يناير 08 2019

اتهام أردوغان للأكراد باحتجاجات باريس يثير سخرية معارضيه

أنقرة – أثار تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول مشاركة حزب العمال الكردستاني في احتجاجات السترات الصفراء التي تشهدها فرنسا مؤخراً سخرية من قبل معارضيه الذين يصفونه بأنه لا يكتفي بإلقاء أخطائه على الأكراد من دون أية وثائق، بل يحاول تأليب الآخرين عليهم من دون أية أدلّة كذلك. 

وقال الرئيس أردوغان: "نعلم بوجود عناصر من "بي كا كا" داخل صفوف السترات الصفراء بفرنسا، فهل تعلم باريس ذلك؟ 

جاء ذلك في كلمة له، الثلاثاء، أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم في البرلمان التركي. 

وأكمل أردوغان سلسلة تصريحاته التي وصفت بأنها خارج سياق الواقع، وقال اليوم الثلاثاء إن قتال وحدات الشعب السورية الكردية لتنظيم الدولة الإسلامية ليس سوى "كذبة كبيرة"، وهذا ما يتنافى مع الحقائق على الأرض بحسب ما يلفت مراقبون للشأن التركي.

وجاءت تصريحات أردوغان في إطار انتقاده لتصريحات أميركية بأن على أنقرة حماية حلفاء واشنطن الأكراد. وكان يتحدث أمام أعضاء حزبه العدالة والتنمية في البرلمان.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية، التي تدعمها الولايات المتحدة في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية، تنظيما إرهابيا وجزءا من حزب العمال الكردستاني المحظور.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنهم سيبدؤون قريباً جداً التحرك ضد التنظيمات الإرهابية في الأراضي السورية.

وقال أردوغان: "رغم توصلنا إلى اتفاق واضح مع ترامب (بشأن شرق الفرات) إلا أن هناك أصواتاً مختلفة بدأت تصدر من إدارته". 

وأضاف بحسب الأناضول:" مستشار الأمن القومي الأميركي (جون بولتون) ارتكب خطأ جسيما في تصريحاته بشأن سوريا، ولن نستطيع تقديم تنازلات في مجال (مكافحة الإرهاب). 

وأردف بالقول :" سنبدأ قريباً جداً التحرك ضد التنظيمات الإرهابية في الأراضي السورية".

وأوضح: "التحضيرات الجارية لإطلاق حملة على شرق الفرات أوشكت على الانتهاء ".

وتابع قائلا:" تركيا هي التي تحملت العبء الأكبر للأزمة الإنسانية الحاصلة في سوريا. وهي الدولة التي تكافح الإرهاب بشكل حقيقي ".

وزاد:" بفضل جهود جنودنا الأبطال في القضاء على داعش، دخلت سوريا مرحلة التخلص من بلاء هذا التنظيم بسرعة، ولكن لا يمكننا قبول الرسالة التي بعثها بولتون من إسرائيل". 

وأكد أردوغان على أن "ادعاءات استهداف الأكراد (من قبل تركيا) هو افتراء دنيء".

وأفاد مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الثلاثاء، بأن الرئيس أكد في اتصال هاتفي مع نظيره الأميركي دونالد ترامب على ضرورة الحفاظ على "أمن جميع شركائنا" إذا انسحبت القوات الأميركية من سوريا.

ويشار إلى أن ماكرون أجرى اتصالا هاتفيا بنظيره الروسي فلاديمير بوتين مطلع يناير الجاري وحثه فيه أيضا على حماية المسلحين الأكراد.

وتهدد تركيا بشن عملية عسكرية في مناطق بشمال سوريا يسيطر عليها المسلحون الأكراد.

ويذكر أن القوات الكردية تعد المكون الأبرز لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تعد أهم حليف للتحالف الدولي ضد داعش في سوريا، والذي تشارك فيه فرنسا وتقوده الولايات المتحدة.