ديسمبر 16 2017

أول خط مترو آلي في اسطنبول يُدشّن الانتخابات التشريعية والنيابية 2019

 

اسطنبول - دشن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الجمعة وسط حفل كبير أول خط لمترو الأنفاق ذاتي القيادة في اسطنبول، والذي كان يترقبه الملايين من سكان المدينة الذين ضاقوا ذرعا بالازدحام المروري على مدى السنوات الطويلة الماضية.
ومن المتوقع أن يستقل نحو 700 ألف شخص يوميا هذا الخط المُسير آليا بدون سائق، ويصل أسكودار بالعمرانية، وكلاهما يقع على الضفة الآسيوية لاسطنبول.
وفي مراسم رسمية عقدت بساحة منطقة أوسكودار بمدينة إسطنبول، تمّ افتتاح أوّل مترو ذاتي القيادة، والذي يربط أحياء أوسكودار- العمرانية- تشيكمه كوي، في الشق الآسيوي من المدينة.
وبإمكان المترو الأول من نوعه في تركيا، أن يُقل قرابة 65 ألف راكب في الساعة، وتصل سرعته القصوى إلى 90 كم في الساعة. ويتم التحكم بالقطار بدون سائق عبر غرفة تحكم عن بعد.
كما يقطع المسافة بين أول محطة وآخر محطة في غضون 24 دقيقة، من بين إجمالي 16 محطة، تبدأ في إسكودار وتنتهي في سنجق تبه.
ويسعى أردوغان مؤخراً لمُضاعفة تدشين مرافق البنى التحتية في مختلف أنحاء البلاد في احتفالات ضخمة يتم نقلها مباشرة عبر محطات التلفزيون، وتتحدّث عنها بشكل مكثف مختلف وسائل الإعلام التركية.
ويُتيح ذلك للرئيس التركي الترويج لإنجازاته الاقتصادية والإشادة بها من خلال دعاية مجانية في الإعلام الذي يُسيطر عليه، وذلك قبل أقل من سنتين من الانتخابات التشريعية والنيابية المُقرّرة في نوفمبر 2019، فيما يبدو أنّه تحضير مُسبق لهذه الانتخابات المصيرية.
ويؤكد أردوغان في العديد من المناسبات أنّه يريد بناء "تركيا حديثة" ذات بنى تحتية مُعاصرة بحلول عام 2023، أي في الذكرى المئوية لتأسيس مصطفى كمال اتاتورك الجمهورية التركية.
وفي العام الماضي كان قد افتتح جسرا ثالثا على البوسفور، وأول نفق تحت البحر يصل بين الضفتين الأوروبية والآسيوية لاسطنبول التي كان رئيس بلديتها خلال الفترة من 1994 إلى 1998.
يُذكر أنّه يعود تاريخ تأسيس وإنشاء مترو اسطنبول إلى العام 2000، وهو يتكون من خطين الأول إلى الجنوب والآخر إلى الشمال، كما وينقسم بشكل رئيس إلى مترو اسطنبول الأوروبي الذي بدأ تشغيله مُبكراً، ومترو اسطنبول الآسيوي.