يوليو 04 2018

البدء بتطبيق النظام الرئاسي الجديد رسمياً في تركيا 

إسطنبول – ودّع رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم يوم أمس موظفي رئاسة الوزراء، بمناسبة دخول النظام الرئاسي الجديد حيز التطبيق في البلاد، وبدا كَمن يحتفل بنهاية المنصب السياسي الذي كان الأكثر أهمية في البلاد لعقود، ويتنازل عن صلاحياته كرئيس للوزراء لزعيم حزبه رجب طيب أردوغان الذي انتخب رئيساً في انتخابات 24 يونيو الماضي بنسبة 52.59 بالمئة من أصوات الناخبين. 
وأصدرت تركيا اليوم الأربعاء مرسوما بنقل بعض الصلاحيات إلى الرئيس في ضوء انتقال البلاد إلى نظام الرئاسة التنفيذية بعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الشهر الماضي.
ويدخل المرسوم، الذي نشر في الجريدة الرسمية، تعديلات على قوانين صدرت بين عامي 1924 و2017 وسينقل اختصاصات من رئيس الوزراء ومجلس الوزراء إلى الرئيس ومكتب الرئيس.
وصوّت الأتراك في استفتاء العام الماضي بأغلبية بسيطة لصالح الانتقال إلى نظام رئاسي قوي. وبدأ هذا التغيير السياسي يدخل حيز التنفيذ بعد فوز الرئيس رجب طيب أردوغان بالانتخابات التي جرت يوم 24 يونيو الماضي.
وسيتم إلغاء مكتب رئيس الوزراء وسيكون بوسع أردوغان تشكيل وتنظيم الوزارات وإقالة الموظفين العموميين دون الحصول على موافقة البرلمان.
وكانت الحكومة تصدر المراسيم دون الحصول على موافقة البرلمان منذ فرض حالة الطوارئ بعد محاولة انقلاب في يوليو 2016. وتعهد أردوغان برفع حالة الطوارئ بعد الانتخابات.
وسيبدأ سريان التغييرات الواردة في مرسوم اليوم حينما يؤدي أردوغان اليمين أمام البرلمان في الثامن أو التاسع من يوليو الجاري كما تشير التوقعات.
وقد نشرت الجريدة الرسمية التركية، مرسومًا بحكم القانون (رقم 477)، يتضمن تعديلات بشأن نظام الحكم الرئاسي في البلاد من خلال تغيير بعض القوانين.

حكومة العدالة والتنمية تصدر المراسيم دون الحصول على موافقة البرلمان منذ فرض حالة الطوارئ.
حكومة العدالة والتنمية تصدر المراسيم دون الحصول على موافقة البرلمان منذ فرض حالة الطوارئ.

وقالت الأناضول أنه بموجب المرسوم بحكم القانون، الذي نُشر فجر اليوم الأربعاء، فإن صلاحيات مجلس الوزراء المنصوص عليها في بعض القوانين تُمنح لرئيس البلاد، عقب دخول النظام الرئاسي (الذي يلغي منصب رئيس الوزراء) حيّز التنفيذ.
ونصّ المرسوم على استخدام عبارتي "رئيس الجمهورية" و"من قبل رئاسة الجمهورية"، مكان العبارات "لجنة النواب التنفيذيين" و"مجلس الوزراء" و"رئاسة الوزراء" التي كانت واردة في بعض القوانين.
ومن المقرر أن تدخل التعديلات الخاصة بنظام الحكم الرئاسي حيّز التنفيذ تزامنًا مع مباشرة الرئيس مهامه رسميًا بعد أدائه اليمين الدستورية، الأسبوع المقبل.
وأقام رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، يوم أمس الثلاثاء، حفل وداع لموظفي رئاسة الوزراء، في حديقة قصر "جانقايا" بالعاصمة أنقرة، بمناسبة دخول النظام الرئاسي حيز التطبيق في البلاد، الأسبوع المقبل.
ويلغي النظام الرئاسي منصب رئيس الوزراء في تركيا.
وفي كلمة له خلال الحفل، قال يلدريم إن تركيا تشهد لحظة تاريخية، ونقطة تحول كبيرة في تقاليد الدولة المتجذرة.
وأضاف أن نظام الحكم قد يتغير، لكن "القيم" تحتفظ بموقعها الأساسي.
وأكد يلدريم أن تغيير نظام الحكم من برلماني إلى رئاسي لا بد منه، ولا يمكن للبلاد، في ظل نظام عرضة للأزمات، اجتياز المسافات في عالم تشتد فيه المنافسة، ويشهد كل يوم تطورًا جديدًا وهامًا.
وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات في تركيا، سعدي غوفان، إن اللجنة ستعلن النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية والبرلمانية، اليوم الأربعاء، حوالي الساعة 17:00 بالتوقيت المحلي (14:00 ت.غ).