نورجان بايسال
سبتمبر 27 2018

الأيزيديون في تركيا ما زالوا بانتظار مصيرهم

"ننتظر مصيرنا"! بهذه الكلمات تحدثت لي امرأة أيزيدية في مخيم للاجئين بمدينة سيلوبي جنوب شرقي تركيا قبل أربعة أعوام.
بعد أن هاجم تنظيم الدولة الإسلامية البلدات والقرى الأيزيدية في شمالي العراق خلال أغسطس 2014، وأخذ يُذَبّح أبناءها ويستحي نساءها ليكرههن على البِغاء، فر الآف الأيزيديين إلى تركيا. وفي وقت لاحق، سعى البعض إلى اللجوء في أوروبا، بينما عاد الآلاف إلى معسكرات في المناطق الواقعة شمالي العراق وسوريا والخاضعة لسيطرة الأكراد. واستضافت تركيا نحو 30 ألفاً منهم؛ لكن لم تكن الدولة التركية هي التي استضافتهم وإنما البلديات الكردية الواقعة في جنوب شرقي تركيا.
في تلك السنوات، كنت أعمل كمتوطوعة في معسكرات الأيزيديين، حيث كنت أبحث عن مساعدات ووسائل للتدفئة وغذاء وملابس لمن يعيشون هناك. كان أول من استضافوا الأيزيديين الذين عبروا الجبال صوب تركيا هم أهالي روبوسكي القريبة من الحدود، وجرى توزيعهم في وقت لاحق على مدن كردية مختلفة. وفي سبتمبر عام 2014، صار هناك ألفان و500 أيزيدي في سيلوبي، وسبعة آلاف ومئة في شرناق، وألفان و250 في روبوسكي، وثلاثة آلاف و500 في بطمان، وخمسة آلاف و55 في ديار بكر، وستة آلاف و245 في ماردين، وألفان و730 في فيرانشهر، وألف و500 في جزيرة ابن عمر، و500 في إيدل. وهذه الأعداد آخذة في الزيادة.
فعلت هذه البلديات الكردية الصغيرة والفقيرة كل ما بوسعها لتأسيس معسكرات للشعب الأيزيدي. وبسبب الازدحام الشديد في المخيمات، استضافت قرى تقع حول روبوسكي ومديات وبطمان بعض الأيزيديين، بينما جرت استضافة آخرين في منازل بشرناق. واتخذ أيزيديون من بعض المقاهي والمرائب والحدائق منزلاً. وبالنسبة لمن جرت استضافتهم في القرى والمنازل، وزعت البلديات قسائم لشراء الطعام من الأسواق المحلية.

يزيدي
لاجئون أيزيديون يجلسون في حافلة في الثالث من يناير 2017 بمدينة ديار بكر، جنوب شرقي تركيا، حيث يبدلون معسكر لجوئهم وينتقلون إلى مديات باتجاه الجنوب. يصل تعداد السكان الأيزيديين إلى 700 ألف نسمة، غالبيتهم يعيشون في شمالي العراق

كانت هناك حاجة إلى الغذاء والكساء وخدمات الرعاية الصحية؛ لكن القضية الأهم كانت توفير مسكن مؤقت يقيهم برد الشتاء ورعاية صحية. وأوقفت معظم البلديات عملياً كافة أنشطتها الأخرى لتركز على الأيزيديين.
كانت تلك أيام عصيبة. أتذكر أن طفلاً صغيراً قُطِع رأس أبيه أمامه. أصيب الطفل بشلل نتيجة لصدمة عصبية؛ كنا بحاجة إلى أن ننقله لأحد المستشفيات المجهزة، لكن الدولة لم تكن توفر رعاية صحية مجانية للأيزيديين. وإلى الآن، لا توجد قوانين أو قرارات من الحكومة التركية تسمح للأيزيديين بالحصول على خدمات رعاية صحية مجانية. وفي بعض المستشفيات، يمكنهم أن يستفيدوا من الخدمات الطبية إذا قالوا إنهم سوريون.
لم ترحب الدولة التركية بالأيزيديين أبداً. واتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأيزيديين بأنهم غير مؤمنين واستخدم خطاباً يحض على الكراهية ضدهم. وقد حالت التحركات الكردية دون تعرض الأيزيديين لهجمات في تركيا، كما وفرت لهم الحماية في العراق وسوريا.
لم تقدم الدولة التركية والمؤسسات الدولية دعماً للمعسكرات الأيزيدية. وقد كانت البلديات الكردية توفر التمويل للمعسكرات بدعم من النشطاء وبعض المنظمات غير الحكومية، مثل نقابات الأطباء والصيادلة ومنظمات المرأة والطفولة وجمعيات المتخصصين في علم النفس.
بعد عام ونصف العام، عاد الكثير من الأيزيديين إلى العراق. كانوا خائفين من الدولة التركية وكانوا يعتقدون أنها تتعاون مع تنظيم الدولة الإسلامية. بعد ذلك بعامين، جرى إغلاق معظم المخيمات الموجودة في المنطقة ونُقل من تبقى من الأيزيديين إلى معسكر الأيزيديين في ديار بكر، والواقع على بعد 15 كيلومتراً من وسط المدينة.
لم يكن من السهل الحفاظ على المعسكر. وبعد الكثير من الجهود، تَمَكنّا من افتتاح مدرسة صغيرة هناك. وبدعم من المنظمات غير الحكومية المساندة للمرأة في ديار بكر، أسسنا مركزاً للمرأة وورشةً لصناعة المنسوجات لخدمة النساء الأيزيديات. كان هناك أيضاً مركز صغير للرعاية الصحية به أطباء متطوعون وأدوية تبرعت بها نقابة الصيادلة. بعد فترة، أصبح المعسكر كما لو كان قرية كبيرة تديرها لجنة المخيم التي كانت تضم رجالاً ونساءً من الأيزيديين.
أُغلق المعسكر في يناير عام 2017 بعدما عينت الدولة أشخاصاً لإدارته بدلاً من العُمَد الأكراد المنتخبين في المنطقة. وبعد الإغلاق، غادر آلاف الأيزيديين؛ البعض منهم لقي حتفه في بحر إيجه أثناء محاولته مغادرة تركيا، بينما تمكن المحظوظون من الوصول إلى أوروبا، في حين عاد الآلاف إلى العراق. وبقي في ديار بكر نحو ألف و500 أيزيدي ممن لم يكن لديهم أي خيار آخر. وقد أجبرتهم السلطات على العيش في مخيم تديره الدولة في مديات حيث كان يعيش آلاف السوريين بالفعل. رفض الأيزيديون في البداية الذهاب إلى هناك؛ لكن نظراً لأنه كان وقت شتاء، فلم يكن لديهم خيار آخر. وبموجب حكم قانون الطوارئ، أُغلقت جميع المؤسسات والمنظمات غير الحكومية الكردية تقريباً، ولم يبق أحد لتقديم المساعدة لهم.
بعد ذلك، قررت الدولة قبل شهرين إغلاق معسكر مديات وأبلغت الأيزيديين بالتوجه إلى معسكري كلس وعنتاب. رفض الأيزيديون الذهاب إلى هناك؛ فهم يرون أن هذه المعسكرات مراكز يهيمن عليها المتعاطفون مع تنظيم الدولة الإسلامية ومسلحي الجيش السوري الحر.
تلقيت الأسبوع الماضي اتصالاً في منتصف الليل من أسرة أيزيدية تعيش في معسكر مديات الذي عرفته لفترة طويلة. كانت الأم تبكي، ولم تكن تعرف أين يمكنها أن تذهب. قالت لي "تنظيم الدولة الإسلامية أخرجنا من شنكال، والدولة التركية تُخرجنا الآن من المخيمات، فإلى أين نذهب؟" ظللت صامتة، فلم تكن لدي إجابة في الواقع.
بعد ذلك بأيام، علمت أن ألف أيزيدي غادروا المعسكر وجرى توزيعهم حول مديات والقرى المحيطة؛ ومن جديد، بات هؤلاء بدون مأوى ولا طعام ولا كساء ولا رعاية صحية، ولا حتى مستقبل.
مرت أربع سنوات تقريباً والأيزيديون في تركيا ما زالوا بانتظار مصيرهم.


يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/yazidis/yazidis-turkey-are-still-awaiting-their-fate
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.