أبريل 17 2019

إصابة برلمانية كردية في احتجاجات على نتائج الانتخابات بدياربكر

ديار بكر – أصيبت النائبة في البرلمان التركي عن حزب الشعوب الديقراطي رمزية توسون في احتجاجات على نتائج الانتخابات المحلية بديار بكر ذات الغالبية الكردية.

وقال شاهد من رويترز من موقع احتجاجات على نتائج الانتخابات المحلية التي أجريت في جنوب شرق تركيا يوم 31 مارس إن نائبة من المعارضة الموالية للأكراد أصيبت عندما استخدمت الشرطة مدافع الماء لتفريق المظاهرات.

وقال حزب الشعوب الديمقراطي الأسبوع الماضي إنه مستهدف في "مؤامرة سياسية منظمة"، بعدما أصدر المجلس الأعلى للانتخابات قرارا بأن عددا من رؤساء البلديات المنتخبين المنتمين للحزب لا يمكنهم تولي مناصبهم لأنهم سبق وفصلوا من وظائفهم بموجب مرسوم حكومي.

واحتشد المتظاهرون في حي باغلار في ديار بكر، المدينة الرئيسية في جنوب شرق تركيا الذي يغلب على سكانه الأكراد، للاحتجاج على قرار المجلس منح التفويض للمرشحين الذين احتلوا المركز الثاني وهم أعضاء بحزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه الرئيس رجب طيب أردوغان.

وتدخلت الشرطة بعدما تجاهل المتظاهرون أوامر بالتفرق واستخدمت مدافع الماء لتفريق الحشود.

وأظهرت صور التقطت من الموقع أن النائبة في حزب الشعوب الديمقراطي رمزية توسون ألقيت أرضا ما أدى لفقدانها الوعي، لكن لا يوجد ما يشير إلى أن الشرطة تعمدت استهدافها.

وقال الشاهد إن توسون نُقلت إلى المستشفى.

وتظهر النتائج الأولية للانتخابات المحلية أن حزب العدالة والتنمية خسر إسطنبول والعاصمة أنقرة ومدن رئيسية أخرى في انتكاسة مفاجئة لأردوغان. لكن الحزب طلب إلغاء الانتخابات في إسطنبول وإعادتها بسبب ما قال إنها مخالفات أثرت على النتيجة.

وتتهم حكومة أردوغان حزب الشعوب الديمقراطي بأن له صلات بحزب العمال الكردستاني المحظور الذي ينفذ حملة تمرد منذ عقود في جنوب شرق تركيا.

وينفي الحزب وجود صلات مباشرة به، لكن الآلاف من أعضاء الحزب فصلوا أو سجنوا.

وفي سياق العملية الانتخابات المحلية، قال حزب الشعب الجمهوري المعارض إن الهيئة الانتخابية أعلنت الأربعاء فوز مرشحه أكرم إمام أوغلو برئاسة بلدية إسطنبول.

وأفاد مراسل فرانس برس أن العشرات تجمعوا لتوجيه التحية إلى إمام اوغلو لدى وصوله الى مكاتب الهيئة الانتخابية العليا في المجمع الذي يضم قصر العدل في إسطنبول.

وقال النائب عن حزب الشعب الجمهوري أنجين التاي من على شرفة قصر العدل إن "أكرم إمام اوغلو حصل على الوثيقة التي تؤكد فوزه. سنتوجه الآن جميعا إلى مقر البلدية".

وأورد حزب الشعب الجمهوري أن التسليم والتسلم سيتم في الساعة 15,00 ت غ في مقر بلدية إسطنبول التي سيطر عليها حزب العدالة والتنمية الحاكم منذ 25 عاما.

وكان حزب أردوغان تقدم رسميا الثلاثاء بطعن مطالبا بإجراء انتخابات جديدة في إسطنبول، وذلك بعد أكثر من أسبوعين على الانتخابات وفيما كانت عملية إعادة فرز الأصوات شارفت نهايتها في إسطنبول.

وأظهرت النتائج غير النهائية للانتخابات البلدية فوز الحزب الحاكم على المستوى الوطني، مقابل خسارته العاصمة انقرة وإسطنبول العاصمة الاقتصادية للبلاد.