مارس 30 2019

الرئيس التركي يجدّد إطلاق الوعود والتهديدات قبل انطلاق الانتخابات

أنقرة – جدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، إطلاق مزيد من الوعود والتهديدات في مختلف الاتجاهات، قبيل انطلاق الانتخابات المحلية يوم غد الأحد.

فيما يتعلق بالملف السوري الذي يشكل قلقاً لتركيا، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا ستحل الأزمة بسوريا "في الميدان" بعد الانتخابات المحلية المقررة غدا والتي يسعى فيها لحشد الدعم لحزبه العدالة والتنمية.

وقال أردوغان لأنصاره في أول مؤتمر انتخابي من ستة مؤتمرات مقررة في إسطنبول "أول ما سنفعله بعد الانتخابات هو أن نحل مسألة سوريا في الميدان إن أمكن وليس على الطاولة".

وتوعّد الرئيس أردوغان، السبت، بـ"تلقين تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي، الدرس اللازم في منطقة شرق الفرات بسوريا، إذا لم يتم ضبط الوضع فيها".

وقال: "ألم نلقنهم درسا في الممر الإرهابي، شمالي سوريا، بعفرين؟ بلى، لقد فعلنا، والآن، إذا لم يتم ضبط الوضع (من جانب الولايات المتحدة) في شرق الفرات، فإننا سنلقنهم (الإرهابيين) الدرس اللازم، وقد استكملنا جميع استعداداتنا".

وفي سياق تناوله للأوضاع الاقتصادية، قال أردوغان: "عقدنا العزم على إنهاء الإرهاب الاقتصادي بقدر ما أبدينا تصميمًا في القضاء على الإرهاب المسلح".

وقال إن بلاده سددت جميع ما عليها من ديون لصندوق النقد الدولي، وأنه لم تعد تربطها علاقة به.

وأكد أردوغان على أن تركيا "ستواصل خطواتها بطاقة جديدة، اعتبارا من الاثنين المقبل (اليوم التالي للانتخابات)".

وفيما يتعلق بتحويل آيا صوفيا إلى مسجد، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة إنه ينبغي إعادة تسمية آيا صوفيا في إسطنبول إلى مسجد بدلاً من متحف بعد انتخابات يوم الأحد، لكنه لم يذكر ما إذا كان سيتم تغيير وضع المعلم التاريخي.

وقال الرئيس التركي إن آيا صوفيا اكتسب صفة المتحف منذ زمن ليس ببعيد جدا، ويتوجب إعادة الهوية الأصلية له كمسجد. 

وردا على سؤال بشأن وضعية آيا صوفيا، والدعوات لفتحه أمام العبادة، قال أردوغان: "يتعين علينا أولا حل مسألة هل آيا صوفيا متحف أم مسجد؟".

وبشأن الجدل حول الدخول إلى آيا صوفيا حاليا عبر شراء تذكرة، نظرا لكونه يحمل صفة المتحف، بينما يتم الدخول لمسجد السلطان أحمد دون دفع أجرة، قال أردوغان إنه يمكن حل هذا الأمر أيضا.

وأضاف: "لهذا يتعين علينا، إتاحة الدخول مجانا لآيا صوفيا أيضا، وإجراء بعض الأعمال المعمارية الهامة في الداخل، من قبيل فحص الأرضية ليكون الدخول أكثر سلاسة، مع الاقدام على خطوة لإعادة الأجواء الروحانية فيه إلى أصلها".

وتابع: "لقد قلنا بعد الانتخابات (المحلية المرتقبة الأحد المقبل)، فلنعكف على دراسة هذا الأمر، ومن ثم نقدم على خطوات على الصعيد القانوني، بحيث نجعل هذا الصرح مسجد آيا صوفيا بعد الآن، وليس متحف آيا صوفيا".

 وكانت آيا صوفيا، المدرجة على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، كاتدرائية لمدة 900 عام قبل أن تتحول إلى أحد أكبر المساجد لمدة 500 عام حتى عام 1935 عندما جرى تحويل الموقع إلى متحف.

