يناير 24 2018

الجدل يتجدد في برلين حول استخدام دبابات ألمانية في حملة الجيش التركي في عفرين


برلين – ما تزال الضجة في المانيا متواصلة والجدل متصاعدا بصدد استخدام دبابات ليوبارد الألمانية في حملة الجيش التركية ضد الاكراد فيما عرف بعملية غصن الزيتون.وفي هذا الصدد شجب سياسي في الحزب الاشتراكي الديمقراطي بألمانيا استخدام دبابات "ليوبارد 2" الألمانية في الجيش التركي، وذلك على خلفية العملية العسكرية التي تقوم بها تركيا في منطقة عفرين شمالي سورية.
وقال خبير الشؤون الخارجية في الحزب، رولف موتسنيش، في تصريحات لإذاعة ألمانيا " أعتقد أن ذلك سيكون إشارة خاطئة في هذا التوقيت".
يذكر أن وزير الخارجية الألماني زيجمار جابريل، المنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي، وعد قبل أسبوعين نظيره التركي مولود جاويش أوغلو بدراسة تزويد الدبابات الألمانية في القوات المسلحة التركية بحماية من الألغام، موضحا في ذلك الحين أن الأمر يدور حول دبابات للقوات المسلحة التركية تُستخدم في مكافحة داعش، مشيرا إلى أن العديد من تلك الدبابات تسير على ألغام، ما أدى إلى مقتل عدد من الجنود الأتراك، مضيفا أنه لا يرى سببا وجيها لرفض تزويد تركيا، الشريكة في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، بمثل هذا العتاد.
وانتشرت في وسائل الإعلام مؤخرا صورا يظهر فيها استخدام القوات المسلحة التركية لدبابات "ليوبارد 2" في العملية العسكرية بمنطقة عفرين بسورية.
تجدر الإشارة إلى أن العملية الموجهة ضد مسلحين أكراد في المنطقة مثيرة للجدل للغاية على المستوى الدولي.
وطالب موتسنيش الناتو بمناقشة توغل القوات التركية في الأراضي السورية، وقال" أرى أن هذا يندرج ضمن جدول الأعمال، لأن ما تفعله تركيا حاليا قد يرقى إلى نزاع دولي".
تجدر الإشارة إلى أن موتسنيش تولى التفاوض باسم حزبه حول السياسة المستقبلية لتصدير الأسلحة خلال المحادثات الاستطلاعية مع التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة أنجيلا ميركل، لتشكيل ائتلاف حاكم.

ضغوط متزايدة على حكومة ميركل بسبب استخدام الجيش التركي للدبابات الالمانية في حربه على الاكراد
ضغوط متزايدة على حكومة ميركل بسبب استخدام الجيش التركي للدبابات الالمانية في حربه على الاكراد

وفي سياق متصل، يعتزم السفير الألماني في تركيا مارتن إيردمان التحدث مع وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي بشأن العملية العسكرية التركية ضد مليشيا ما تعرف بقوات سورية الديمقراطية بالقرب من الحدود مع تركيا.وقالت ماريا أديبار، المتحدثة باسم الخارجية الألمانية، إن اللقاء سيتطرق أيضا إلى" شكل العملية التركية".
ومن غير المستبعد أن يتطرق اللقاء أيضا إلى استخدام دبابات ليوبارد 2 الألمانية الصنع في هذه العملية.
يشار إلى أن ألمانيا باعت لتركيا 354 دبابة من طراز ليوبارد 2A4 في الفترة بين عام 2006 و عام .2011
و تنص اتفاقية بيع هذه الدبابات التي أبرمت في فترة الائتلاف الحاكم بين الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر الألمانيين فقط على إلزام تركيا بإخطار ألمانيا قبل بيع هذه الدبابات أو إهدائها لدولة ثالثة.
ولم ترد في الاتفاقية قيود أخرى.

زارا فاجنكنشت زعيمة الكتلة البرلمانية لحزب اليسار تشن هجوما على الحكومة الالمانية بسبب تسليح الجيش التركي
زارا فاجنكنشت زعيمة الكتلة البرلمانية لحزب اليسار تشن هجوما على الحكومة الالمانية بسبب تسليح الجيش التركي

على صعيد آخر دعت زعيمة الكتلة البرلمانية لحزب اليسار الألماني المعارض لسحب جنود الجيش الألماني من قاعدة حلف شمال الأطلسي "ناتو" في قونيا في ظل العملية العسكرية التركية في شمالي سورية.
وقالت زارا فاجنكنشت في تصريحات خاصة لصحف مجموعة "فونكه" الألمانية الإعلامية إن الحكومة الألمانية لا يمكنها استبعاد أن البيانات التي تم جمعها بواسطة طائرات الاستطلاع "أواكس" التي تنطلق من هناك يتم استخدامها" لصالح الحرب العدوانية" للرئيس التركي رجب طيب أردوغان ضد الأكراد في سورية، مؤكدة أنه" قد حان الوقت" لسحب القوات.
وكان الجيش الألماني قد سحب قواته من قبل من قاعدة إنجرليك التركية؛ لأن الحكومة في أنقرة لم تصرح لساسة ألمان بزيارة الجنود الذين كانوا متمركزين هناك.
ويطلق حلف الأطلسي الآن من قاعدة قونيا طلعات جوية بطائرات الاستطلاع "أواكس" فوق تركيا وفي المجال الجوي الدولي.
وتتمثل مهمة الطائرات في منع أية حوادث جوية في المنطقة الحدودية مع سورية.
ودعت فاجنكنشت أيضا المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ووزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل لوقف صادرات الأسلحة الألمانية إلى تركيا فورا.

وكان حزب اليسار قد طالب بإصدار بيان حكومي من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خلال الأسبوع القادم بشأن العملية العسكرية التركية في سورية.
وقال البرلماني اليساري البارز يان كورته لوكالة الأنباء الألمانية بالعاصمة برلين إنه يتعين على ميركل توضيح سياستها تجاه تركيا في ظل زحف قوات عسكرية تركية في المنطقة الكردية عفرين شمالي سورية.