الأتراك يترقّبون افتتاح مطار إسطنبول العملاق الذي سيمحو مطار أتاتورك الى الأبد

اسطنبول – ما زال الاتراك يترقبون موعد افتتاح مطار اسطنبول العملاق الذي رصدت له الحكومة التركية مئات الملايين من الدولارات.
وبحسب صحيفة الصباح التركية فأنه مع تدشين مطار إسطنبول الجديد في التاسع والعشرين من شهر تشرين الأول القادم، فإن كامل المجال الجوي الأوروبي سيتغير مع تخديم المطار رحلات مباشرة إلى معظم الدول في تلك القارة.
وبحسب تصريحات سابقة، تم إنجاز حوالي 80 % من أعمال بناء مطار إسطنبول الجديد والتي تسير وفق المخطط لها حتى موعد الافتتاح الكبير في 29/10/2018 الذي يوافق الاحتفال بالعيد 95 للجمهورية التركية.
وبعد تشغيله بالكامل، سيكون المطار الجديد عامل دعم وتقوية لموقع إسطنبول كمركز ترانزيت جوي وسيحفز الاقتصاد التركي بمساهمته بما يقدر بـ4.9 % في الناتج المحلي بحلول سنة 2025.
المطار الجديد والمعروف أيضا باسم المطار الثالث، سيغير المجال الجوي الأوروبي برمته، بتخديمه لمطارات معظم الدول الأوروبية.
وفي مؤتمر صحفي، أكدت رئيسة الإدارة العامة لهيئة المطارات التركية افتتاح المطار في موعده، وأضافت أن الأزمة في قطاع الطيران المدني قد تم تجاوزها بنسبة كبيرة عام 2017 وأن أعداد المسافرين عادت للارتفاع من جديد.
وقالت فوندا أوجاك إن ثمة عدداً من الترتيبات في المجالات الجوية سيتم اتخاذها قبل افتتاح المطار الجديد وأضافت: "مطار إسطنبول الجديد لن يؤثر على مجال إسطنبول الجوي فقط. بل إن معظم المجال الجوي الأوروبي للدول التي ترتبط بتركيا برحلات مباشرة سيتأثر. ومع ذلك، فقد قررنا توسيع إمكانية مجال إسطنبول الجوي".
وقالت إن حوالي 100 مراقب طيران ممن سيعملون في مطار إسطنبول الجديد قد أتموا تدريباتهم، فيما يستمر تدريب 25 آخرين.
وعن عملية نقل حركة الطيران من مطار أتاتورك إلى المطار الجديد، قالت أوجاك إن الاحتفال سيتم يوم 29 تشرين الأول، بينما ستبدأ عملية النقل في الساعة 3 صباح يوم 30 لتنتهي في الساعة 11.55 مساء اليوم التالي.
وأوضحت: "تلقينا رمز طيران جديدة لمطار أتاتورك من اتحاد النقل الجوي. وسيعمل من الآن فصاعدا على الرمز ISL، بينما سيتم استخدام رمزه الحالي IST لمطار إسطنبول الجديد".

مطار اتاتورك التاريخي سوف يتم هدمه وتحويله الى متنزه بحسب تصريحات الحكومة التركية
مطار اتاتورك التاريخي سوف يتم هدمه وتحويله الى متنزه بحسب تصريحات الحكومة التركية

وأشار جنكيز كورت، رئيس إدارة التعاون في الإدارة العامة لهيئة المطارات التركية إلى أن عملية الانتقال ستتم على 3 مراحل مضيفاً أن القسم الأكبر من نصيب الخطوط الجوية التركية.
وقال كورت إن العملية ستكون واحدة من أكبر عمليات النقل في العالم نظراً إلى حجم المطار. وأوضح أن العملية ستتم براً باستخدام الطرق مؤكداً أن ذلك لن يؤثر على حركة المرور في المدينة.
وقال: "سنعمل على درجة عالية من التنسيق ولا نعتقد أن ستكون ثمة مشاكل".
تميز المطار الجديد الذي يعرف باسم "مشروع القرن" بمساحة واسعة تتسع لـ150 مليون راكب، وتصل إلى 200 مليون عند انتهاء مراحل إنشائه الأربع، مع وجود 165 جسراً لنزول الركاب من الطائرات، وبمساحة داخلية تبلغ مليوناً و500 ألف متر مربع، ومواقف سيارات تسع لـ7 آلاف مركبة، و6 مدارج هبوط وإقلاع مستقلة، و16 مدرجاً موازياً، و6 ملايين و500 ألف متر مربع ساحة وقوف تسع لـ 500 طائرة.
ويحتوي المطار كذلك على 3 مبان تقنية متطورة، وبرج مراقبة حركة الطائرات، وصالات للشخصيات الهامة (VIP) مع فنادق راقية، ومستشفيات ومركز طوارئ، وغرف للصلاة، ومراكز للمؤتمرات، و4 مبانٍ للمطار، موصلة معاً عبر الأدراج الكهربائية، و8 أبراج مراقبة للمدرجات، وقصر يتبع للدولة، ومحطات توليد الكهرباء، ومرافق لمعالجة المياه والنفايات.
يذكر انه بافتتاح المطار الجديد فسيتم التخلص من مطار اتاتورك نهائيا بهدمه وتحويل ارضه الى متنزه كبير بحسب ما اعلنته الحكومة التركية.