الحكومة التركية ما زالت تحلم بألغاء تأشيرة الدخول لاوربا

أنقرة - أعلن وزير شؤون الاتحاد الأوروبي في الحكومة التركية، عمر جليك، أن بلاده استكملت الإجراءات اللازمة لإلغاء تأشيرة دخول مواطنيها إلى دول الاتحاد الأوروبي. 
جاء ذلك خلال اجتماع عقده جليك في العاصمة أنقرة، مع أعضاء لجنة "الموائمة مع الاتحاد الأوروبي" في البرلمان التركي. 
وأوضح جليك أن الحكومة التركية بصدد تسليم الملفات المتعلقة بتأشيرة الدخول إلى الاتحاد الأوروبي .
وقال إن تركيا التزمت بمسوؤلياتها بشأن المعايير المطلوبة، مع وجود نقاشات عن ما إذا كان هناك إمكانية لإجراء تعديلات في بعض القضايا. 
وأضاف "على الأقل استُكملت الاجراءات المخصصة لتركيا في هذا النقاش، وسيتم في هذا الإطار طرحها على مفوضية الاتحاد الأوروبي". 
ودعا الوزير التركي الدول الأوروبية إلى عدم تفويت هذه الفرصة المهمة للتقارب الثنائي بين الطرفين. 
من جهة أخرى، قال جليك إن حكومة بلاده اقترحت عقد قمة بين الاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون الإسلامي، وتلقت ردًا إيجابيًا من مسؤولي الاتحاد. 
وأشار أن انعقاد هذه القمة إذا ما تم في يونيو المقبل، فمن شأنه أن يكون مثمرًا في توجيه رسالة عالمية وبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك، وخاصةً فلسطين، والبلقان، ومسلمي أراكان (في ميانمار)، وشبه جزيرة القرم، وسوريا، والعراق، وليبيا، والهجرة. 
ولفت جليك إلى أهمية حفاظ الاتحاد الأوروبي على استقراره بالنسبة إلى تركيا، مبيناً أن الأخيرة تتابع عن كثب النقاشات المتعلقة بعملية خروج بريطانيا من الاتحاد، وأزمة كتالونيا، وقضية المهاجرين وغيرها. 
وحول أزمة اللاجئين السوريين، شدّد الوزير التركي على ضرورة تأسيس الظروف اللازمة والمناسبة من أجل ضمان عودتهم إلى بلادهم، الأمر الذي سيخفف ضغط الهجرة عن تركيا وأوروبا. 
وأوضح أنه لو كان مقترح تركيا بإقامة منطقة آمنة قد تحقق في البداية، لكان اللاجئون السوريون يعيشون اليوم على أراضيهم، ولما كان هناك أزمة هجرة أو انتشار لتنظيم "داعش" الإرهابي. 
وبشأن عملية "غصن الزيتون" المتواصلة في منطقة عفرين السورية، قال جليك إن تركيا لم ترَ الموقف الذي كانت تنتظره من الاتحاد الأوروبي بهذا الصدد، دون مزيد من التفاصيل.
وتواصل القوات المسلحة التركية والجيش السوري الحر منذ 20 يناير الماضي، عملية "غصن الزيتون" التي تستهدف المواقع العسكرية لتنظيمي "ب ي د/ بي كاكا" و"داعش" شمالي سوريا، مع اتخاذ التدابير اللازمة لتجنيب المدنيين أية أضرار بحسب التصريحات الرسمية التركية.

المتحدث باسم الرئاسة التركية متفائل برفع التأشيرات مع اوربا
المتحدث باسم الرئاسة التركية متفائل برفع التأشيرات مع اوربا

من جانب آخر قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، ، إنّ تفعيل رفع تأشيرة الدخول بين تركيا والاتحاد الاوروبي خلال 2018، سيُكسب العلاقات القائمة بين الجانبين زخمًا جديدًا.
جاءت تصريحات قالن خلال مؤتمر صحفي عقده في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.
وفيما يخص عملية "غصن الزيتون"، وتأثيرها على الاقتصاد التركي، قال قالن: "لم ينجم عن العملية أي تأثير سلبي على اقتصادنا، ولا نتوقع حدوث ذلك".
كما تطرق متحدث الرئاسة التركية إلى علاقات بلاده مع الولايات المتحدة، مبيناً أنّ أنقرة تبذل جهودًا لإعادة بناء الثقة مع واشنطن.
وأضاف: "لكن في الوقت نفسه، فإن إعادة الثقة منوطة بالخطوات الملموسة التي ستتخذها الإدارة الأمريكية على الأرض".