مارس 01 2018

الخارجية التركية تبذل جهودا مضنية من اجل اصلاح العلاقات مع المانيا

اسطنبول -  أعلنت وزارة الخارجية التركية أن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو سوف يتوجه إلى ألمانيا لتكون هذه الزيارة الثالثة له في غضون شهرين فقط. 
وذكرت الوزارة في أنقرة أن جاويش أوغلو سوف يزور معرض "بورصة السياحة العالمية ببرلين أي تي بي". 
وبحسب معلومات وكالة الأنباء الألمانية، سيكون هناك لقاء مع وزير الخارجية الاتحادي زيجمار جابرييل في اليوم ذاته أيضا. 
يذكر أنه منذ إطلاق سراح الصحفي الألماني التركي دينيز يوجيل من محبسه في تركيا، تسعى أنقرة إلى تحسين العلاقات المتوترة مع برلين. 
وكان وزير الخارجية التركي قد شارك منذ أسبوعين في مؤتمر ميونخ الدولي للأمن، وكان قد زار جابرييل في مسقط رأسه بمدينة جوسلار أيضا في يناير الماضي. 
يذكر أن اعتقال عدة ألمان في تركيا العام الماضي أدى إلى أزمة صعبة في العلاقات الثنائية بين البلدين وفي هذا الصدد تبذل الخارجية التركية جهودا متواصلة لترميم العلاقات بين البلدين اذ قام وزير الخارجية التركي مولود جاويش اوغلو بزيارات متعددة لألمانيا في الآونة الأخيرة التقى فيها وزير الخارجية الألماني لمرات عدة وكذلك قام رئيس الوزراء بن علي يلدريم بزيارة لبرلين مؤخرا ولكن كل تلك الجهود الدبلووماسية لم تفلح في اصلاح ما خربه اردوغان في العلاقات بين البلدين. 

المانيا عدت الافراج عن الصحفي دينيز يوجيل خطوة تركية ايجابية قد تسهم في تحسين العلاقات بين البلدين علي الرغم من وجود المزيد من القضايا الخلافية بينهما
المانيا عدت الافراج عن الصحفي دينيز يوجيل خطوة تركية ايجابية قد تسهم في تحسين العلاقات بين البلدين علي الرغم من وجود المزيد من القضايا الخلافية بينهما

بحسب موقع صوت المانيا فأن توترات حقيقية في العلاقة الألمانية التركية كانت موجودة حتى قبل المحاولة الانقلابية. 
ففي عام  2016 حاول اردوغان ممارسة التأثير على حرية التعبير والرأي في ألمانيا عندما شعر بأنه مستهدف من خلال قصيدة للفنان الساخر الألماني يان بومرمان. 
كما وصف أردوغان الدول التي منحت حق اللجوء بعد اتهامات التعذيب في السجون التركية لمواطنين أتراك بأنها "داعمة للإرهاب". وقد منحت ألمانيا اللجوء لأكثر من 400 مواطن تركي من بينهم دبلوماسيين وجنود وقضاة وموظفين حكوميين تتهمهم أنقرة بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية. ويشدد القانون الألماني على ضرورة توفر "أدلة ملموسة ومقنعة" لتسليم المتهمين. 
وفي ضوء ذلك صرحت  المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خلال قمة مجموعة العشرين أنه لا تزال هناك "خلافات عميقة" بينها وبين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وخصوصا على صعيد احترام دولة القانون.  
وقد تراجع عدد السائحين الألمان في عام 2016 بشكل واضح نتيجة التوترات والهجمات، ولكن يبدو أنه يزيد مجددا العام الجاري. 
وفي إطار هذه الأزمة شددت وزارة الخارجية الألمانية إرشادات السفر بالنسبة لتركيا. 
ومن جانبها دعت الحكومة التركية لتخفيف هذه الإرشادات مجددا. 
يذكر أنه تم إطلاق سراح يوجيل في يوم 16 فبراير الماضي من محبسه الاحتياطي بعد مرور عام كامل على احتجازه، وغادر يوجيل تركيا في اليوم ذاته. 
وبحسب بيانات الخارجية الألمانية، لا يزال هناك أربعة مواطنين ألمان محتجزين في تركيا لأسباب سياسية، ولكن ليس معروفا هويتهم. 
وأكد جاويش أوغلو أكثر من مرة أن حكومته تسعى لتطبيع العلاقات مع ألمانيا مجددا. 
تجدر الإشارة إلى أن وزير السياحة التركي نعمان كورتولموش سوف يشارك أيضا في معرض بورصة السياحة العالمية ببرلين.