مارس 21 2018

ألمانيا تطالب بإجراء تحقيق عن مذابح ارتكبها الجيش التركي في عفرين

برلين – في الوقت الذي تسعى أنقرة لإبراز نفسها على أنها تقوم بحماية حدودها، وتحارب ما تعتبرها "منظمات إرهابية" في عفرين، تأتي المطالبة الألمانية بإجراء تحقيق عن مذابح ارتكبها الجيش التركي في عفرين مكملة للانتقاد الشديد الذي وجهته المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لتركيا، والذي يأتي كتتمة لسلسة من الانتقادات والمخاوف أبداها قادة أوروبيون وأميركيون أعربوا فيها عن قلقهم من تصرفات الجيش التركي والقوات المتحالفة معه من الجيش السوري الحر في عفرين.
وقد انتقدت ميركل بشدة الهجوم التركي على عفرين، وأكدت أن ما يحصل في عفرين من قمع لآلاف المدنيين من أهالي المنطقة وقتل لهم وإرغامهم على الفرار من بيوتهم من قبل الجيش التركي أمر غير مقبول. 
كما أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية راينر برويل دعا إلى إجراء تحقيق في تقارير عن مذابح وأعمال نهب وقعت في مدينة عفرين بعد سيطرة القوات التركية والعناصر التابعة لها عليها. 
صرحت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الأربعاء أن سقوط آلاف الضحايا في عفرين، المنطقة الكردية الواقعة في شمال سوريا والتي سيطرت عليها تركيا اثر هجوم مثير للجدل، "غير مقبول". 
وقالت ميركل أمام مجلس النواب "إنه أمر غير مقبول ما يحصل في عفرين حيث قمع آلاف المدنيين وقتلوا أو أرغموا على الفرار. ندين ذلك بأشد العبارات". 
كما أبدت الحكومة الألمانية اليوم الأربعاء "قلقا متزايدا" إزاء تصرفات الجيش التركي في مدينة عفرين بشمال سوريا وطالبت بأن تلتزم تركيا بالقوانين الدولية التي تهدف إلى حماية المدنيين. 
وقالت أولريكه ديمير المتحدثة باسم الحكومة في مؤتمر صحفي "نحن نتابع بقلق متزايد إزاء التقارير الواردة عن سيطرة الجيش التركي على مساحات كبيرة من الأراضي في مدينة عفرين" مشيرة إلى مخاوف على سلامة السكان المدنيين وأعداد كبيرة من اللاجئين الذين يفرون من المدينة.

جانب من القصف التركي على عفرين
جانب من القصف التركي على عفرين

ودعا راينر برويل المتحدث باسم وزارة الخارجية إلى تحقيق في تقارير عن مذابح وأعمال نهب، وحث على العودة إلى العملية السياسية لإنهاء الحرب الدائرة في سوريا. 
وقال إن تركيا لديها "مصالح أمنية مبررة" فيما يتعلق بحدودها لكن أفعالها يجب "أن تظل في إطار الضروري والمتناسب". 
وأضاف "لدينا بوضوح، ولا يمكنني إنكار ذلك خاصة في ضوء أحدث التطورات، شكوك كبيرة في ضرورة ومدى تناسب الأفعال التركية".
تأتي التصريحات الألمانية شديدة اللهجة اليوم متوافقة لتصريحات أطلقها أمس البرلماني الألماني فولكر كاودر؛ رئيس الكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أعرب فيها عن قلقه الشديد في ضوء التقارير التي تناولت الوضع المأسوي في منطقة عفرين السورية، عقب دخولها من قبل القوات التركية وقوات الجيش السوري الحر المتحالفة مع الجيش التركي. 
وكان كاودر قد لفت إلى أن هناك انتهاكات غير مقبولة لحقوق الإنسان من قبل الجيش التركي في عفرين، وأن عليهم التحدث مع تركيا عن هذا الشأن. 
يشار إلى أن هناك قلقاً دولياً متزايداً على تطورالأوضاع في عفرين بعد سيطرة الجيش التركي عليها، وذلك بعد شهرين من إطلاق تركيا لعملية "غصن الزيتون"، وذلك بعد انتشار صور زمشاهد من عفرين تشير إلى تصرفات مسيئة قام بها عناصر من الجيش التركي والقوات التابعة له من الجيش السوري الحر. 
كما أن هذا القلق بدأ يتجلى كانتقادات شديدة اللهجة من قبل قادة أوروبيين، حيث مئات الآلاف من المدنيين في عفرين اضطروا لترك منازلهم والفرار بعيدا عنها خوفاً من الممارسات الانتقامية التي تقوم بها عناصر من القوات التركية المحتلة لمدينتهم.