مايو 14 2018

الخارجية التركية تطالب الحكومة العراقية بالتحقّق من وجود عمليات تزوير في الانتخابات

أنقرة – في بيان اختلط فيه الترحيب بالتشكيك الموجه للحكومة العراقية بأنجازها عملية الانتخابات التي اعلن عن نتائجها الأولية يوم أمس، عبرت الخارجية التركية عن موقف متذبذب في هذا الشأن.
وقالت الخارجية التركية في بيان لها نشر على الموقع الرسمي للوزارة "اكتملت الانتخابات البرلمانية العراقية على الرغم من وقوع بعض الأعمال الإرهابية وإدعاء حدوث مخالفات وتجاوزات في عموم أنحاء البلاد. ونتمنى أن تحمل نتائج هذه الانتخابات الخير للعراق الصديقة والشقيقة التي شهدت آلاماً ومصاعب كبيرة منذ سنوات".
لكن البيان ما لبث ان تجاوز مخاطبة الحكومة العراقية وهو المعمول به في العلاقات الدبلوماسية بين الدول، فخاطبت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية بشكل مباشر مطالبة أياها "أن تقوم بالتحقيق بمزاعم حدوث المخالفات والتجاوزات بغية إكساب الشرعية لنتائج الانتخابات".
وأضاف البيان "تولي تركيا أهمية كبيرة للحفاظ على وحدة الأراضي العراقية ووحدتها السياسية، وهي تؤمن بأن تشكيل حكومة تحتضن كافة شرائح وأطياف الشعب العراقي سيكتسب أهمية لجهة التغلب بنجاح على التحديات الصعبة كمكافحة الإرهاب والمصالحة الأهلية وإعادة الإعمار، وسينعكس بشكل إيجابي على أمن واستقرار المنطقة".
ودعت تركيا الحكومة العراقية للتحقيق في مزاعم بوقوع عمليات تزوير واسعة أثناء الانتخابات البرلمانية يوم السبت الماضي شمال البلاد.
ويرى مراقبون ان تحفظات الخارجية التركية انما يعود الى صلتها الوثيقة بتركمان العراق الذين تعول عليهم ان يتسلموا إدارة محافظة كركوك التي تسكنها عرقيات مختلفة من الاكراد والعرب والتركمان والمسحيين واليزيديين.

كان اردوغان قد استدعى طيفا من ممثلي تركمان العراق في قصره الرئاسي في أكتوبر من العام الماضي وعقد معهم اجتماعا مغلقا
كان اردوغان قد استدعى طيفا من ممثلي تركمان العراق في قصره الرئاسي في أكتوبر من العام الماضي وعقد معهم اجتماعا مغلقا

ولأهمية الموضوع بالنسبة لتركيا، كان اردوغان قد استدعى طيفا من ممثلي تركمان العراق في قصره الرئاسي في أكتوبر من العام الماضي وعقد معهم اجتماعا مغلقا.

وفي ختام الاجتماع كشف عضو الوفد النائب في البرلمان العراقي جاسم محمد جعفر في حديث نقلته وكالة السومرية نيوز:" إن ما يعرف الهيئة التنسيقية العليا لتركمان العراق عقدت اجتماعا في أنقرة، مع الرئيس أردوغان، وأن المجتمعين تشاوروا بكل وضوح فيما يتعلق بمستقبل التركمان والأمور الاستراتيجية المراد اتخاذها في السنوات القادمة".
وتابع جعفر ان"التركمان لمسوا تاييدا تركيا لمستقبلهم السياسي في كركوك وجعلها تركمانية،وجعل قضائي طوز خورماتو وتلعفر محافظتين، وجعل منصب محافظ كركوك للتركمان".
ويبدو ان المنافسة الانتخابية لم تحقق للطرفين هذا الهدف بسبب المنافسة المحتدمة بين الأغلبية العربية والكردية في محافظة كركوك الغنية بالنفط.
وخرجت تظاهرات في كركوك نظمها عرب وتركمان أمام مقر مفوضية الانتخابات طالبت بفرز الأصوات يدويًا، وأعلن محافظ كركوك يوم السبت فرض حظر تجوال في كركوك والتحفظ علي صناديق الاقتراع لحين تسليمها إلى المفوضية في بغداد.
وقال عرب وتركمان أن هناك "عمليات تزوير" لصالح قوائم كردية.
وأكدت مفوضية الانتخابات عقب الإعلان عن نتائج فرز الأصوات في 10 محافظات، أنها تدقق في نتائج انتخابات كركوك، وقالت إن النتائج مرضية للجميع‎‎.
وكانت الحكومة التركية أعلنت أنها تعتقد أن تشكيل حكومة تضم جميع مكونات الشعب العراقي، سيكون مهمًا من أجل تجاوز التحديات الصعبة مثل مكافحة الإرهاب والتوافق الاجتماعي وإعادة الإعمار، وسينعكس إيجابًا على الأمن والاستقرار في المنطقة.