ديسمبر 01 2017

"التركية" و"الفارسية" تُنافسان اللغة العربية في معرض الدوحة للكتاب

 

الدوحة – تواصل أنقرة استغلال سعي قطر للارتماء في الحضن التركي بكل الطرق الممكنة، ويبدو أنّ التحالف بين الطرفين يصل بقوة للمجال الثقافي والأكاديمي، إذ تشارك تركيا بكثافة في فعاليات معرض الدوحة للكتاب.
وينطبق نفس الأمر بالنسبة لاستغلال إيران هذه الفرصة لتعزيز علاقاتها الثقافية مع قطر، وسط غياب عربي كبير في المعرض تتصدّره السعودية والإمارات والبحرين.
وبمناسبة المعرض، فقد وقعت جامعة ابن خلدون التركية، الخميس، مذكرة تفاهم مع معهد "الدوحة للدراسات العليا"، بهدف تعزيز أواصر التعاون بين الجانبين كما أُعلن عن ذلك.
وتشمل أوجه التعاون مجال التعليم العالي والمجالات الأكاديمية والبحثية بالجامعة والمعهد.
وقع المذكرة عن المعهد ياسر سليمان، الرئيس بالوكالة، وعن الجامعة رئيسها رجب شانتورك، بحضور عدد من المسؤولين وأعضاء هيئة التدريس من المؤسستين.
وتتضمن مذكرة التفاهم، التي وقعت بمقر المعهد بالدوحة، "بنوداً للتعاون في مجال التبادل الطلابي وتوفير الدعم المادي والإجرائي لتسهيل المشاركات الطلابية في الفعاليات الأكاديمية المختلفة".
كما تشمل المذكرة التركية – القطرية عقد ورش العمل المشتركة، والمدارس الصيفية.
وتضمنت البنود أيضا تعزيز العمل البحثي والعلمي وعقد المؤتمرات وتمكين الأكاديميين والباحثين من الاستفادة من المصادر الأكاديمية والعلمية المتوفرة لدى المؤسستين، وتشجيع البحث المشترك.
وكانت جامعة ابن خلدون، قد افتتحت بمركز المؤتمرات في مدينة إسطنبول مايو الماضي.
وتشارك الجامعة التركية بركن تعريفي خاص بها في النسخة الـ 28 لمعرض الدوحة الدولي للكتاب الذي انطلق الأربعاء، بمشاركة تركية واسعة.
وانطلقت فعاليات الدورة الـ28 لمعرض الدوحة الدولي للكتاب، بمشاركة "355" دار نشر من "29" دولة وفقا لما أعلنته اللجنة المنظمة، وهي عموماً مشاركة ضعيفة بالمقارنة بمعارض الكتب المماثلة في منطقة الخليج العربي.
ويقام المعرض، الذي يحمل شعار "نحو مجتمعٍ واعٍ"، بمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، وتتواصل فعالياته حتى 5 ديسمبر.
وتشارك تركيا في المعرض من خلال زاوية خاصة بها بعدد من الكتب باللغات العربية والإنجليزية والتركية والفارسية، بتنظيم وزارة الثقافة والسياحة التركية.
كما تشارك فرقة عزف موسيقة تركية كضيف في المعرض، لتقديم عروضها للزوار.
من جهة أخرى تُشارك مؤسسة المعارض الثقافية الإيرانية في معرض الدوحة الدولي للكتاب، إضافة للمستشارية الثقافية الإيرانية في الدوحة.
ويعرض الجناح الإيراني لما يزيد عن 400 كتاب باللغة الفارسية، منها دراسات حول إيران والفنون والأدب التقليدي والدين والأطفال.
وألقت المقاطعة العربية المفروضة على قطر بسبب دعمها للإرهاب، بظلالها على معرض الدوحة للكتاب. وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، منذ يونيو الماضي، العلاقات الدبلوماسية مع قطر بسبب دعمها للجماعات المتطرفة وعلاقاتها غير المناسبة مع إيران.
معرض الدوحة للكتاب
مشاركة ضعيفة في معرض الدوحة للكتاب