فبراير 18 2018

اتهامات استخدام دبابات ليوبارد في ضرب الاكراد تلاحق بن علي يلدرم في المانيا


ميونخ - دافع رئيس الوزراء التركي بن على يلدريم في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء الألمانية عن استخدام دبابات ألمانية من طراز "ليوبارد 2" في سورية. 

وقال يلدريم على هامش مؤتمر ميونخ الدولي للأمن" إن استخدام هذه الدبابات ضد ميليشيات وحدات حماية الشعب الكردية يعد "أمرا بديهيا". 

وتابع رئيس الوزراء التركي قائلا: "لقد اشتريناها لأجل أيام كهذه، عندما يتم مهاجمتنا. فمتى يتعين علينا استخدامها إذن بخلاف ذلك؟"، لافتا إلى أن استخدامها سليم من الناحية القانونية. 

يذكر أن الجيش الألماني كان قد قام بتوريد 354 مدرعة من طراز "ليوبارد2" في الماضي-دون فرض شروط على استخدامها. وتم فقط منع تركيا، العضو بحلف شمال الأطلسي "ناتو"، من بيعها لطرف ثالث أو تزويده بها. 

 وبذلك لا تمتلك الحكومة الاتحادية حاليا أية إمكانية قانونية للتدخل ضد استخدام هذه الدبابات المقاتلة ألمانية الصنع. 

ولكن بعد بداية الحملة التركية في سورية في شهر يناير الماضي، اتفقت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ووزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل على وقف التحديث الذي كان مخططا له بالفعل لهذه الدبابات من خلال تزويدها بأنظمة للحماية من الألغام. 

بن علي يلدريم عد استخدام دبابات ليوبارد الالمانية في ضرب الاكراد امرا مشروعا وسط انتقادات المانية داخلية وضغوط على الحكومة الالمانية
بن علي يلدريم عد استخدام دبابات ليوبارد الالمانية في ضرب الاكراد امرا مشروعا وسط انتقادات المانية داخلية وضغوط على الحكومة الالمانية

ومن جانبه أكد يلدريم أنه ليس لديه مشكلة مع ذلك، وقال: "في هذه النقطة لدينا إمكانات أخرى. فإذا حصلنا على ذلك من ألمانيا، فإنه أمر جيد، وإن لم يحدث ذلك، فلدينا بدائل، بالأحرى دائما"، لافتا إلى أن قطاع صناعة الأسلحة التركي بإمكانه "صناعة أنظمة للحماية من الألغام بنفسه أيضا". 
وقال سليمان جعفر، المسؤول بالمجلس المحلي لعفرين، إن "تركيا تستخدم دبابات ألمانية في قصف المدنيين بشكل عشوائي، وتدمير قرى بأكملها في عفرين". 
وقال، في اتصال هاتفي، مع وكالة الأنباء الألمانية: "نطالب الحكومة الألمانية بممارسة أقصى الضغوط على الحكومة التركية، لوقف استخدام دباباتها في قتل الناس في عفرين". 
ونشر نشطاء أكراد صورا عبر الإنترنت لجثث أطفال يُزعم أن قصف الدبابات الألمانية مزقها لأشلاء في العملية العسكرية التركية. 
وأضاف جعفر: "نساء عفرين وأطفالها لا يقاتلون على خط المواجهة. وببساطة تقصفهم المدفعية داخل منازلهم وملاجئهم". 
وصرّح وزير الخارجية الألماني زيجمار جابريل لوسائل إعلام ألمانية بأن ألمانيا علقت قرارا مثيرا للجدل بشأن تحديث دبابات ليوبارد الألمانية التي يمتلكها الجيش التركي واقر كذلك بتعرض حكومة بلاده لضغوطات داخلية متزايدة من جراء استخدام الجيش التركي لتلك الدبابات في اطار حملته ضد الاكراد في شمال سوريا.
وأصبح تطوير الدبابات، الذي تم إدخاله بالأساس لزيادة الحماية ضد الألغام الأرضية، محور نقاش ساخن في ألمانيا منذ أن تبين أن دبابات ليوبارد 2 ألمانية الصنع تستخدم في العملية العسكرية التركية الجارية في شمالي سورية. 

وزير الخارجية الالماني يقر بتعرض حكومة بلاده لضغوطات من جراء موضوع تصدير دبابات ليوبارد الى تركيا واستخدامها في حربها مع الاكراد
وزير الخارجية الالماني يقر بتعرض حكومة بلاده لضغوطات من جراء موضوع تصدير دبابات ليوبارد الى تركيا واستخدامها في حربها مع الاكراد

وما تزال الضجة في المانيا متواصلة والجدل متصاعدا بصدد استخدام دبابات ليوبارد الألمانية في حملة الجيش التركية ضد الاكراد فيما عرف بعملية غصن الزيتون.وفي هذا الصدد شجب سياسي في الحزب الاشتراكي الديمقراطي بألمانيا استخدام دبابات "ليوبارد 2" في الجيش التركي، وذلك على خلفية العملية العسكرية التي تقوم بها تركيا في منطقة عفرين شمالي سورية. 
وقال خبير الشؤون الخارجية في الحزب، رولف موتسنيش، في تصريحات لإذاعة ألمانيا " أعتقد أن ذلك سيكون إشارة خاطئة في هذا التوقيت". 
يذكر أن وزير الخارجية الألماني زيجمار جابريل، المنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي، وعد نظيره التركي مولود جاويش أوغلو بدراسة تزويد الدبابات الألمانية في القوات المسلحة التركية بحماية من الألغام، موضحا في ذلك الحين أن الأمر يدور حول دبابات للقوات المسلحة التركية تُستخدم في مكافحة داعش، مشيرا إلى أن العديد من تلك الدبابات تسير على ألغام، ما أدى إلى مقتل عدد من الجنود الأتراك، مضيفا أنه لا يرى سببا وجيها لرفض تزويد تركيا، الشريكة في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، بمثل هذا العتاد. 
وانتشرت في وسائل الإعلام مؤخرا صورا يظهر فيها استخدام القوات المسلحة التركية لدبابات "ليوبارد 2" في العملية العسكرية بمنطقة عفرين بسورية. 
تجدر الإشارة إلى أن العملية الموجهة ضد مسلحين أكراد في المنطقة مثيرة للجدل للغاية على المستوى الدولي. 
يشار إلى أن ألمانيا باعت لتركيا 354 دبابة من طراز ليوبارد 2A4 في الفترة بين عام 2006 و عام .2011 
و تنص اتفاقية بيع هذه الدبابات التي أبرمت في فترة الائتلاف الحاكم بين الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر الألمانيين فقط على إلزام تركيا بإخطار ألمانيا قبل بيع هذه الدبابات أو إهدائها لدولة ثالثة. 
ولم ترد في الاتفاقية قيود أخرى.