نورجان بايسال
مارس 23 2018

أكين بيردال: تركيا الوصول إلى نقطة اللاعودة..

ربما يكون أكين بيردال أشهر النشطاء المدافعين عن حقوق الإنسان في تركيا. وهو المؤسس المشارك لرابطة حقوق الإنسان الرائدة في عام 1986 وعمل مديرا لها من 1992 إلى أن أطلق عليه قوميون من اليمين المتطرف النار عند مقر الرابطة. ونجا بيردال من محاولة الاغتيال ثم أصبح عضوا في البرلمان من 2007 حتى 2011.
تحدث بيردال إلى "أحوال تركية" بشأن حياته وعمله.

لقد عملت مهندسا زراعيا ورئيسا لجمعية كويو كوب التعاونية للمزارعين لسنوات قبل العمل كناشط مدافع عن حقوق الإنسان، كيف حدث هذا التحول؟

نعم، مهنتي هي مهندس زراعي. عملت لصالح نقابة المهندسين الزراعيين لسبع سنوات. ولاحقا، قدمت استقالتي من القطاع العام وبدأت العمل في كويو كوب وهي جمعية تعاونية للمزارعين.
بعد الانقلاب العسكري في 1980، جرى اعتقالي مع ثمانية من العاملين معي في كويو كوب. تمت تبرأتنا بعد نحو عام من السجن. بعد ذلك فتحت متجرا للبقالة مع أربعة من أصدقائي، أطلقنا عليه اسم مزرعة الأصدقاء، وكان مكانا صغيرا تبلغ مساحته حوالي 20 مترا مربعا. بدأت كثير من الأمور في ذلك المكان. جاء بضعة من المثقفين والسياسيين والكتاب إلى افتتاح متجرنا. كان الانقلاب العسكري عام 1980 قد حول تركيا فعليا إلى معسكر تعذيب، فقد عذب النظام العسكري 650 ألف شخص. كان أقارب وآباء وأزواج هؤلاء السجناء يحاولون معرفة ما ينبغي لهم فعله، ومن هنا جاءت فكرة إنشاء رابطة لحقوق الإنسان. في 17 من يوليو 1986 قمنا بتدشين الرابطة بمشاركة 98 عضوا.

تم انتخابك رئيسا لرابطة حقوق الإنسان ثلاث فترات بدءا من 1992. خلال تلك المدة كانت هناك أنباء عن حرق قرى في جنوب شرق تركيا. وزُرت المنطقة عدة مرات خلال تلك المدة وشاهدت الكثير من انتهاكات حقوق الإنسان. هل هناك انتهاكات ظلت تلازم ذاكرتك طوال هذه الوقت؟

مذبحة جوجلوكوناك هي بالتأكيد إحدى الوقائع التي لا يمكنني نسيانها. فقد قتل 11 قرويا في 15 يناير 1996. جرى إطلاق النار على القرويين في عربة فان، ثم أحرقوا بعد ذلك. قالوا إن حزب العمال الكردستاني مسؤول عن الهجوم.
زرنا جوجلوكوناك في 12 فبراير. قبل أسبوع قالت زوجتي لي إنها تشعر ببعض الألم، أجرت بعض الفحوص لكن لم يتسن تشخيص حالتها. بعد ذلك اتصلت بطبيب صديق، وحددنا موعدا في 14 فبراير. لكننا، في رابطة حقوق الإنسان، كنا قد نظمنا حدثا في ذلك اليوم ودعونا المثقفين والصحفيين للانضمام إلينا. لم أتمكن من الذهاب مع زوجتي في ذلك الموعد مع الطبيب. ذهبنا إلى جوجلوكوناك وقدمنا النتائج التي توصلنا إليها.
اتصلت بطبيب زوجتي بعد ذلك. قال لي "ينبغي أن تأتي في أقرب وقت ممكن". توفيت زوجتي بعد ذلك بشهرين. نادرا ما يجد النشطاء الذين يعملون في الإبلاغ عن انتهاكات حقوق الإنسان وقتا لأنفسهم ومشاكلهم ومعاناتهم الخاصة.
فقدت زوجتي في أبريل 1996، وفي أغسطس 1996 ذهبنا إلى الجبال لإعادة ثمانية جنود أتراك أسرهم حزب العمال الكردستاني، بعد أربعة شهور فقط من وفاة زوجتي.
أكين بيردال

يحتجز حزب العمال الكردستاني حاليا بعض الجنود الأتراك أسرى أيضا. لماذا لا توجد أي مفاوضات لإطلاق سراحهم على غرار ما فعلته في 1996؟

للأسف! أنت أجريت مقابلة في الآونة الأخيرة مع راجي بيليجي مدير فرع رابطة حقوق الإنسان في ديار بكر. قال بيليجي في المقابلة "لا نجد هيئة أو مسؤولا للتعامل مع هذه القضية".  نعم لا نجد هيئة أو مسؤولا يمكننا الاتصال بهم اليوم. كثير من أفراد أسر هؤلاء الجنود يذهبون إلى أنقرة، لكن لا أحد يهتم. لا توجد هيئة أو مسؤول يمكن تقديم شكوى إليهم.
في أواخر التسعينيات، كان بإمكان زملائنا في المنطقة، رؤساء الفروع، كان بوسعهم على الأقل تحديد مواعيد مع مسؤولين من وزارة الداخلية. لم يقدموا المساعدة، لكنهم على الأقل كانوا مستعدين للاستماع. 
في 1992، وعد رئيس الوزراء سليمان ديميريل باحتفال سلمي بمهرجان النوروز. في اليوم التالي بدأ الناس في الجزيرة بينهم نساء وأطفال يتجمعون للاحتفال بالمهرجان . في غضون ساعة، ظهر جنود مسلحون ببنادق آلية على أسطح المباني. اتصلنا على الفور بثلاثة مسؤولين في الحكومة. قال رئيس البلدية "هذه أوامر أنقرة". بدأ الجنود يطلقون النار بينما كنا نغادر مكتب رئيس البلدية. تمكنا بشق الأنفس من الذهاب إلى المستشفى للابلاغ عن الوضع.

