فبراير 16 2019

البيرق يتوقع خفض الفائدة ووكالة دولية تتوقع انكماش الاقتصاد

أنقرة – تزامن توقع وكالة التصنيف الدولية ستاندرد آند بورز بانكماش الاقتصاد التركي مع توقع وزير الخزانة والمالية التركي بيرات البيرق بخفض أسعار الفائدة في الربع الثاني من العام الجاري.

أبقت وكالة "ستاندرد آند بورز" تصنيفها الائتماني لتركيا على حاله دون تغيير، مع نظرة مستقبلية "مستقرة".

وثبتت وكالة التصنيف الدولية في بيان، التصنيف الائتماني لتركيا، بالعملة الأجنبية على المدى الطويل عند "B+"، أما بالعملة المحلية "BB-" على المدى الطويل.

كما أبقت على التصنيف الائتماني لتركيا بالعملتين المحلية والأجنبية على المدى القصير عند مستوى (B).

وتوقعت الوكالة انكماش الاقتصاد التركي بنسبة 0.5 بالمائة خلال 2019 في ظل الظروف المالية الراهنة والتضخم المتزايد.

كما توقعت نمو اقتصاد تركيا بنسبة 3.4 بالمائة في 2020، و3.2 بالمائة خلال 2021 و2022.

ودفعت إجراءات اتخذها البنك المركزي التركي، منذ الثلث الأخير 2018، لتدارك تبعات تراجع أسعار صرف العملة المحلية منذ أغسطس الماضي، التي هبطت نتيجة عوامل خارجية.

وتوقع "بيرات البيرق" وزير مالية تركيا اليوم الجمعة خفض أسعار الفائدة في تركيا خلال الربع الثاني من العام الحالي، لمساعدة الشركات في الحصول على تمويل أقل تكلفة لمشروعاتها.

وأضاف في كلمة له أن "الفائدة ستنخفض بشدة وسرعة في أعقاب تراجع معدل التضخم، وبخاصة نتيجة تأثير سنة الأساس في الربع الثاني" من العام الحالي.

وأشارت وكالة بلومبرغ للأنباء إلى أن "البيرق" صعد خلال الأسابيع الماضية انتقاداته للبنوك التركية بسبب الفائدة المرتفعة التي تفرضها على الإقراض.

وخفف وزير المالية التركي لهجته الآن وقال إنه يتوقع تحسنا في وتيرة الموافقة على القروض، التي بدأت تتزايد في الشهر الماضي متوقعا تسارع وتيرة نموها خلال مارس المقبل.

وأكد "البيرق" تأييده لفكرة توازن الاقتصاد، حيث قال إن "الاقتصاد له بدالة وقود وبدالة مكبح. ولا تتوقعوا منا الضغط على واحدة منهما فقط طوال الطريق.. استراتيجيتنا تستهدف منع ضعف الاقتصاد. تركيا لم تعد ضعيفة من حيث الميزانية وميزان الحساب الجاري ومكافحة التضخم".

يشار إلى بيانات من معهد الإحصاء التركي أظهرت الجمعة أن معدل البطالة في تركيا بلغ 12.3 بالمئة في الفترة من أكتوبر تشرين الأول إلى ديسمبر كانون الأول، ارتفاعا من 11.6 بالمئة في الفترة من سبتمبر أيلول إلى نوفمبر تشرين الثاني.

وأشارت البيانات إلى أن متوسط البطالة خارج القطاع الزراعي بلغ 14.3 بالمئة، ارتفاعا من 13.6 بالمئة.

وسجل الحساب الجاري في تركيا عام 2018 أدنى نسبة عجز له في الأعوام الـ9 الأخيرة بواقع 27.6 مليار دولار.

وبلغ عجز الحساب الجاري خلال 2018 مبلغ 27 مليارا و633 مليون دولار.

وأشارت المعلومات إلى أن عجز الحساب الجاري خلال 2018 سجل انخفاضا مقارنة بالعام 2017 الذي بلغ فيه العجز 47 مليارا و347 مليون دولار.