نوفمبر 28 2017

استمرار احتجاز أكاديميين وأساتذة جامعيين في تركيا

 

إسطنبول – أكثر من 100 ألف شخص فقدوا وظائفهم في عمليات التطهير والاعتقال، التي جرت في القطاع الحكومي والجيش ومؤسسات أخرى منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا يوليو 2016.
ولا تزال تلك الاعتقالات مُستمرة حتى اليوم، وتطال كبار الموظفين والأكاديميين والجامعيين، رغم بدء عدد منهم الإضراب عن الطعام منذ أشهر طويلة.
وتستعد الأستاذة الجامعية نوريا جولمن التي تمّ فصلها من عملها الأكاديمي واعتقالها لاحقا، لعقد جلسة الاستماع القادمة يوم الجمعة، حيث قضت محكمة تركية باستمرار احتجازها رغم إضرابها عن الطعام منذ أكثر من 264 يوما.
ورفضت المحكمة طلب الادعاء بإطلاق سراح الأستاذة الجامعية نوريا جولمن، رغم تأكيد الادعاء أنه ليس هناك خطر بأن تحاول جولمن الهروب، وأنه حتى لو تم الإفراج عنها، فإنها لن تكون قادرة على تعطيل سير المحاكمة.
وبدأت جولمن، ومعها المدرس سميح أوزاكتشا، إضراباً عن الطعام في مارس، احتجاجاً على فصلهما من وظائفهما، وسط عمليات تطهير جرت في تركيا على نطاق واسع عقب محاولة الانقلاب الفاشلة العام الماضي.
وجرى القبض رسميا على الأستاذة الجامعية والمدرس على خلفية الاشتباه في كونهما "أعضاء في منظمة إرهابية مسلحة". كما أُلقي القبض على محاميهما في سبتمبر.
وأُطلق سراح المدرس أوزاكتشا أكتوبر الماضي في انتظار المحاكمة.
وتفرق الشرطة بانتظام احتجاجات داعمة لجولمن وأوزاكتشا المضربين عن الطعام.
وأطلقت الشرطة، الاثنين، الغاز المسيل للدموع لتفريق أشخاص تجمهروا خارج مقر المحكمة في أنقرة للاحتجاج على الحكم، كما تمّ اعتقال بعض المحتجين.
من جهة أخرى اعتقلت الشرطة التركية الأكاديمي فكرت باسكايا لفترة وجيزة الاثنين في عملية تستهدف أعضاء في حزب العمال الكردستاني.
كما تمّ اعتقال 12 من المشتبه بهم مع باسكايا، ولم يتوفر المزيد من المعلومات بشأن وضع بقية المحتجزين حتى الآن.
وكتب باريش ياركاداس وهو نائب من حزب الشعب الجمهوري المعارض على تويتر أن باسكايا (77 عاما) اعتقل في منزله في العاصمة أنقرة الساعة السادسة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي، وأنّ الشرطة صادرت بعض متعلقاته الشخصية.
وقال مراد أمير وهو نائب آخر من حزب الشعب الجمهوري على تويتر، إنه تم إطلاق سراح باسكايا، وهو كاتب ومحاضر في الجامعة، بعد الإدلاء بأقواله للشرطة.
وأضاف أن باسكايا اعتقل بسبب مقال كتبه يوم السابع من نوفمبر يحمل عنوان "الإرهاب الحقيقي هو إرهاب الدولة"، كتب فيه أنّ الأكراد في تركيا يتعرضون للقمع على أيدي السلطات. وقال أمير إن التحقيقات مستمرة برغم إطلاق سراح باسكايا.
كما صدرت أوامر لاعتقال 17 شخصا لاتهامهم بمساعدة حزب العمال الكردستاني ونشر دعاية له على وسائل التواصل الاجتماعي. ولا تزال العمليات مستمرة لضبط مشتبه بهم آخرين.
احتجاز أكاديميين وأساتذة
اعتقالات لمتظاهرين أتراك أمام إحدى محاكم أنقرة