وفي عام 2014، وسط شائعات عن تغيير محتمل، نفى إبراهيم كالين كبير مستشاري أردوغان وجود نوايا لتغيير وضع المكان.

وقال أردوغان في اجتماع حاشد في إسطنبول يوم الجمعة "بعد الانتخابات، سنغير اسم آيا صوفيا من متحف إلى مسجد... لدينا بعض الخطط وسننفذها". ولم يذكر تفاصيل عن تلك الخطط.

وأدانت لجنة الولايات المتحدة حول حرية الديانات في العالم يوم الخميس تصريحات سابقة لأردوغان هذا الأسبوع عن المتحف.

وقال اللجنة في بيان "آيا صوفيا يحمل أهمية تاريخية وروحية عميقة للمسلمين والمسيحيين على حد سواء، ويجب الحفاظ على وضعه كمتحف".

وأضافت "تصريحات الرئيس أردوغان استفزازية وضارة بلا داع للأقليات الدينية في تركيا. بالإضافة إلى ذلك تتفاقم تأثيرات مثل هذا الإجراء بسبب تدهور مشهد الحرية الدينية والديمقراطية وحقوق الإنسان في تركيا".

يتنافس في الانتخابات 12 حزبًا
يتنافس في الانتخابات 12 حزبًا

ونقلت الأناضول خبراً أفادت فيه بأن من المقرر أن يتوجّه نحو 57 مليون ناخب صباح الأحد، من أجل التصويت في 194 ألف و390 صندوق انتخابي، موزعين على جميع أنحاء الولايات التركية الـ 81. 

وأعلن المدير العام للأمن في تركيا، جلال أوزون كايا، أن 553 ألف عنصر من الشرطة والدرك وخفر السواحل، سيتولون حفظ الأمن بعموم البلاد، خلال الانتخابات المحلية الأحد.

ولفت إلى أن نحو 285 ألفا من العدد المذكور، من جهاز الأمن، سيكونون في الشوارع على مدار 24 ساعة.

ويتنافس في الانتخابات 12 حزبًا، هي "العدالة والتنمية"، و"الشعب الجمهوري"، و"الحركة القومية"، و"الشعوب الديمقراطي"، و"السعادة"، و"تركيا المستقلة"، و"الاتحاد الكبير"، و"الديمقراطي"، و"اليسار الديمقراطي"، و"الصالح"، و"الشيوعي التركي"، و"الوطن". 

وتنتهي الحملات الانتخابية للأحزاب السياسية المذكورة قبل يوم من الانتخابات، أي في 30 مارس 2019. 

ويوم الانتخابات، سيتمكن سكان الولايات الشرقية من التصويت بين 07:00 و16:00، وفي الولايات الأخرى بين 08:00 و17:00 بالتوقيت المحلي (GMT+3). 

وسيتم تخصيص صناديق اقتراع متنقلة خاصة بالمُقعَدين بسبب مرض أو إعاقة، ليدلوا بأصواتهم، على غرار ما جرى في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية العام الماضي. 

ويبدأ فرز الأصوات اعتبارًا من الساعة 16:00 في المناطق التي يكون التصويت فيها بين 07:00 و16:00، ومن الساعة 17:00 في المناطق التي يكون التصويت فيها بين 08:00 و17:00. 

ويحظر الأحد بيع أو تقديم أو تناول المشروبات الكحولية بأي شكل من الأشكال بين الساعة 06:00 صباحًا و24:00 ليلًا. 

وبموجب القرارات الرسمية، يتم إغلاق جميع الملاهي العامة، مثل المقاهي ومحلات الإنترنت، وتقتصر المطاعم التي فيها فعاليات من هذا النوع على بيع المأكولات. 

وسيكون بالإمكان تنظيم الأعراس وحفلات الزفاف بما يتناسق مع القوانين والقواعد بعد الساعة 18:00. 

وحتى الساعة 18:00، يحظر على القنوات والإذاعات بث أي خبر أو توقعات أو تعليقات عن الانتخابات ونتائجها. 

وسيكون البث متاحًا بعد الساعة 21:00، إلا في حال صدور قرار من اللجنة العليا للانتخابات بشأن سحب التوقيت.