يونيو 05 2018

أردوغان يوزّع الاتّهامات على منافسيه ويصف دميرطاش بالإرهابي

إسطنبول – يبدو أن اسم صلاح الدين دميرطاش؛ زعيم حزب الشعوب الديمقراطي المعتقل في السجون التركية يقض مضجع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي لا يفتأ يشن الهجوم تلو الآخر عليه واصفاً إياه بالإرهابي والمسؤول عن مقتل العشرات من المدنيين خلال الاشتباكات التي نشبت في جنوب شرق تركيا 2014. 

وقد كثف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من انتقاداته الشديدة لمنافسه الانتخابي الكردي السجين صلاح الدين دميرطاش، واصفا الرئيس السابق لحزب الشعوب الديمقراطي بأنه "إرهابي".

وفي تجمع حاشد في إقليم صقاريا الشمالي الغربي، اليوم الثلاثاء، وصف أردوغان دميرطاش بأنه "إرهابي لا يصلح مرشحا للرئاسة."

وتابع أردوغان "حقيقة أن هذا الشخص مسؤول عن وفاة أشقائي الأكراد الـ 53 يرشح نفسه للرئاسة لا يثبت أنه بريء"، مكررا ادعاءه بأن دميرطاش مسؤول عن مقتل 53 مدنيا خلال الاشتباكات. في جنوب شرقي تركيا عام 2014. 

واندلعت الاشتباكات في ديار بكر وأماكن أخرى في أكتوبر 2014 بعد حصار تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" لمدينة كوباني الكردية (عين العرب) في شمال سوريا.

كما انتقد أردوغان اليوم مرشح المعارضة الرئيسي لانتخابات الرئاسة محرم إينجه بسبب زيارته دميرطاش في زنزانته الشهر الماضي.

وأضاف أردوغان: "أشقائي الأكراد سيحبطون هذه المؤامرة"، واصفاً دميرطاش بأنه "دمية للمجموعة الانفصالية"، في إشارة إلى العلاقات المزعومة بحزب العمال الكردستاني المحظور.

وتم اعتقال دميرطاش تمهيدا لمحاكمته منذ عام 2016 بتهم الإرهاب، ويقوم بحملة من زنزانته في السجن للانتخابات الرئاسية والبرلمانية في 24 يونيو.

نساء كرديات يرفعن صور الزعيم الكردي السجين صلاح الدين دميرطاش.
نساء كرديات يرفعن صور الزعيم الكردي السجين صلاح الدين دميرطاش.

كما نقلت وكالة الأناضول عن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تجديده التأكيد على مواصلة بلاده محاربة الإرهاب في سوريا والعراق. 

وأضاف: "سنواصل الكفاح في سوريا والعراق حتى القضاء على آخر إرهابي يوجه سلاحه إلى بلادنا". 

ودعا أردوغان، المواطنين لعدم الاكثراث بالتلاعبات الأخيرة في سعر صرف الليرة التركية، قائلًا: "لا تكترثوا بالتلاعبات الأخيرة.. فهي مضاربات يستهدفون بها تركيا، وسنحاسبهم على ذلك عقب انتخابات 24 يونيو الجاري". 

وأوضح أن حكومات "العدالة والتنمية" وفّرت قرابة 8 ملايين فرصة عمل خلال السنوات العشر الأخيرة. مبينًا أن ذلك يعادل فرص العمل الجديدة لإجمالي الدول الأوروبية. 

وانتقد تصريحات بشأن قضايا اقتصادية، أدلى بها رئيس حزب "الشعب الجمهوري" كمال كليجدار أوغلو، ومرشح الحزب للانتخابات الرئاسية محرم إينجه، قائلًا: "أنتما لا تملكان الدراية في هذه الأمور".

وتشهد تركيا انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في 24 يونيو الجاري، يتنافس فيها كل من الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان، و"محرم إينجه" (عن حزب الشعب الجمهوري)، وصلاح الدين دميرطاش (عن حزب الشعوب الديمقراطي)، و"تمل كرم الله أوغلو" (عن حزب السعادة)، و"دوغو برينجك" (عن حزب الوطن)، وميرال أكشينار (عن الحزب الصالح).