مارس 25 2018

أنقرة تنفي عنها صفة الاحتلال وتؤكد وحدة الأراضي السورية والعراقية

أنقرة - قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، إنه "لا يحق لأحد القول إن تركيا وقواتها تقوم باحتلال سوريا، والغرب قدّم أفضل الأمثلة على عمليات الاحتلال".
جاء ذلك خلال كلمة ألقاها أردوغان في المؤتمر الاعتيادي السادس لحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه.
وأضاف أن "الجميع في سوريا ما عدا تركيا، يتواجدون هناك لنوايا وتكتيكات مختلفة".
وأكد أردوغان: "سنكون في أقرب وقت إلى جانب أشقائنا الذين ترنوا أعينهم وقلوبهم إلينا على طول الحدود السورية".
وتابع: "أشقاؤنا الذين رأوا هذا الوضع ممن يعيشون في المنطقة، يبعثون برسائل يطالبون فيها تركيا بإحلال الأمن والاطمئنان والاستقرار، بدءا من تل رفعت ومنبج و تل أبيض ورأس العين وكل المناطق هناك".
واستطرد قائلا: "إن شاء الله لن نقف متكوفي الأيدي تجاه نداءاتهم وسنلبي طلبهم".
وأكد أردوغان على أن بلاده تشعر بالامتنان من زيادة عدد أصدقائها إلا أنه عندما تستهدف تركيا فإن بلاده ترد على ذلك ولا تعطي اعتبارا لأحد في هذا الخصوص.
وفي ذات الصدد، قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، السبت، إن بلاده لا يمكن أن تتنازل عن وحدة الأراضي السورية والعراقية.
وأكّد يلدريم أن أمن تركيا مرتبط بأمن واستقرار سوريا والعراق، وأن أولويتها هي تحقيق الاستقرار في عموم المنطقة.
وشدّد على أن الأطراف التي تحاول عرقلة حرب بلاده ضد الإرهاب، سوف تُمنى بالهزيمة.
كما قال رئيس الوزراء التركي، إن الانتقادات اللاذعة التي تتعرض لها بلاده، بسبب عملياتها في سوريا، تصدر من دول وأطراف لها علاقات جيدة وتعاون وثيق مع الإرهابيين.
وأشار يلدريم أن بلاده تتعرض لانتقادات لاذعة، رغم جميع الأعباء الملقاة على عاتقها، والأثمان التي تدفعها، بسبب أزمات المنطقة.
وشدّد أن المنتقدين (لم يسمهم) لا يتحملون "ذرة واحدة من المسؤولية أو العبء، ولم يدفعوا أي ثمن إلى اليوم".
وتابع أن الإرهاب هو هدف بلاده في سوريا، أينما كان؛ "سواء في غرب أو شرق الفرات".
وأكّد يلدريم أن قوات بلاده ستواصل عملياتها للقضاء على الإرهاب بالكامل، مضيفًا: "وليفعل داعمو التنظيمات الإرهابية ما يريدون".
وقال: "لن يكون بمقدور أحد بعد اليوم إعادة رسم المنطقة، وتخطيط مستقبلها، رغمًا عن تركيا".

أنقرة تنفي عنها صفة الاحتلال وتؤكد وحدة الأراضي السورية والعراقية