يوليو 01 2018

إغلاق مدرسة ألمانية بأزمير لأسباب مجهولة

أنقرة - طلبت سفارة ألمانيا في أنقرة السبت من تركيا تفسيرا لإغلاق مدرسة ألمانية في أزمير (غرب البلاد).
وجاء في بيان للسفارة "إن فرعا لمدرسة السفارة الألمانية تم غلقه في 28 يونيو من قبل المصالح المحلية لوزارة التربية التركية".
وأضافت السفارة الألمانية "نحن نطلب من الحكومة التركية أن تفسر لنا بشكل عاجل لماذا تم غلق المدرسة؟" معتبرة أن هذه المؤسسات تشكل عنصرا "أساسيا" في العلاقات الثقافية والتربوية بين البلدين.
وتعمل برلين وأنقرة على تطبيع علاقاتهما بعد توتر شديد العام الماضي أثناء استفتاء في تركيا وموجة القمع التي أعقبت محاولة انقلاب في 2016 في تركيا.
واحتجت دول الاتحاد الأوروبي على توقيف عشرات آلاف الأشخاص إثر محاولة الانقلاب وبينهم صحافيون.
وردّ حينها رئيس تركيا رجب طيّب أردوغان بوصف الأوروبيين بأنهم نازيين لرفضهم الترخيص لأتراك بتنظيم اجتماعات قبل استفتاء إبريل 2017 الذي أدى إلى تعزيز كبير لسلطات أردوغان.
وكانت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل كتبت في رسالة تهنئة وجهتها لأردوغان إثر إعادة انتخابه رئيسا، إنها تعبر عن رغبتها في أن تكون "شريكا لتركيا مستقرة وتعددية تتعزز فيها المشاركة الديمقراطية والحفاظ على دولة القانون".
وكانت السلطات التركية قد أعلنت السبت أنها أغلقت المدرسة الألمانية في إزمير غرب تركيا.
وقال مدير المدرسة ديرك فيليبي لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن وفدا من السلطات التعليمية المحلية زار المدرسة يوم الخميس الماضي وبصحبته حوالي عشرة من رجال الشرطة، وأن الوفد أوضح "شفهيا وتحريريا" أن المدرسة تفتقر إلى "أساس قانوني".
أضاف المدير أن المدرسة أغلقت وتم ختم قفل البوابات بالشمع مبينا أن الإجراء لم يعطل عمل المدرسة، حيث أن التلاميذ الآن في عطلة الصيف.
وأوضح مدير المدرسة أن هذه الخطوة يمكن أن تتسبب في توترات جديدة بين ألمانيا وتركيا.
وذكر فيليبي: "أنا على قناعة تامة من أن المسألة لا تتعدى إغلاقا مؤقتا للمدرسة"، مشيرا إلى أن هناك موافقة من وزارة الخارجية التركية تفيد بأن المدرسة مصرح لها بالعمل في إزمير بصفتها فرعا تابعا للسفارة الألمانية في أنقرة.
وأوضح مدير المدرسة بالقول: "يمكن ببساطة أن تكون السلطات التعليمية لا تتوافر لديها المستندات"، مبينا أن هناك تبادل قوي للرأي على "كافة المستويات" مما يجعله يفسر الأمر "بصورة إيجابية تماما".
وأكدت الخارجية الألمانية في برلين إغلاق المدرسة من جانب السلطات المحلية التابعة لوزارة التربية التركية، مشيرة إلى أنه قد تمت مطالبة الحكومة التركية بإبداء أسباب هذه الخطوة.
وتعتبر المدارس الألمانية في تركيا عنصرا جوهريا في إطار العلاقات الثقافية والتعليمية بين البلدين.
وتقول الصفحة الرسمية للحكومة الألمانية عن جهات التمثيل الألمانية في تركيا إن المدرسة هي "فرع لمدرسة خاصة تابعة للسفارة الألمانية في أنقرة"، تأسست عام 2008.
وتفيد بيانات مدير المدرسة أن حوالي 180 طفلا يتعلمون فيها وفي رياض الأطفال التابعة لها.
وكان اعتقال العديد من الألمان في العام الماضي في تركيا، قد ألقى بظلاله الكثيفة على العلاقات بين ألمانيا وتركيا.