يونيو 10 2018

أكثر من ملياري دولار حجم الإستثمارات للربع الأول من 2018

أنقرة – تحاول المؤسسات المالية والاستثمارية التركية اشاعة جو من الاطمئنان في اوساط المستثمرين الاجانب في محاولة منها لصرف انظارهم عن ارتفاع مستويات التضخم والتدهور السريع في قيمة الليرة امام العملات الأجنبية رغم مساعي البنك المركزي التركي لانقاذ قيمة الليرة وطمأنة اصحاب رؤوس الاموال والمستثمرين.
وفي هذا الصدد، أعلن رئيس وكالة دعم وتشجيع الاستثمار التابعة لرئاسة الوزراء التركية، أردا إرموت، أن بلاده جذبت استثمارات مباشرة بقيمة 2.2 مليار دولار في الربع الأول من العام الحالي.
وأكد المسؤول التركي خلال مقابلة نشرتها معه وكالة الأناضول ونقلها موقع ترك بريس، عدم وجود تصورات مشوشة لدى المستثمرين الذين يمتلكون استثمارات مباشرة في بلاده.
وأشار إلى أن التصنيفات التي قدمتها وكالات التصنيف العالمية عن تركيا لم تؤثر بشكل كبير على المستثمرين الأجانب، لأنهم يعلمون الديناميكية الحقيقية للاقتصاد التركي.
وتوقع إرموت انتهاء الربع الثاني من العام الجاري بمستوى إيجابي أفضل من الأول من حيث الاستثمارات المباشرة.
يذكر أن وكالات التصنيف الائتمانية العالمية خفضت من تصنيف تركيا تزامنا مع اقتراب الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في تركيا الأمر الذي وصفه المسؤولين الأتراك بأنه مبني على دوافع سياسية.
وكان الرئيس التركي رجب كيب اردوغان خاطب المستمثرين الاجانب في تصريحات نقلتها  صحيفة ملليت تحت عنوان "لا تؤخروا استثماراتكم، ستندمون"، واضاف "لم تؤثر محاولة الانقلاب على الوضع الاستثماري في تركيا، لا تؤخروا استثماراتكم، ستتأخرون وستندمون".
ونقلت صحيفة صباح تصريحات سابقة لاردوغان تحت عنوان "المتأخرون يندمون"، عن دعوة أردوغان المستثمرين ورجال الأعمال إلى تكثيف استثماراتهم في تركيا قائلا: "إن بلاده لم تخذل المستثمرين الأجانب الذين يثقون بقدراتها ويقيمون استثماراتهم فيها، وأن قسما كبيرا منهم يضاعفون استثماراتهم في قطاعات مختلفة بتركيا، لملامستهم هذه الحقيقة".
وكانت وزارة وزارة الاقتصاد التركية  اعلنت أن إجمالي الاستثمارات الأجنبية في تركيا في الفترة الواقعة بين سنة 2010 وسنة 2017 بلغ 140 مليار دولار، منها 128.5 مليار دولار أي 91.7% جاءت من عشرين دولة  من ابرزها لبنان وقطر والكويت والمملكة العربية السعودية وايطاليا وروسيا وغيرها.

ركود ملحوظ في أحد اهم قطاعات الاستثمار الا وهو سوق العقارات.
ركود ملحوظ في أحد اهم قطاعات الاستثمار الا وهو سوق العقارات.

وأكّد رئيس وكالة دعم وتشجيع الاستثمار التابعة لرئاسة الوزراء التركية، إنّ بلاده جذبت استثمارات دولية مباشرة خلال العام الماضي، بقيمة 12.3 مليار دولار، رغم العوامل السلبية المحيطة بتركيا.
وجاءت تصريحات  أرموت خلال تقييمه لتقرير حول الاستثمارات الدولية صادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، حيث أوضح أنّ ارتفاع قيمة الاستثمارات الدولية المباشرة في تركيا يأتي بالتزامن مع تراجع الاستثمارات في العالم بنسبة 2 بالمئة.
وأشار أرموت أنّ الاستثمارات الدولية المباشرة، ساهمت في إطلاق العديد من المشاريع الجديدة التي لم تكن موجودة في تركيا سابقا، الأمر الذي سيدفع بالاقتصاد التركي إلى منافسة كبرى الاقتصادات العالمية خلال الفترة المقبلة.
وبحسب وكالة انباء الاناضول الرسمية التركية، استقطبت تركيا خلال العام الماضي ، استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 7 مليارات و437 مليون دولار، وفق بيانات رسمية حديثة  وذلك بالتوازي مع ركود ملحوظ في أحد اهم قطاعات الاستثمار الا وهو سوق العقارات.
ووفق معطيات البنك المركزي التركي، فإن الدول الأوروبية كانت صاحبة الاستثمارات المباشرة الأكبر في تركيا العام الماضي، بواقع 4 مليارات و964 مليون دولار.
وسجلت الاستثمارات الأوروبية المباشرة في تركيا، العام الماضي، ارتفاعا بـ2.4 بالمائة مقارنة بأرقام 2016، وبلغت قيمة الزيادة 114 مليون دولار.
وخلال الفترة نفسها، سجلت استثمارت الدول الآسيوية المباشرة في تركيا، التي تعد في المرتبة الثانية بعد الأوروبية، تراجعا بنسبة 22.8 بالمائة، وبلغت مليار و734 ميلون دولار.
أما استثمارات دول القارة الأمريكية في تركيا، العام الماضي، فواصلت تراجعها ووصلت 214 ميلون دولار، في حين كان الرقم 408 ملايين دولار خلال 2016.
ومن القارة السمراء، استقطبت تركيا استثمارات مباشرة بـ 43 مليون دولار العام الماضي، فضلا عن استثمارات بـ 459 مليون دولار من أوقيانوسيا، وبـ 23 مليون دولار من دول لم يتم تصنيفها.