ديسمبر 20 2017

اجتماع ثلاثي تركي – إيراني – اذربيجاني للتعاون في مجال الطاقة

باكو - قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن بلاده ستزيد وتعزز من تعاونها في مجال الطاقة مع كل من أذربيجان وإيران. 
جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده جاويش أوغلو مع نظيريه الأذري ألمار محمد ياروف والإيراني جواد ظريف، عقب اجتماع ثلاثي بينهم انعقد في العاصمة الأذرية باكو.
وأشار إلى أن الاجتماع الثلاثي تناول سبل تطوير العلاقات بين الدول الثلاث، داعيا إلى عقد اللجان التقنية والقطاعية بين الدول المذكورة اجتماعاتها بشكل أكثر انتظاما، والقيام بأعمال تثمر عن نتائج.
ولفت إلى أنهم يخططون لعقد منتدى أعمال بمشاركة وزراء الاقتصاد ورجال الأعمال في البلدان الثلاثة.
من جانبه، قال ظريف إن الآلية الثلاثية ستثمر عن نتائج مؤثرة بالنسبة إلى البلدان الثلاث، وأن بلاده تدعم لعب القطاع الخاص دورا في تطوير العلاقات بين تلك البلدان. 
وكان أمير حسين زماني نيا نائب وزير النفط للتجارة والشؤون الدولية قد صرح أن بلاده تتطلع لزيادة افاق التعاون  مع تركيا في مجال الطاقة والنفط. 
وأضاف" إن تركيا واحدة من عملائنا، ولدينا اتفاق طويل الأمد لتزويد تركيا بالنفط يسير بشكل جيد".
وكانت تركيا وإيران قد وقعتا اتفاقية لبيع وشراء الغاز في عام 1996 وبموجب الاتفاقية، بدأت في عام 2001 إيران بتسليم 3 مليارات متر مكعب من الغاز سنويا إلى تركيا، ومن المتوقع أن تصل شحنات الغاز إلى 10 مليارات متر مكعب سنويًا.

لقاء سابق بين الرئيس الأذري إلهام علييف ووزير الطاقة  التركي بيرات البيراق
لقاء سابق بين الرئيس الأذري إلهام علييف ووزير الطاقة التركي بيرات البيراق

وتابع زماني نيا قائلًا أن" هناك حاجة ماسة للعمل من أجل خلق فرص جديدة للتعاون، حيث أن هناك العديد من الأسس الاستثمارية المشتركة بين البلدين”.
وأضاف أن إيران، ترغب في زيادة حجم الغاز الطبيعي المصدر إلى تركيا.
وبحسب بيانات رسمية فأن حجم التبادل التجاري بين البلدين حدد بثلاثين مليار دولار سنويا ومن المتوقع ان يبلغ  15 مليار دولار مع نهاية هذا العام.
وكان قد أقيم في مركز حيدر علييف بباكو حفل توقيع اتفاقية للتعاون النفطي بين تركيا وأذربيجان مؤخرا والمتعلقة بتطوير الجزء العميق من حقول "آذري" و"جيراق" و"جونشلي" وتوزيع إنتاج النفط في القطاع الأذربيجاني من بحر الخزر بحضور وزير الطاقة التركي بيرات البيرق.
واما على صعيد العلاقات الإيرانية الذرية في مجال الطاقة تنخرط إيران في قطاع الطاقة الأذري حيث تستحوذ الشركة الإيرانية الوطنية للنفط NIOC على 10 بالمائة من كونسورتيوم حقل الشاه دنيز الأذري الذي ينطلق منه خط غاز جنوب القوقاز BTE الذي من المخطط أن يُغذي خط الغاز العابر للبحر الأدرياتيكي Trans-Adriatic عبر خط الغاز العابر للأناضول Trans-Anatolian اللذين من المخطط أن يغذيا أوروبا. نظرًا للأهمية الاستراتيجية لحقل الشاه دنيز فقد طلب الاتحاد الأوروبي من الإدارة الأميركية إعفاء نشاط NIOC حصريًا في المشروع من العقوبات المفروضة على إيران. 
وفي شهر يونيو من العام الجاري أعفت الإدارة الأميركية نشاط الشركة في حقل الشاه دنيز من حزمة جديدة من العقوبات على إيران. بالإضافة إلى مشروع حقل الشاه دنيز تملك NIOC 10 بالمائة من أسهم الشركة التي تدير خط غاز جنوب القوقاز BTE، على الرغم من عدم مرور الخط عبر أراضيها كما كانت تأمل.