أحوال تركية
مايو 09 2018

إعلام العدالة والتنمية يعطي إشارة البدء لتشويه الحزب الصالح

استمرت الصحف الموالية لحزب العدالة والتنمية الصادرة اليوم (9 مايو 2018)، لليوم الثاني على التوالي، في الحملة الصحفية التي شنتها بالأمس ضد ميرال أكشينار، بعد أن حاولت الربط بينها وبين جماعة فتح الله غولن، منذ انفصالها عن حزب الحركة القومية وحتى قيامها بتأسيس الحزب الصالح، في الوقت الذي أشارت فيه أعدادٌ قليلةٌ من صحف المعارضة إلى ردود الأفعال الجارفة من جانب المواطنين الأتراك على موقع التغريدات القصيرة "تويتر"، تخطت المليون تغريدة، بعد تصريح لرئيس الجمهورية، رجب طيب أردوغان، قال فيه "إذا طلب الشعب فسأنسحب على الفور". 
ولم تغفل صحف المعارضة كذلك أخبار استهداف ميرال أكشينار، وألقت الضوء على نبأ اعتقال المتحدث باسم الحزب الصالح على مواقع التواصل الاجتماعي كريم جوراق تحت زعم صلته بجماعة فتح الله غولن.
ووضعت صحيفتا "بوغون"، و"ستار" نبأ اعتقال كريم جوراق في صدر صفحاتها تحت عنوان "كريم جوراق ليس وحده الذي يعمل لصالح جماعة فتح الله غولن داخل أروقة الحزب الصالح".
وسلطت الصحيفتان الضوء في تفصيل الخبر على عبارة "رصدت السلطات وجود عناصر أخرى تنتمي للحزب الصالح، ولا تزال تعمل داخل أروقة الحزب الصالح".

صحيفة ستار التركية.
صحيفة ستار التركية.

ولم تُغفل صحيفة "غونش" خبر اعتقال جوراق، هي الأخرى، وأفردت لها مساحة كبيرة في صدر عددها الصادر اليوم. وسلطت الضوء في تفصيل الخبر الذي جاء عنوان "إنكار منذ اللحظة الأولى" على عبارة "أحدث الكشف عن انتماء جوراق إلى جماعة فتح الله غولن زلزالا عنيفا داخل الحزب الصالح في الوقت الذي بادرت فيه ميرال أكشينار إلى إنكار علاقة الحزب بهذه الجماعة التي يزعمون انتماء جوراق إليها على الرغم من وجود عشرات الأدلة بحوزة السلطات التركية". 

صحيفة غونش.
صحيفة غونش.

وكان العنوان الذي نشرته صحيفة "يني شفق" هو الأكثر جذبا للانتباه بين مانشيتات الصحف الأخرى الصادرة اليوم؛ حيث أشارت الصحيفة تحت عنوان "حرب عفرين هي المعيار" إلى اتجاه الحكومة التركية إلى تحري رأي أي شخص يترشح لشغل مقعد في مجلس النواب بخصوص العملية العسكرية التي قام بها الجيش التركي في عفرين. وسلطت الضوء في عرضها للخبر على عبارة "تركيا ستغير المعادلة في سوريا والمنطقة بعملية غصن الزيتون، وستضع لنفسها مكانة متقدمة على خريطة السياسة العالمية. لهذا السبب يتحرى حزب العدالة والتنمية الدقة عند اختيار أعضاء البرلمان بحيث يتوافق مع رؤية تركيا للأحداث العالمية، من أجل هذا ستلجأ الحكومة خلال المقابلات التي ستجريها مع المرشحين إلى استطلاع رأيهم بخصوص عمليتي غصن الزيتون، ودرع الفرات.

صحيفة يني شفق.
صحيفة يني شفق.

أما صحف المعارضة فوضعت كلمة "نعم انسحب" في صدر أعدادها الصادرة اليوم في إشارة إلى تصريح أردوغان السابق.
وعلقت صحيفة "جمهورييت" على هذا التصريح بخبر حمل عنوان "نعم انسحب، هذا هو قرار شعبك"، وسلطت الضوء في تفصيل الخبر على عبارة "أردوغان يعود لرفع الشعارات مع اقتراب الانتخابات، وفي هذه المرة يقول إذا قال الشعب انسحب، سأفعل"

صحيفة جمهورييت.
صحيفة جمهورييت.

شاركت صحيفة "بير غون" الرأي نفسه بمانشيت "الخير أن تتركنا، وترحل" نشرته في صدر صفحتها الأولى.  
وسلطت الضوء في تفصيل الخبر على عبارة "اغتصبوا السلطة باستفتاء 16 إبريل، ولكننا سنربح هذه المرة".

صحيفة بيرغون.
صحيفة بيرغون.

وكانت صحيفة "قرار" التي تكتب مقالات نقدية بين الحين، والآخر على الرغم من قربها من الحزب الحاكم، من بين الصحف التي طالبت أردوغان بالانسحاب أيضا بخبر أفردت له مساحة كبيرة في صدر صفحتها الأولى.

صحيفة قرار.
صحيفة قرار.

يمكن قراءة المقال باللغة التركية أيضاً: