نوفمبر 28 2017

اعتقالات محاولة "الانقلاب" لا تنتهي، وتركيا تستعين بالانتربول

 

إسطنبول – يبدو أنّ عمليات الاعتقال والتطهير التي تقوم بها الحكومة التركية منذ حوالي العام ونصف على نطاق واسع داخل وخارج تركيا عقب محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو 2016، لا تنتهي، وستبقى مُستمرة على المدى البعيد.
إذ تعتزم السلطات التركية إصدار مذكرة اعتقال دولية من الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول) بحق ثلاثة ممثلين سابقين للادعاء العام.
وأمرت محكمة النقض في العاصمة التركية أنقرة، الاثنين، بالتقدم بطلب لدى الإنتربول لاستصدار مذكرة اعتقال "حمراء" ضد كل من زكريا أوز وجلال قرة ومحمد يوزجيج.
وتتهم السلطات التركية، الأشخاص الثلاثة بأنهم على علاقة بحركة الداعية فتح الله غولن، الذي تحمله أنقرة المسؤولية عن محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة في تموز 2016 .
وكانت وسائل إعلام تركية ذكرت في العام الماضي أن أوز وقرة يقيمان في مدينة فرايبورج جنوبي ألمانيا.
ويتهم الادعاء العام التركي أوز وقرة ويوزجيج باتهامات بينها محاولة الانقلاب، وتأسيس أو الانتماء إلى منظمة إرهابية وإساءة استغلال المنصب، وأضافت أن هؤلاء الأشخاص يمكن أن يصدر حكم بالسجن المؤبد بحقهم في حال إدانتهم.
وكان هؤلاء الثلاثة يقومون، في نهاية 2013، بدور محوري في تحقيقات متعلقة بالفساد داخل محيط رئيس الوزراء السابق، والرئيس الحالي رجب طيب اردوغان الذي كان يصف هذه التحقيقات بأنها محاولة من غولن للإطاحة بحكومته.
وفي سبتمبر 2016، طلبت السفارة التركية في برلين من وزارة الخارجية الألمانية بالتحري عن مكان إقامة اوز وقرة وتسليمهما إذا لزم الأمر، وكان الاثنان قد هربا في اغسطس 2015 إلى الخارج قبل أن يتم القبض عليهما.
وكانت دوائر حكومية ألمانية قالت في تموز 2016 "ليس لدينا شواهد أن المدعيين العامين يقيمان بالفعل في ألمانيا".
وتصدّرت أخبار الكاتب الألماني التركي دوجان اخانلي، عناوين الصحف، في الصيف الماضي وذلك بعد أن ألقت السلطات الإسبانية القبض عليه، في التاسع عشر من أغسطس الماضي، بناء على ما يسمى بالمذكرة الحمراء الصادرة من منظمة الشرطة الدولية "إنتربول" التي صدرت بطلب من تركيا.
وبعد يوم واحد من هذا التاريخ، أطلقت السلطات الإسبانية سراحه بشرط عدم مغادرة إسبانيا، لكنها لم تسلمه إلى تركيا، ولم يعد اخانلي إلى ألمانيا إلا في أكتوبر الماضي.
اعتقالات محاولة "الانقلاب"
"زكريا أوز" أحد ممثلي الادعاء العام التركي سابقا