يناير 31 2018

اعتراف روسي بسقوط المئات من القتلى في عفرين

موسكو – لم يكن متوقعا من الجانب التركي في الأقل ان تصدر تصريحات روسية على اعلى المستويات تكشف عن حجم الخسائر البشرية التي رافقت الحملة العسكرية التي يشنها الجيش التركي في شمال سوريا .
فقد قالت وكالة إنترفاكس للأنباء نقلا عن ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية قولها إن عدة مئات من بينهم مدنيون قُتلوا خلال العملية العسكرية التي تشنها تركيا في عفرين بسوريا.
تصريحات المتحدثة الرسمية الروسية مالبثت ان تبعتها اتصالات تركية – روسية مكثفة كان من ابرزها اللقاءات المتتالية التي اجراها وزير الخاريجة التركي مولود جاووش اوغلو مع نظيره الروسي سيرغيه لافروف لطمأنة الجانب الروسي لمجريات العملية.
ثم تبع ذلك اتصال بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب اردوغان وقال بينا صادر عن الكرملين  ان الرئيسين ناقشا" المزيد من التنسيق لجهود روسيا وتركيا لضمان عمل مناطق خفض التوتر" في سوريا التي اتفقت عليها تركيا وايران وروسيا العام الماضي.
ثم ما لبثت تصريحات أخرى صدرت عن الرئيس الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حذر فيها تركيا من أن عمليتها ضد الفصائل الكردية في شمال سوريا ينبغي ألا تصبح ذريعة لغزو البلاد وقال إنه يريد من أنقرة أن تنسق تحركاتها مع حلفائها.

ماكرون حذر من تحول العملية التركية إلى عملية غزو
ماكرون حذر من تحول العملية التركية إلى عملية غزو

وقال ماكرون في مقابلة مع صحيفة لو فيجارو" إذا اتضح أن هذه العملية تتخذ منحى غير محاربة خطر الإرهاب المحتمل على الحدود التركية وتتحول إلى عملية غزو فسيمثل هذا مشكلة حقيقية بالنسبة لنا".
وقال ماكرون إنه سيثير المسألة مجددا مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان. وأضاف أن طبيعة العملية تعني ضرورة إجراء مناقشات بين الأوروبيين، وعلى نطاق أوسع أيضا بين الحلفاء.
وعلى اثر ذلك دافع رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم عن العملية قائلا إنها تهدف فقط إلى ضمان أمن بلاده وحماية العرب والأكراد والتركمان من "التنظيمات الإرهابية".
وأضاف يلدريم في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في أنقرة" إذا كانت فرنسا تفسر الأمر على هذا النحو (عملية غزو) فعلينا تقييم ما فعلوه في سوريا وفقا لذلك".
وتابع قائلا "إنها فكرة ملتوية من البداية. يعرف العالم أجمع أن تركيا لا تتحرك بعقل غازي. عليهم أن يعلموا ذلك".
وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية تنظيما إرهابيا وامتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي شن حملة تمرد على مدى ثلاثة عقود في جنوب شرق تركيا الذي تقطنه غالبية كردية.
واشتركت الولايات المتحدة وفرنسا في تسليح وتدريب مقاتلين تقودهم الوحدات في حربهم على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.
وبدأت تركيا الأسبوع الماضي هجوما جويا وبريا في شمال غرب سوريا مستهدفة مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية في منطقة عفرين. وفتح هذا جبهة قتال جديدة في الحرب الأهلية المستمرة منذ سبع سنوات وأضر بالعلاقات مع حلفاء أنقرة في حلف شمال الأطلسي.