يوليو 03 2018

إينجه: سنواصل النضال حتى تصبح تركيا وطناً للجميع

أنقرة – يحاول محرم إينجه الذي كان مرشح حزب الشعب الجمهوري العلماني المعارض للانتخابات الرئاسية التركية التي جرت في 24 يونيو الماضي، الظهور بمظهر القائد الواثق من اختياراته وقراراته، وتراه وهو يقرّ بفوز منافس رجب طيب أردوغان، يستنهض همم أنصاره للتهيئة لاستحقاقات انتخابية قادمة، ويتعهّد بمواصلة النضال حتّى تصبح تركيا وطناً للجميع. 
لفت إينجه في سلسلة تغريدات على صفحته في موقع تويتر إلى أنه لا يستطيع القول بأن عملية الانتخابات جرت بشكل عادل وقانوني، لكنه يقول إن نظريات المؤامرة التي صدرت بعد الانتخابات لم تكن صحيحة. 
وقد نقلت وكالة الأناضول عن مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا، للانتخابات الرئاسية، محرّم إينجه، قوله إنهم لم يتمكنوا من اكتشاف تجاوزات من شأنها التأثير على نتائج الانتخابات التي شهدتها البلاد قبل أسبوع.
جاء ذلك في سلسلة تغريدات نشرها إينجه على حسابه بموقع تويتر، تحدث فيها عن يوم الاقتراع (24 يونيو الماضي) في الانتخابات الرئاسية والتشريعية.
وقال إينجه: "أنا وفريقي وحزب الشعب الجمهوري وبقية الأحزاب السياسية، لم نتمكن من تحديد تجاوز من شأنه التأثير على نتيجة الانتخابات".

وأضاف المرشح: "إن كان هناك من كشف عن تجاوزات (انتخابية) تقنعني فأنا على استعداد للنضال حتى النهاية، ولا أستطيع القول إن عملية الانتخابات جرت بشكل عادل وقانوني، لكنني أقول إن نظريات المؤامرة التي صدرت بعد الانتخابات لم تكن صحيحة".
وأوضح إينجه أن نضالهم في الانتخابات لم يكن لمرة واحدة. مضيفًا أنه: "سيواصل النضال إلى أن تصبح تركيا وطنًا للجميع".
 

جدير بالذكر أن محرم إينجه أعاد الزخم لحزب الشعب الجمهوري المعارض الذي تمكن معه من تجاوز عتبة الـ30 بالمئة التي يكن قد تجاوزها منذ أربعين عاماً، وبث حماسة في قاعدة شعبية عريضة من أنصار الحزب في مختلف الولايات التركية، ناهيك عن قدرته على استقطاب جيل الشباب الساعي إلى التغيير. 
وفي 24 يونيو الماضي شهدت تركيا انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة تجاوزت نسبة المشاركة فيها 88 بالمائة، حسب نتائج أولية غير رسمية.
وأظهرت النتائج، حصول مرشح حزب "العدالة والتنمية"، رجب طيب أردوغان، على 52.59 بالمائة من أصوات الناخبين، فيما حصل مرشح حزب "الشعب الجمهوري"، محرم إينجه، على 30.64 بالمائة من الأصوات.
وفي انتخابات البرلمان، حصد "تحالف الشعب" المكوّن من "العدالة والتنمية" و"الحركة القومية"، 53.66 بالمائة من الأصوات (344 من أصل 600 مقعد).
فيما حصل "تحالف الأمة"، الذي يضم أحزاب "الشعب الجمهوري" و"الصالح" و"السعادة" على 33.94 بالمائة من الأصوات (189مقعدًا)، وحزب الشعوب الديمقراطي، على 11.7 بالمائة (67 مقعدًا).

تمكن إينجه من بث حماسة في قاعدة شعبية عريضة من أنصار الحزب في مختلف الولايات التركية.
تمكن إينجه من بث حماسة في قاعدة شعبية عريضة من أنصار الحزب في مختلف الولايات التركية.