فبراير 13 2018

إذاعة خاصة بتعليم اللغة التركية وكشف الأخبار المُنحازة ضد أنقرة

أنقرة - تسعى إذاعة "صوت اللغة التركية"، وبمبادرة من معهد "يونس إمره" الثقافي، للتعريف بتركيا، وتعليم لغتها، لمن يرغب بذلك.
وقد تم تأسيس الإذاعة بهدف الوصول إلى الكتل البشرية على نحو أوسع للتعريف بتركيا، وتقديم الدعم في تعلم اللغة التركية، وتقوم إذاعة "صوت اللغة التركية"، بهذا الدور لتعريف اللغة والآداب والثقافة التركية للعالم.
في البداية كان البث يتوافق مع معايير المحفظة الأوروبية للغات، في برامج تعليم اللغة التركية، ولكن مع شعار "نتحدث للعالم بالتركية"، تم إنتاج برامج بمضامين مختلفة جديدة.
وتبث الإذاعة حاليا سلسلة من البرامج، من أخبار الثقافة والفن، إلى برامج السياحة والموسيقى، ضمن سلاسل واسعة من البرامج.
وفيما يتعلق بالإذاعة وأهدافها، قال ألبير توران، المنسق والمستشار العام للراديو، "هدفنا التعريف بالتراكم الثقافي والفني واللغوي لأمتنا للعالم أجمع، عبر لغة البث، بما يتوافق مع المهام المناط بها معهد يونس إمره، من خلال نقل المعلومات الصحيحة بشكل مباشر".
وأضاف "اللغة لا يمكن فصلها إطلاقا عن الثقافة والفن والتاريخ، وبتوسيع سلسلة البرامج بدأنا بإنتاج آلاف المواضيع التي تشمل الأدب والصحة والثقافة والسياسة".
وكشف أنّ الشريحة المستهدفة "هي كل من يشعر في العالم بأنه قريب من اللغة التركية، ومن أمتنا وتاريخنا وثقافتنا".
وفيما يتعلق بالفلسفة التي تقف خلف مفهوم سياسة البث قال: "نهدف إلى حمل الأهداف التي تم تأسيس معهد يونس إمره من أجلها، عبر الإذاعة، لأننا نؤمن بأن القيم التي دافع عنها يونس إمره (شاعر تركي)، خلال فترة حياته، ستكون أفضل جواب على فوضوية العالم".
توران لفت إلى أن "من يستمع للراديو يتمكن من تطوير لغته التركية، فضلا عن وقوفه على الأحداث الجارية في تركيا، ويمكن رؤية مستمعين من إسرائيل لأميركا، وصولا لألمانيا ودول أوروبية كثيرة".
وبين أن "الإذاعة أيضا تقيم روابط مع الرموز التاريخية في إنتاج البرامج، من بينها برنامج ترحال باسم (اتجول بتركيا مع -الرحالة- أوليا جلبي)، ومن أجل حكايا الحكمة هناك برنامج (نكات حكيمة مع نصر الدين خوجا- يعرف عنه بأنه جحا تركيا)، وبرنامج (المعمار سنان: العمارة والدهاء)، من أجل التعريف بآثار المعمار سنان".
وأردف أنه من بين البرامج أيضا "برنامج يعنى بالمزاعم التي تنشر ضد تركيا في الصحف الأجنبية والرد عليها، وهو برنامج (عندما يُنظر من هنا)، حيث يعنى البرنامج بالأخبار الواردة بالصحف من مختلف انحاء العالم، ونقل الأخبار الصحيحة حولها".
وشدد على أن "البرنامج الأخير يكشف عن الأخبار المنحازة ضد تركيا، وانتقادها بغير حق، ويعمل بالتالي على قلب كل ذلك إلى حقائق دامغة".
الإذاعة إضافة لما سبق تبث برنامجا يستهدف الأجانب المحبين للتركية وتركيا، وفق الأهداف الموضوعة للإذاعة، وهذا البرنامج مذيعته وضيوفه من الأجانب واسمه "هل أنت أجنبي؟".
وتقدم البرنامج المذيعة المصرية أسماء عثمان، وتسضيف فيه الطلبة الأجانب الضيوف في تركيا القادمين من مختلف دول العالم، حيث يروي الطلبة قصص قدومهم إلى تركيا، ومشاركة مغامراتهم في تركيا مع المستمعين.

إذاعة خاصة لتعليم اللغة التركية