مارس 26 2018

افتتاح متحف للبقلاوة في تركيا..

غازي عنتاب - استلهم طبيب العيون التركي "أوغوز خان صايغيلي" فكرة إنشاء متحف خاص للبقلاوة من متحف الشوكولاتة الذي صادفه أثناء زيارة سابقة له إلى ألمانيا قبل عدّة أعوام، وقام بتأسيس متحف البقلاوة الخاص به في ولاية غازي عنتاب التركية الواقعة في جنوب البلاد. 
وقد قرر الطبيب صايغيلي فتح متحف البقلاوة الخاص به في مكان تاريخي في غازي عنتاب، وهو "خان مِللت"، ويشير إلى أن اختياره لهذا المكان التاريخي جاء بعد دراسات معمّقة، وأن التحضيرات استغرقت منه 3 أعوام من أجل إنجاز مخططه.
وتعد مدينة غازي عنتاب من المدن التركية الشهيرة بمطابخها الثرية والشهية، وكان مطبخ غازي عنتاب قد اختير من بين المطابخ العالمية الخاضعة لرعاية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، فيما يتعلق بفن الطهي.
وقد نقلت وكالة الأناضول التركية خبراً مفاده أن الطبيب التركي "أوغوز خان صايغيلي"، أسس في ولاية غازي عنتاب جنوبي البلاد، متحفا للبقلاوة، بعد أن استلهم فكرته من متحف للشوكولاتة خلال زيارته ألمانيا قبل عدة أعوام. 
وتمكن طبيب العيون التركي "أوغوز خان صايغيلي"، قبل شهرين من الحصول على رخصة متحف  لقسم فتحه ضمن "خان مِللت" التاريخي بغازي عنتاب لصناعة البقلاوة. 
وعلى أنغام الموسيقى المحلية، يتجول الزوار بين أجنحة المتحف، للتعرف إلى مراحل صناعة البقلاوة.
ومن خلف زجاج شفاف يمكن متابعة مراحل صنع البقلاوة، من قبل طهاة يحضّر كل واحد منهم قسما من مراحل صناعة البقلاوة الشهية. 
وقد نقلت الأناضول عن صاحب المتحف "صايغيلي" قوله "إنه تأثر كثيرا من متحف للشوكولاتة صادفه لدى زيارته لألمانيا قبل عدة أعوام." 
وبيّن أنه قرر إثرها فتح متحف للبقلاوة بمدينة غازي عنتاب صاحبة المطبخ العريق في المأكولات وصناعة الحلويات. 

أكبر صينية بقلاوة في العالم من إعداد متخصصين أتراك
أكبر صينية بقلاوة في العالم من إعداد متخصصين أتراك

وأوضح الطبيب صايغيلي أنه قرر فتح المتحف في مكان تاريخي بعد دراسات معمّقة، لافتا إلى أن التحضيرات أخذت من وقته 3 أعوام. 
وقال إنه بعد جهد كبير حصل قبل شهرين، على مواصفة "متحف" على الجناح الذي فتحه داخل "خان مِللت" التاريخي. 
وكان مطبخ غازي عنتاب قد اختير من بين المطابخ العالمية الخاضعة لرعاية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، فيما يتعلق بفن الطهي. 
كما أن مدينة غازي عنتاب مدرجة ضمن 163 مدينة أعلنتها اليونسكو مدنا "مبدعة"، وهي المدينة التركية الوحيدة الحاصلة على هذا اللقب. 
وجدير بالذكر أنه سجّل أتراك متخصصون في إنتاج الحلويات، رقما قياسيا في موسوعة غينيس من خلال إعداد أكبر صينية بقلاوة في العالم بوزن 515 كيلوغرامًا. وقد جاء ذلك على هامش مشاركتهم يوم الخميس 22 من مارس الجاري في معرض السياحة الدولي الثالث وفن الأكل الذي أقيم بالعاصمة التركية أنقرة.  
وتعد البقلاوة من أشهر الحلويات الشرقية، وهي عبارة عن نوع من الحلوى، وتتألف من عدة طبقات رقيقة من العجين، ويتم حشوها بأنواع من المكسرات، كما تتم تحليتها بالقطر عادة، أو بالعسل أحياناً. وهي تعد من الأطعمة غير الأوروبية الحاصلة على الصفة الشرفية، وقد تم ضمّها إلى لائحة مؤلفة من عشرة أنواع تعد من الأطعمة الأكثر شهرة في العالم. 
ويشار إلى أنه ما يزال هناك خلاف بين اليونانيين والأتراك حول أصل البقلاوة، وهذا الخلاف هو نوع من نزاع متجدد بين المناطق، حيث هناك أكثر من بلد ينسب البقلاوة لنفسه. ولم يتم توثيق تاريخ كلمة البقلاوة، لكن جذورها تعود إلى ما قبل الدولة العثمانية؛ التي أدخلتها كطقس احتفالي في الاحتفالات التي كانت تنظمها، وقد اشتهرت صناعتها في مطابخ قصور السلاطين العثمانيين. 
وكان هناك تقليد تنظيم موكب البقلاوة، إذ كان يتم توزيع البقلاوة على الجنود في الجيش العثماني ليسيروا حاملين الصحون في احتفالية عامة، وكان سكان إسطنبول يخرجون إلى الأسواق حينها لمشاهدة الموكب.