أكراد سورية لـِ ألمانيا: دباباتكم ما زالت تقتل أطفالنا، أوقفوا الأتراك..

 

بيروت – فيما تزداد الإشارات على استخدام الدبابات القتالية الألمانية "ليوبارد 2" في العملية العسكرية التركية في عفرين الخاضعة لسيطرة المسلحين الأكراد، فقد حثّ أكراد سورية ألمانيا على التحرّك لوقف استخدام أنقرة لهذه الدبابات ضد المدنيين.
وقال سليمان جعفر، المسؤول بالمجلس المحلي لعفرين، إن "تركيا تستخدم دبابات ألمانية في قصف المدنيين بشكل عشوائي، وتدمير قرى بأكملها في عفرين"، مُضيفا أن القصف زاد خلال اليومين الماضيين.
وقال، في اتصال هاتفي، مع وكالة الأنباء الألمانية: "نطالب الحكومة الألمانية بممارسة أقصى الضغوط على الحكومة التركية، لوقف استخدام دباباتها في قتل الناس في عفرين".
وكان الجيش التركي أعلن مطلع الأسبوع الماضي إطلاق عملية للقضاء على "الإرهابيين" في عفرين، تهدف إلى إقامة منطقة آمنة بعمق 30 كيلومترا في شمال سورية.
ونشر نشطاء أكراد صورا عبر الإنترنت لجثث أطفال يُزعم أن قصف الدبابات الألمانية مزقها لأشلاء في العملية العسكرية التركية.
وأضاف جعفر: "نساء عفرين وأطفالها لا يقاتلون على خط المواجهة. وببساطة تقصفهم المدفعية داخل منازلهم وملاجئهم".
وصرّح وزير الخارجية الألماني زيجمار جابريل لوسائل إعلام ألمانية بأن ألمانيا علقت قرارا مثيرا للجدل بشأن تحديث دبابات ليوبارد الألمانية التي يمتلكها الجيش التركي.
وأصبح تطوير الدبابات، الذي تم إدخاله بالأساس لزيادة الحماية ضد الألغام الأرضية، محور نقاش ساخن في ألمانيا منذ أن تبين أن دبابات ليوبارد 2 ألمانية الصنع تستخدم في العملية العسكرية التركية الجارية في شمالي سورية.
وسيطرت فصائل المعارضة المدعومة من الجيش التركي على بلدة بلبل في منطقة عفرين في ريف حلب الشمالي اليوم بعد معارك عنيفة مع مسلحي وحدات حماية الشعب الكردي .
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المتمردين تمكنوا من السيطرة على 11 قرية في منطقة عفرين منذ بدء الهجوم التركي.
تجدر الإشارة إلى أن تركيا تعتبر المسلحين الأكراد في سورية فرعا لمنظمة "حزب العمال الكردستاني" التي تتواجد في مناطق بجنوب شرق تركيا، وتصنفها أنقرة على أنها منظمة إرهابية انفصالية.
وفيما لم ينفِ وزير الدفاع التركي نوريتين كانيكلي استخدام أسلحة من إنتاج ألماني، فقد ظهرت صور في مطلع الأسبوع الماضي لهذه النوعية من الدبابات الألمانية خلال العملية العسكرية التركية.
وكان الجيش الألماني قد سلم لتركيا 354 دبابة من هذا الطراز في تسعينات القرن الماضي، وذلك بدون شروط تقييدية لاستخدامها.