أردوغان يسعى للقاء رجال أعمال ألمان بارزين 

برلين – تطمح حكومة العدالة والتنمية الى فتح صفحة جديدة في العلاقات التركية – الألمانية، وذلك عشية زيارة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.
يلتقي الرئيس التركي خلال زيارته الرسمية لألمانيا نهاية هذا الأسبوع عددا من رجال الأعمال البارزين في ألمانيا.
وقال النائب البرلماني التركي المقرب من أردوغان، مصطفى ينر أوغلو، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية اليوم الاثنين: "من المؤكد أن هذا اللقاء سيُعقد عقب ظهر يوم الجمعة المقبل".
تجدر الإشارة إلى أن ينر أوغلو نشأ في ألمانيا، وانتخب مؤخرا عضوا في مجلس رئاسة حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.
وذكر ينر أوغلو أن من بين المشاركين في الاجتماع ممثلين عن شركات ألمانية كبرى. ولم يكشف النائب التركي عن أسماء المشاركين.
وأوضح ينر أوغلو أن اللقاء سيعقد على هيئة مائدة مستديرة، مضيفا أن الرئيس التركي يرغب في إجراء حوار مباشر مع الضيوف ويريد منحهم فرصة لطرح أسئلة عليه في حوار شخصي.
وتستبق زيارة اردوغان مظاهرات واحتجاجات من طرف معارضين المان ذوي أصول كردية وتركية لما يصفونه بعمليات منظمة لاضطهاد الأقليات والمعارضين.
تجدر الإشارة إلى أن توسيع العلاقات الاقتصادية مع ألمانيا أهم موضوع بالنسبة لتركيا خلال زيارة أردوغان لألمانيا. وتعاني تركيا من أزمة نقدية كبيرة على خلفية توتر العلاقات مع الولايات المتحدة بسبب مصير قس أمريكي معتقل في تركيا.
وتتردد بين مصادر حكومية تركية أنه من المأمول أن تنطلق من ألمانيا إشارات تهدئة للأجواء المتوترة بين الأسواق والمستثمرين على المستوى الدولي، وذلك عبر التخطيط لمشروعات استثمارية في تركيا.
تجدر الإشارة إلى أن ألمانيا أهم شريك تجاري لتركيا.
وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اعلن أنه يرغب بزيارته الرسمية لألمانيا في إنهاء التوترات بشكل كامل بين أنقرة وبرلين.
وأضاف اردوغان أن هذا الأمر له الأولوية في زيارته لألمانيا، في تصريحات في اسطنبول قبيل توجهه إلى نيويورك للمشاركة في الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وتابع أردوغان أنه سيناقش خلال زيارته مواضيع أخرى منها التعاون الاقتصادي ومساعي تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي والحرب المشتركة على الإرهاب.
تجدر الإشارة إلى أن اردوغان سيتوجه مساء الخميس المقبل إلى ألمانيا بدعوة من نظيره الألماني فرانك-فالتر شتاينماير، وسيلتقي اردوغان خلال الزيارة المستشارة الألمانية انجيلا ميركل.
وتبذل ألمانيا وتركيا منذ بضعة أشهر الجهود من أجل تطبيع العلاقات بعد فترة توتر لعوامل من بينها احتجاز العديد من المواطنين الألمان في تركيا لأسباب سياسية.
وكان أردوغان زار ألمانيا خلال الأعوام الـ 15 الماضية أكثر من 10 مرات بصفته رئيس وزراء تركيا أو رئيس البلاد. وستكون الزيارة المرتقبة أول زيارة رسمية يقوم بها أردوغان لألمانيا بدعوة من الرئيس الألماني.
ويتضمن بروتوكول هذا النوع من الزيارات، على خلاف زيارات العمل، استقبالا بمراسم عسكرية ومأدبة رسمية.

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.