يونيو 01 2018

استقلالية البنك المركزي التركي موضع شكوك المستثمرين

إسطنبول – تبدو استقلالية البنك المركزي التركي، التي يشدد المسؤولون الأتراك على إبرازها وتصديرها، موضع شكوك المستثمرين ومثار قلقهم، وذلك بعد أن كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أشار في تصريحات سابقة له، أثناء زيارته إلى لندن في مايو، إلى نيته فرض هيمنته على البنك المركزي.
قال وزير المالية التركي ناجي أغبال، اليوم الجمعة، إن البنك المركزي سيبقى مستقلا، مضيفا أن الحكومة مصممة على اتخاذ إجراءات لتقليص تقلبات الأسواق بعد هبوط حاد في قيمة الليرة التركية.
ويرجع ضعف الليرة إلى قلق المستثمرين بشأن نفوذ الرئيس رجب طيب أردوغان على السياسة النقدية.
وقال مستشار للرئيس التركي إن البنك المركزي سيتخذ الإجراءات الضرورية إذا جاءت بيانات التضخم أعلى من التوقعات. ومن المنتظر أن تعلن تركيا بيانات التضخم لشهر مايو في الرابع من يونيو.
ومن ناحية أخرى قال نائب رئيس الوزراء محمد شيمشك إن إعادة التوازن إلى الاقتصاد التركي ستستمر في النصف الثاني من العام بمساعدة من السياسة النقدية وإجراءات لتحسين كفاءة الاقتصاد الكلي وانضباط المالية العامة.
وأضاف شيمشك على تويتر أن تركيا ستخفض التضخم إلى رقم في خانة الآحاد، وستقلل العجز في ميزان المعاملات الجارية إلى 3 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في الأجل المتوسط.

وكان البنك المركزي التركي، قد ذكر في محضر الاجتماع الطارئ للجنة السياسة النقدية، والذي نشره، الأربعاء الماضي، إنه سيبقي بشكل حاسم على سياسته النقدية المشددة، ومستعد لمزيد من التشديد إذا اقتضت الضرورة.
وقال البنك في المحضر "سيتم عن كثب مراقبة توقعات التضخم وأنماط التسعير وعوامل أخرى تؤثر على التضخم، وإذا اقتضت الضرورة سيكون هناك مزيد من التشديد في السياسة النقدية".
وكانت الليرة التركية قد سجلت أعلى مستوياتها في نحو أسبوعين، يوم الأربعاء، حيث ساعدت إجراءات عاجلة اتخذها البنك المركزي ومسؤولون كبار في تخفيف بعض المخاوف بشأن اتجاه السياسة النقدية في ظل حكم الرئيس رجب طيب أردوغان.
وكانت العملة التركية قد بلغت 4.4560 ليرة للدولار بحلول الساعة 1202 بتوقيت غرينتش بارتفاع اثنين بالمئة، مسجلة مستوى لا يبعد كثيرا عن الأعلى منذ 18 مايو.
وقد هبطت الليرة التركية بأكثر من اثنين بالمئة مقابل الدولار اليوم الجمعة مواصلة الخسائر التي منيت بها قبل يوم. 
وأثبت البنك المركزي التركي في موقعه الرسمي على الإنترنيت، اليوم الجمعة، سعر الليرة مقابل الدولار 4.5922 شراء، و4.6005 بيع، ومقابل اليورو 5.3686 شراء، و5.3782 بيع. 
وهبطت الليرة الأسبوع الماضي إلى مستوى قياسي عند 4.9290 ليرة للدولار، وهو ما دفع إلى الإجراء العاجل الذي اتخذه البنك المركزي.
يشار إلى أن محمد شيمشك نائب رئيس الوزراء ومراد جيتين كايا رئيس البنك المركزي التركي التقيا بمستثمرين في لندن، الثلاثاء الماضي، حيث حاولا تخفيف نبرة رسائل أردوغان بشأن أسعار الفائدة. وبحسب مستثمرين التقوا بهما، فإنهما أصرا على أن للبنك المركزي حرية الدفاع عن الليرة.
وقال شيمشك اليوم على تويتر إن الاجتماعات كانت "مفيدة" وإن تركيا ستعطي أولوية لمحاربة التضخم وعجز ميزان المعاملات الجارية.
وبشكل منفصل، أظهرت بيانات رسمية أن مؤشر الثقة الاقتصادية هبط إلى 93.5 نقطة في مايو مواصلا تراجعه عن أعلى مستوى في خمسة أشهر بلغه في بداية هذا العام.