يوليو 18 2018

أوكرانيا تسلّم مدوّناً يشتبه أنه من أنصار غولن لتركيا 

كييف – تكثف المخابرات التركية عملياتها الاستخباراتية خارج تركيا، وتتعاون مع أجهزة الأمن في عدد من الدول من أجل اعتقال وإعادة مَن تشتبه بأنهم من أنصار الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب في يوليو 2016. 

وتتباهى الحكومة التركية بأنها تمكنت حتى الآن من إعادة 80  مطلوباً من الأنصار المفترضين لغولن بعد أن تم إيقاهم في 18 بلدا.

وفي هذا السياق أفادت الشرطة الأوكرانية أن مدوّناً تركيا يشتبه بأنه من أنصار الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب في 2016، أوقف في أوكرانيا.

وكانت وكالة أنباء الأناضول الحكومية نقلت الأحد طرد يوسف أنان من أوكرانيا إلى تركيا في إطار "عملية ضد مجموعة إرهابية" نفذتها الاستخبارات التركية.

لكن السلطات الأوكرانية لم تؤكد عملية الطرد.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الاقليمية أولينا بيرينا إن أنان "أوقف" في مدينة ميكولاييف جنوب أوكرانيا "من جانب أجهزة الأمن الأوكرانية التي اقتادته" إلى مكان آخر، من دون تفاصيل إضافية.

وردا على سؤال لفرانس برس، رفضت أجهزة الأمن الأوكرانية والنيابة التعليق.

وأوضحت المتحدثة أن أنان يحمل إذن إقامة في أوكرانيا وهو متزوج من امرأة تقيم في البلاد.

وكانت السلطات الأوكرانية رفضت حتى الآن التعليق على مصير يوسف أنان ومواطنه صالح يغيت الذي أوقف ايضا في أوكرانيا قبل بضعة أيام قبل أن يتم ترحيله إلى تركيا، بحسب الأناضول.

وذكرت الوكالة أن انان الذي فر من تركيا بعد محاولة الانقلاب في 2016 متهم بالارتباط بـ"مجموعة ارهابية" هي على الأرجح شبكة الداعية غولن، و"محاولة تشويه سمعة شخصيات سياسية ومسؤولين في الدولة التركية" على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونفذت الاستخبارات التركية في الأشهر الاخيرة عمليات عدة مماثلة تهدف إلى استعادة أنصار مفترضين لغولن يشتبه بضلوعهم في محاولة الانقلاب.

وفي هذا السياق، تم توقيف ثلاثة أشخاص في مارس في الغابون وأعيدوا إلى تركيا في ابريل مع عائلاتهم.

ونهاية مارس، أعادت الاستخبارات إلى تركيا خمسة مدرسين وطبيبا تركيا يقيمون في كوسوفو خلال عملية سرية أثارت أزمة سياسية في بريشتينا حيث نددت وسائل الإعلام بـ"عملية خطف".

وأكدت الحكومة التركية بداية أبريل أن الاستخبارات أعادت الى البلاد ثمانين من الأنصار المفترضين لغولن أوقفوا في 18 بلدا.