أحوال تركية
يوليو 05 2018

أكثر من 24 مليون ناخب مصدر أرق دائم لأردوغان

يشكّل حوالي 24 مليون ناخب تركي صوّت ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مصدر أرق وقلق متجدّدين له. 

وتثير ملايين الأصوات التي صوّتت لمرشحي المعارضة التركية ضدّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الانتخابات الرئاسية التي جرت 24 يونيو الماضي في تركيا الذعر لدى أردوغان الذي تمكن من الفوز بنسبة ضئيلة. 

الأرقام لا تحابي أحداً، كما يقال، وهذه الملايين التي صوّتت لمنافسي أردوغان ستوسّع دائرتها وستتشبّث بخياراتها وستبحث عن سبل لتحقيقها في استحقاقات انتخابية قادمة، بحسب ما يشير مراقبون للشأن التركي. وإذا ما أضيف إليها ما وصف بأنه تلاعب بنسبة 1.5 في المائة من نسبة الأصوات فإن الوضع سيغدو محرجاً كثيراً لأردوغان. 

وقد بلغ عدد مَن صوّت لمنافسي أردوغان 23 مليون و737 ألف و804 ناخب في عموم تركيا، من إجمالي مَن أدلوا بأصواتهم وعددهم: 51  مليون و 197 ألف و959 ناخب. 

وهناك أكثر من 8 مليون ناخب ممن يحق لهم التصويت لم يدلوا بأصواتهم في الانتخابات، فإذا ما تمّ تحريض بعضهم على التصويت، أو دفعهم وتشجيعهم لذلك، فإن النتائج قد تتغير بشكل كبير وملحوظ.

وتحظى الانتخابات المحلية والبلدية المزمع إجراؤها في العام القادم بأهمية كبيرة لدى الحكومة والمعارضة معاً، ذلك أنّ نسبة التصويت لحزب العدالة والتنمية الحاكم انخفضت من قرابة 49 بالمئة إلى 42.56 بالمئة، ما يعني خسارته لعدد كبير من أصوات ناخبيه. 

كما أنّ ملايين الناخبين الراغبين بالتغيير والساعين إليه سيلجؤون إلى بدلاء عن مرشحي حزب العدالة والتنمية الحاكم، ويمكن أن تلعب الانتخابات المحلية القادمة دوراً كبيراً في التهيئة لتوحيد الصفوف من قبل المعارضة، وإمكانية الاتفاق على مرشح واحد يواجه أردوغان وحتى أن يغلبه، باعتبار أن الفارق بين المصوّتين له وضدّه قريب جداً.

وقد سارع حزب العدالة والتنمية إلى محاولة تنظيم صفوفه، وعقد مؤتمر عام قريب له، ليتمكن من لملمة خسارته لنسبة كبيرة من الأصوات في الانتخابات البرلمانية.

وقد فاز الرئيس رجب طيب أردوغان بالانتخابات الرئاسية فى 24 يونيو بأغلبية 52.59 فى المائة، وفقا لما ذكره سعدي غوفين رئيس اللجنة العليا للانتخابات أمس الأربعاء.

وقال غوفن إنه من أصل 59،367،469 ناخباً مسجلاً ، أدلى 51،197،959 بأصواتهم للانتخابات الرئاسية، ما يعني أن نسبة المشاركة بلغت 86.24 بالمائة.

بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية 86.22 في المائة.

رجب طيب أردوغان، حصل على 26 مليونا و330 ألفًا و823 صوتًا ما نسبته (52.59 بالمائة) في الانتخابات الرئاسية، بحسب النتائج النهائية.

وحصل منافس أردوغان، محرم إينجه، بنسبة 30.64 في المئة، بأصوات من 15.340321 شخص.

وحصل زعيم الحزب الديمقراطي التقدمي صلاح الدين دميرطاش على 8.40 في المئة من الأصوات من 4.205794 نسمة.

وصوت ما مجموعه 3.649030 شخصًا (7.29٪) لصالح زعيم حزب الصالح، ميرال أكشينار.

كما حصل زعيم حزب السعادة تَمل كرم الله أوغلو على 0.89 في المئة من 443.704 من الأصوات بينما حصل رئيس حزب الوطن دوجو برينجك على 98.955 من الأصوات (0.20 في المئة).

سارع حزب العدالة والتنمية إلى محاولة تنظيم صفوفه، ليتمكن من لملمة خسارته لنسبة كبيرة من الأصوات في الانتخابات البرلمانية.
سارع حزب العدالة والتنمية إلى محاولة تنظيم صفوفه، ليتمكن من لملمة خسارته لنسبة كبيرة من الأصوات في الانتخابات البرلمانية.

وقد أعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات التركية سعدي غوفن، النتائج النهائية للانتخابات الرئاسة والبرلمانية التي جرت في 24 يونيو المنصرم.

وأشار غوفن، في مؤتمر صحفي، إلى أن مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم، الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان، حصل على 26 مليونا و330 ألفًا و823 صوتًا ما نسبته (52.59 بالمائة) في الانتخابات الرئاسية، بحسب النتائج النهائية.

وأضاف غوفن، أن مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض محرم إينجه، حصل على ما نسبته 30.64 بالمائة من الأصوات في الانتخابات الرئاسية، تلاه مرشح حزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دميرطاش، على 8.40 بالمائة، ثم مرشحة حزب "الصالح" مرال أكشينار، على 7.29 بالمائة، ومرشح حزب السعادة، تمل كرم الله أوغلو، على 0.89 بالمائة، وأخيرًا مرشح حزب الوطن دوغو برينجك، على 0.20 بالمائة.

وأوضح أن "العدالة والتنمية" حصل على 42.56 بالمائة من الأصوات في الانتخابات البرلمانية بحسب النتائج النهائية، و"الحركة القومية" على 11.10 بالمائة، و"الشعب الجمهوري" على 22.65 بالمئة، و"الشعوب الديمقراطي" على 11.70 بالمائة، و"الصالح" على 9.96 بالمائة.

ووفقاً للنتائج النهائية للانتخابات البرلمانية، حصد حزب"العدالة والتنمية" 295 مقعدًا في البرلمان (المؤلف من 600 مقعدًا)، و"الشعب الجمهوري" 146، و"الشعوب الديمقراطي" 67، و"الحركة القومية" 49، وحزب "الصالح" 43، بحسب ما أعلنه غوفن.

كان تصويت 24 يونيو بمثابة تحول في تركيا إلى نظام حكم رئاسي تنفيذي ، مما أدى إلى إلغاء منصب رئيس الوزراء ، من بين تغييرات أخرى.

وقد نقلت الأناضول أمس تسلم رئيس البرلمان التركي إسماعيل قهرمان، أمس الأربعاء، وثيقة فوز الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان بالانتخابات الرئاسية، من رئيس اللجنة العليا للانتخابات سعدي غوفن.

وجرى تسليم الوثيقة في مكتب قهرمان بمبنى البرلمان في العاصمة أنقرة.

واحتوت الوثيقة على عبارة، "انتخب رجب طيب أردوغان، الرئيس الـ13 لتركيا في الانتخابات الرئاسية التي جرت بتاريخ 24 يونيو 2018".

وخلال اللقاء، أوضح قهرمان أن البلاد تحولت إلى النظام الرئاسي عبر التعديلات الدستورية وأن أردوغان بات أول رئيس في هذا النظام، معربًا عن أمانيه لأردوغان بالنجاح في منصبه.

وقال "سنواصل الطريق مع الديمقراطية، وستدار الجمهورية التركية بشكل أقوى ومستقر عبر النظام الجديد، وإن شاء الله سنصل إلى أهدافنا".