يستمر هذا النوع من المذابح التي ترعاها الدولة. كنت تتحدث عن الجزيرة في 1992، لكن هذا يذكرني بالجزيرة في 2015-2016. جرى إطلاق النار على سكان الجزيرة في 1992، وتم التربص بهم في أقبية بيوتهم في 2015-2016.. سياسات الدولة متواصلة. ما نوع الدولة التي نواجهها؟

إنها نفس السياسة تماما المتبعة منذ زمن الإمبراطورية العثمانية. هذه دولة تنعم بنفوذ بسبب وضعها الجيواستراتيجي ولم تأبه بتحقيق السلام لشعبها أو حتى الاستثمار في التنمية أو التقدم في المجتمع لزيادة رفاهية الناس.
أقصد أن هناك افتقارا للديمقراطية. هناك افتقار للمثقفين. كان الوضع مختلفا نوعا ما قبل الثمانينيات. فبرغم وجود دولة فاشية، كانت هناك طبقة عاملة ومنظمات مجتمع مدني.
ويوجد اختلاف آخر بين تلك الأيام ويومنا هذا وهو أن الوجود السوفييتي في الحرب الباردة كان مهما من أجل التوازن في العالم.
الآن لا توجد دولة صديقة للشعب أو مدافعة عن العدالة. انظري، تركيا حاليا تواجه محاكمة في أوروبا. لكن يجب أيضا محاكمة المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي. دعا الاتحاد الأوروبي تركيا إلى الانسحاب من عفرين. لكن الحكومة التركية لم تهتم حتى بذلك. لماذا؟ لأنهم قبل يومين من هذه الدعوة صرفوا ثلاثة مليارات يورو لتركيا. إنهم يواصلون بيع الأسلحة لتركيا. ثم يقولون "اخرجوا من عفرين". أسلحة من تلك التي تستخدم في عفرين؟ لن يتحقق السلام قبل أن يضع العالم حدا لهذا النفاق.

يوجد شعور بالإحباط في ديار بكر. والتوغل في عفرين خلال الشهرين الماضيين يعمق هذا الشعور. الأكراد يموتون. يوجد أيضا عدد قليل من الشبان من عفرين هنا. على الجانب الآخر، يقبع أكثر من 6000 عضو من حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد في السجون، وفقد كثير من النواب مقاعدهم البرلمانية، والبعض في السجن. كيف يمكن أن نتغلب على هذا الوضع المحبط؟

علينا أن نجد وسائل جديدة لاحتجاجاتنا. أعتقد أن العصيان المدني يمكن أن يصبح أداة حيوية، ديمقراطية وسلمية، عصيان مدني جماعي. رفض الخدمة العسكرية قد يكون مهما كذلك.
لكن خبيرا معروفا في شؤون الشرق الأوسط قال إن تركيا وصلت الآن إلى نقطة اللاعودة.

يزعم بعض الخبراء أن تركيا ربما تجد نفسها في وضع ما بين إيران وأفغانستان خلال 15 إلى 20 عاما. هل تتفق مع ذلك؟ هل تعتقد أن تركيا الآن وصلت إلى مرحلة اللاعودة؟

قامت تركيا بتغيير متهور وخطير في المسار. الغرب أيضا انحرف عن قيمه الديمقراطية. لكنه سيعيد إرساء تلك القيم في نهاية المطاف. فقضايا اللاجئين والأزمة الاقتصادية العالمية ونزعات إعادة الهيكلة المماثلة أخذتهم على حين غرة. لكن تركيا تمضي مسرعة بعيدا عن القيم الغربية. لقد وجهوا تركيا صوب الشرق الأوسط وحاولوا أن يتولوا زعامة الشرق الأوسط. لكنهم لم يحققوا النجاح. تدور حالياً حربٌ ضروس على السيادة في الشرق الأوسط. تسعى قطر من أجل الريادة أيضا. أعتقد أن تركيا ربما تكون عند نقطة اللاعودة.

لقد نجوت من محاولة اغتيال في 1998. لكنك حتى عندما تتحدث عن تلك التجربة المروعة ترتسم البسمة على وجهك. من أين تأتي بهذه القوة، هذه الطاقة، هذا الحب للحياة؟ ماذا يعني أن تكون أكين بيردال؟

أشكرك. هذا يرجع إلى إيماني بالسلام والصداقة والإنسانية. المدافعون عن حقوق الإنسان يكونون كذلك، إنهم مسالمون. يعملون من أجل الحب والسلام، ويعملون ضد الكراهية والصراع.
في ذلك الوقت، عندما تعرضت للهجوم، كانت الحكومة تلاحقنا. بعض الأشخاص الذين استهدفوا في تلك الأيام فقدوا أرواحهم والبعض الآخر مثل الأخوان ألتان، مثل إليجاك، يقبعون في السجن اليوم.

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا: