيلاروسيا، على خلفية مكافحتها لأنشطة منظمة غولن الإرهابية، التي قامت بمحاولة انقلابية فاشلة في تركيا عام 2016.

وأوضح أن بيلاروسيا وقفت إلى جانب تركيا، ولم تتردد في الإقدام على الخطوات اللازمة، وحلت الجمعيات ذات الصلة بمنظمة غولن. 

من جهته قال رئيس بيلاروسيا، الكسندر لوكاشينكو، إن بلاده تهدف لرفع حجم التبادل التجاري مع تركيا إلى 1.5 مليار دولار. 
وأشار لوكاشينكو، بحسب الأناضول، إلى أن آخر زيارة أجراها إلى تركيا كانت قبل 23 عامًا، وأن أردوغان، لم يكن وقتها يتقلد منصبًا رسميًا كما لم يكن البلدان يمتلكان رؤية متقاربة. 

وأضاف مخاطبًا أردوغان: أهنئكم وأهنئ الشعب التركي لدعمه إياكم في الاستفتاء الدستوري (16 أبريل 2017)، وعلى الدعم والقوة التي حظيتكم بها خلال الانتخابات الرئاسية. 

ولفت إلى أن الدستور التركي الجديد من شأنه أن يساعد على دفع علاقات الصداقة بين تركيا وبيلاروسيا قدمًا نحو الأمام، لا سيما وأن بيلاروسيا تولي أهمية كبيرة للعلاقات مع تركيا. 

ونوه بأن الزيارة التي أجراها الرئيس التركي إلى العاصمة البيلاروسية مينسك عام 2016، فتحت صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين ووسعت آفاق التعاون، حسب ما جاء بالأناضول. 

ولفت إلى أن مجالات التعاون الاقتصادي والثقافي والإنساني بين البلدين، كان بمثابة بداية قوية وأن بلاده عاقدة العزم على زيادة حجم التجارة البينية البالغ مليار دولار، إلى 1.5 مليار دولار. 

وأضاف لوكاشينكو، بحسب الأناضول، إلى أن لقاء اليوم مع نظيره التركي شكل فرصة لتناول جميع القضايا المدرجة في جدول الأعمال، وأشار إلى أن البلدين قد اتفقا على جميع القضايا، لاسيما تلك المتعلقة بتعزيز التعاون الاقتصادي بما في ذلك التجارة والاستثمار والمشاريع المشتركة والبحوث العلمية. 

وقبيل المؤتمر الصحفي وقع مسؤولو البلدان، بحضور الزعيمين، 6 اتفاقيات لتعزيز التعاون في مجالات مختلفة.

وكانت وكالة الأناضول الحكومية التركية، وبالتزامن مع زيارة لوكاشينكو الرسمية إلى تركيا، قد أجرت لقاء معه جدد فيه دعمه لأردوغان ووجه فيه انتقادات للغرب الذي يعبر عن عدم رضاه عن سياساته وسياسات أردوغان كذلك. 

وقال ألكسندر لوكاشينكو: "الغرب لا ينتقدني وحدي، بل ينتقد صديقي أردوغان بكثرة أيضاً، بل إنه يتعرض للانتقاد أكثر مني. والسبب في ذلك أنهم منزعجون من تركيا ومن تقدمها. المكانة التركية في الوقت الحالي، لا تُرضي الولايات المتحدة".