ديسمبر 30 2017

إقبال ضعيف على القنصلية الأميركية في إسطنبول بعد استنئناف منح التأشيرات

 

إسطنبول - بدأ مواطنون أتراك بالتوجه إلى القنصلية الأميركية في إسطنبول، للحصول على تأشيرات دخول، بعد حل أزمة تعليق التأشيرات بين أنقرة وواشنطن.
وأعرب المواطن أرسين جاكار، عن ترحيبه بقرار استئناف منح التأشيرات، بشكل متبادل بين البلدين.
ولفت إلى أن عدد المتقدمين الجمعة قليل، لكن من المتوقع أن يصبح هناك ازدحام يوم الثلاثاء المقبل بعد عطلة رأس السنة.
أما مرت صويلو الذي قدم إلى القنصلية، مع أولاده الثلاثة، فأشار إلى طول أمد الإجراءات للحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحدة.
ولفت إلى أن لديه استثمارات في الولايات المتحدة، وأنه تضرر من أزمة التأشيرات.
وأعرب صويلو، عن أمله في أن يسهم حل أزمة التأشيرات، في تسريع الإجراءات.
وفي 8 أكتوبر الماضي، أعلنت سفارة الولايات المتحدة في أنقرة تعليق خدمات التأشيرات في مقرها والقنصليات الأمريكية في تركيا "باستثناء الهجرة".
وعلى الفور ردت السفارة التركية في واشنطن على الخطوة بإجراء مماثل.
وجاء التوتر الدبلوماسي بين البلدين، بعد أيام من صدور حكم قضائي تركي بحبس "متين طوبوز" الموظف في القنصلية الأميركية العامة في إسطنبول، بتهم مختلفة بينها "التجسس".
القنصلية الأميركية في إسطنبول

 

وكانت السفارة الأميركية فى أنقرة قد أعلنت منذ أيام عن استئناف الولايات المتحدة بصورة كاملة تقديم خدمات التأشيرات في تركيا، استنادا إلى" تحسن الوضع الأمني".
وكانت تركيا والولايات المتحدة قد ألغتا بصورة مؤقتة العديد من خدمات التأشيرات لمواطنيهما وسط خلافات سياسية بين البلدين، بعد نشوب أزمة في أكتوبر الماضي بعد إلقاء القبض على موظف ثان بالقنصلية الأميركية في تركيا.
وقال بيان صادر عن السفارة الأميركية في أنقرة أن السفارة تلقت" تأكيدات عالية المستوى" بعدم وجود أي موظفين رهن التحقيقات، وأنه لن يتم اعتقال أي موظفين بسبب ممارستهم لعملهم.
وأوضح البيان أن السلطات التركية سوف تخطر الحكومة الأميركية" مُقدما في حال اعتزام الحكومة التركية اعتقال أو إلقاء القبض على أي عضو بطاقم موظفينا المحليين في المستقبل".
وأضاف " بناء على هذه التأكيدات، فإن وزارة الخارجية على ثقة بأن الوضع الأمني تحسن بشكل كاف بما يسمح بالاستئناف الكامل لتقديم خدمات التأشيرات في تركيا".
القنصلية الأميركية في إسطنبول