يناير 30 2018

استحوذت عليه روسيا بـِ 3.5 مليار دولار، بنك إماراتي يرغب بشراء "دينيز بنك" التركي

 

دبي – كشف مصرف سبير بنك الروسي أنه بدأ في الوقت الحالي خطوات تقييم وجدوى، لفرص بيع وحدته التركية دينيز بنك، فيما أبدت عدّة بنوك من دول الخليج العربي والصين رغبتها في شراء حصة سبير بنك في المصرف التركي.
من جهته، أعلن بنك الإمارات دبي الوطني، اليوم الثلاثاء، عن إجراء مباحثات استراتيجية مبدئية مع "سبير بنك" الروسي، تتضمن إمكانية الاستحواذ على كامل حصته القائمة في "دينيز بنك" التركي.
وذكر البنك، وهو أكبر مصارف دبي، ومن أكبر المصارف الإماراتية، من حيث القيمة السوقية، في بيان له، أن المباحثات ما تزال في مراحلها الأولية، وليس هناك أي تأكيد بأنه سيتم إبرام هذه المعاملة في المستقبل القريب.
ومؤخرا أفادت أنباء صحفية بأن مصرف سبير بنك (أكبر بنك في روسيا) يقيم فرص بيع وحدته التركية (دينيز بنك).
وأضافت ذات المصادر أن بنوكا خليجية وصينية أبدت رغبتها في الشراء في المصرف التركي.
وكان المصرف الروسي قد استحوذ على البنك التركي في عام 2012، مقابل 3.5 مليار دولار، في واحدة من أكبر الصفقات في أوروبا في ذلك الوقت.
وبحسب البيان، سوف يقوم بنك الإمارات دبي الوطني، بإصدار إعلان آخر فيما إذا طرأ تطور مُهم بهذا الخصوص.
ولم يذكر البيان أية تفاصيل إضافية عن حجم الحصة المزمع الاستحواذ عليها.
ويعتبر بنك الإمارات دبي الوطني، أحد أكبر البنوك في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من حيث حجم الأصول، ويعمل البنك على تقديم الخدمات المصرفية في الإمارات ومصر والسعودية وسنغافورة وبريطانيا، ولديه العديد من المكاتب التمثيلية في كل من الهند والصين وإندونيسيا.
فيما تمّ إنشاء بنك دينيز (أحد أكبر خمسة بنوك في تركيا) في عام 1938، كبنك حكومي يُموّل قطاع النقل البحري التركي على وجه الخصوص، وفي عام 1997 تمّ شراء البنك وتحويله من القطاع الحكومي إلى القطاع الخاص.
واعتبارا من 28 سبتمبر، فقد أصبح المصرف تحت سقف "سبيربنك"، كما يوجد لديه فرع في البحرين وآخر في روسيا، ويمارس نشاطه أيضاً في دول الاتحاد الأوروبي من خلال فرع له في العاصمة النمساوية فيينا.