أبريل 20 2019

أنقرة غاضبة من نشر أثينا أسلحة على جزر غير عسكرية

أنقرة – أثار نشر اليونان أسلحة على جزر غير عسكرية غضب تركيا التي وصفت الخطوة بأنها مخالفة للقوانين والمعاهدات الدولية.

وبهذا الصدد نقلت الأناضول عن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، قوله "إن نشر اليونان أسلحة على جزر غير عسكرية مخالف للقوانين والمعاهدات الدولية، وإنه ينتظر من أثينا اتخاذ التدابير اللازمة في هذا الخصوص".

جاء ذلك خلال إجابة أكار على أسئلة الأناضول حول التطورات الأخيرة في بحري إيجة والمتوسط، وذلك عقب اجتماع قيادات القوات المسلحة التركية في مقر وزارة الدفاع بالعاصمة أنقرة.

وأضاف: "ينبغي وقف الانتهاكات التي تخالف المعاهدات وتتعارض مع مفهوم الصداقة وحسن الجوار. أنتظر من صديقي العزيز نظيري اليوناني اتخاذ التدابير اللازمة بهذا الخصوص وببقية القضايا بشكل صادق وبناء وفي إطار علاقاتنا الجيدة".

وأكد الوزير التركي، وفق الأناضول، على أن بلاده تحترم دائما المعاهدات الدولية قائلا: "نقف إلى جانب علاقات مبنية على حسن الجوار. وننتظر من جميع جيراننا التصرف بالشكل نفسه".

ودعا أكار للحفاظ على الصفة غير العسكرية للجزر المذكورة، مشددا على أنه "ينبغي على الجميع أن يعلم بأن تركيا عازمة للغاية على حماية حقوقها ومصالحها النابعة من القوانين الدولية".

وكان أكار قال في تصريحات سابقة له إن "الجيش التركي يحترم ويدعم قواعد حسن الجوار، والاتفاقيات الثنائية والقانون الدولي، إلا أنه لا يتردد في القيام بما يقتضيه الأمر عند تعرض حدود البلاد لأي تهديد أو خطر، أيا كان مصدر التهديد". 

وغالباً ما تطلق تركيا تهديدات ضد جيرانها، وخاصة اليونان العضو في حلف الشمال الأطلسي "الناتو".

يُشار إلى أن منطقة بحر إيجة تشهد توترا بين تركيا واليونان، وتتهم تركيا سفنا وزوارق يونانية بالقيام بتحركات استفزازية في المنطقة.

وكان رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس قد أدان "اللهجة العدائية" لتركيا بسبب التوترات بين الطرفين في بحر إيجه، مؤكداً أن "الاستفزازات ضد بلد عضو في الاتحاد الأوروبي تستهدف كل الاتحاد الأوروبي".

وفي مارس الماضي، اتّهمت اليونان جارتها تركيا بتأجيج التوتر في بحر إيجه، واستدعت السفير التركي للاحتجاج على ما قامت به مقاتلات تركية، من اعتراض لطائرة رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس في أجواء بحر إيجه.

واتخذت الخارجية اليونانية "خطوة قوية" ضد تركيا بعد أن تعرضت مقاتلات تركية لمروحية كانت تنقل رئيس الوزراء ألكسيس تسيبراس إلى جزيرة في بحر إيجه كما أعلنت الحكومة.

وقال المتحدث باسم الحكومة دميتريس تساناكوبولوس خلال مؤتمر صحافي "دان رئيس الوزراء هذا الحادث واتخذت وزارة الخارجية خطوة قوية لدى السفارة التركية في اليونان".

وبسبب خلافات بين البلدين الجارين الحليفين في حلف شمال الأطلسي، تتهم اليونان أنقرة بانتظام بخرق مجاليها الجوي والبحري في بحر إيجه.