نوفمبر 07 2017

اكتشافات أثرية متواصلة في أنطاليا عُمرها أكثر من 2000 عام

أنطاليا (تركيا) – في اكتشاف أثري مُهم، عثر مزارع تركي بولاية أنطاليا جنوبي البلاد، على قبر صخري يبلغ عمره 2400 عام.
وقد عثر المزارع على القبر عن طريق الصدفة، في بلدة "دمرة" جنوبي أنطاليا، حين كان يعمل على تهيئة الأرض لبناء بيت بلاستيكي.
وفور ذلك، أعلم المزارع قوات الدرك التي تواصلت من جهتها مع خبراء المتاحف والآثار في تركيا.
وأوضحت نيلوفر سيزغن مديرية متحف "حضارة ليقيا" في بلدة دمرة، أنّ "القبر يعود إلى عهد حضارة ليقيا (اسم قديم لإقليم يقع جنوب غربي تركيا)".
وأضافت شيزغن، أنّ "القبر المكتشف يعتبر من بين القبور الصخرية التي عثر عليها سابقاً في المنطقة".
وأشارت إلى أن "القبر بُني في القرن الرابع قبل الميلاد".
وتعتبر مدينة أنطاليا إحدى أهم المدن التاريخية والسياحية التركية الواقعة على ساحل البحر المتوسط، وقد احتلت المركز الثالث في عدد السائحين عالمياً في عام 2011.
ومن الملفت أنّ المواقع الأثرية المُتعدّدة في أنطاليا، تنافس مراكز الاستجمام والاصطياف في استقطاب السياح الأجانب.
وكان علماء آثار في منطقة "أسبندوس" بولاية أنطاليا، قد أعلنوا مؤخراً اكتشافهم مُجمعاً تجارياً ومستودعات يبلغ عمرها 2000 عام.
وتحتضن منطقة "أسبندوس" الكثير من المعالم الأثرية التاريخية، بينها مسرح أسبندوس الأثري، وهي تشهد منذ عام 2008، عمليات حفر وبحث وتنقيب عن الآثار.
وعن جديد الحفريات، قال "ولي كوسا"، عضو الهيئة التعليمية بجامعة "حاجات تبه" في العاصمة التركية أنقرة، المُشرف على عمليات الحفر، إنّ فريق البحث عثر على مجمع محال تجارية مؤلف من طابقين، خلال عمليات الحفر.
وأوضح كوسا أنّ عمر المجمع يبلغ ألفي عام، كان السكان يستخدمونه للبيع والشراء وتخزين البضائع.
ولفت إلى أنه تم العثور أيضاً على كميات كبيرة من العملات المعدنية تعود للحقبتين الهلنستية والرومانية، إلى جانب العثور على حزام من البرونز، وقارورة مصنوعة من الزجاج، وزجاجات عطر، وخواتم.
ولفت كوسا إلى أنّ المجمع المكتشف يشير إلى أن منطقة "أسبندوس" كانت مركزاً تجارياً هاماً قبل ألفي عام.
وجدير بالذكر أن منظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة "يونسكو"، قد أدرجت عام 2015، مسرح أسبندوس الأثري، على لائحة التراث العالمي المؤقتة.

اكتشاف أثري جديد
اكتشاف أثري في بلدة "دمرة"