ilhan Tanir
يناير 12 2018

أميركا "تنظر بإيجابية" لإطلاق سراح صحفيين في تركيا لكنها لا تزال قلقة

أوضحت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية أن الولايات المتحدة تنظر بطريقة إيجابية للتقارير الصحفية التي أفادت بإطلاق سراح الصحفيين شاهين ألباي ومحمد ألتان.
كانت المحكمة الدستورية التركية قد قضت يوم الخميس بإطلاق سراح الصحفيين الاثنين من السجن. ووفقا لما أفاد به العديد من المحامين الذين تحدثوا إلى موقع أحوال تركية فإن هذا قد يكون "لحظة بالغة الأهمية ستشكل على الأرجح سابقة فيما يتصل بالاعتقالات التي تستمر لفترات طويلة قبل المحاكمات في تركيا".
 لكن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية أضافت أن الولايات المتحدة "لا تزال تشعر بالقلق من استمرار اعتقال الكثير غيرهما من الصحفيين في تركيا فيما يبدو استهدافا بسبب التعبير عن آراء مغايرة لما تراه الحكومة".
وفي تركيا الآن 150 صحفيا رهن الاحتجاز وهو عدد يتجاوز أي بلد آخر في العالم. وتصدرت تركيا القائمة العالمية لعدد الصحفيين المحتجزين على مدى عامين متتاليين وفقا للجنة حماية الصحفيين. كما تشن السلطات حملة قمع لا سابق لها تم خلالها أيضا إغلاق أكثر من مئة منصة إخبارية.
وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية أن الولايات المتحدة "تثق في أن حرية التعبير - بما في ذلك الخطابة والإعلام حتى لو كانت أحيانا خطابات تثير الجدل أو عدم الارتياح – من شأنها تعزيز الديمقراطية ومن الضروري احترامها وحمايتها".
وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في رسالة بالبريد الإلكتروني لموقع أحوال تركية إنها تحث "تركيا على احترام وضمان حرية التعبير وعلى ضرورة توفير محاكمات عاجلة للمعتقلين والحرص على استقلال القضاء وغير ذلك من حقوق الإنسان والحريات الأساسية".
يمكن قراءة المقال باللغة الانكليزية ايضا: