فبراير 26 2018

الإعدام شنقا لـِ 17 تركية داعشية في العراق، والمؤبد لعشر أخريات

بغداد - قال متحدث باسم مجلس القضاء الأعلى الأحد إن محكمة عراقية قضت بإعدام 16 امرأة تركية شنقا بعد إدانتهن بالانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية.
وحُكم على امرأة تركية أخرى بالإعدام الأسبوع الماضي، كما حُكم على عشر أخريات بالسجن مدى الحياة بعد إدانتهن كلهن بالانتماء لتنظيم الدولة الإسلامية.
وبلغ عدد التركيات اللواتي صدر بحقهن أحكام في العراق حتى اليوم 27 امرأة تركية، من أصل 300 تركي داعشي تمّ إلقاء القبض عليهم.
ويجري العراق محاكمات لمئات الأجنبيات اللائي اعتقلتهن القوات العراقية مع مئات من أطفالهن منذ أغسطس بعد انهيار معاقل تنظيم الدولة الإسلامية.
وأفاد صحافي من وكالة فرانس برس أن المتهمات الاثنتي عشرة وكلهن أرامل قتل أزواجهن في المعارك، تتراوح أعمارهن بين 20 و50 عاما، قد اعتقلن في الموصل أو في تلعفر بشمال العراق.
وقال القاضي عبد الستار بيرقدار إن المحكمة الجنائية المركزية أصدرت الأحكام "بعد أن ثبت للمحكمة انتماءهن إلى تنظيم داعش الإرهابي واعترافهن أيضا بالزواج من عناصر داعش وتقديم المساعدة اللوجستية لأفراد التنظيم ومساعدتهم في القيام بعمليات إرهابية".
وقال القاضي لرويترز إن "جميع الأحكام الصادرة قابلة للاستئناف أمام محكمة التمييز".
وحارب آلاف من الأجانب في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا منذ 2014 على الأقل .وجاءت أجنبيات كثيرات أو تم نقلهن من الخارج للانضمام إلى مقاتلي التنظيم.
واستسلمت أكثر من 1300 امرأة وطفل لقوات البشمركة الكردية في أغسطس بعد أن طردت القوات الحكومية التنظيم من مدينة تلعفر بشمال العراق. وقال مسؤولو إغاثة إن أعدادهن زادت بعد ذلك إلى نحو 1700 مع استسلام أو اعتقال عدد أكبر من الأجانب خلال عمليات القضاء على المتشددين.
وحُكم على امرأة ألمانية بالإعدام في الشهر الماضي لإدانتها بالانتماء لتنظيم الدولة الإسلامية وعلى مقاتل روسي بالإعدام في العراق العام الماضي للانضمام للتنظيم.
وقالت وزارة الخارجية يوم الخميس إن العراق سلم لروسيا أربع نساء و27 طفلا يشتبه بصلتهم بالتنظيم. وأضافت أنه تم "خداعهم" للانضمام للتنظيم.
وأكد مصدر قضائي لوكالة فرانس برس أن هذه "المحاكمة هي آخر مرحلة قبل الإدانة، حيث أنه بعد الاعتقال تتم عملية الاستجواب من قبل قاضي التحقيق لأسابيع عدة أو لأشهر".