مارس 02 2018

الرياض تستقطب الأئمة الأتراك لتعليمهم اللغة العربية

إسطنبول - أكد عبد الله الحيدان، وكيل وزارة الشؤون الإسلامية بالسعودية والمشرف على برنامج التبادل المعرفي، سعي بلاده إلى تعزيز علاقة المؤسسات الدينية مع تركيا.
وحول العلاقات الثقافية بين البلدين، شدد على أنها "في تزايد مستمر، ونتطلع لمزيد من العلاقات مع المؤسسات التعليمية التركية".
وأضاف "نقوم في المملكة بتنظيم مؤتمرات، وفعاليات ودورات ثقافية، للكثير من الطلبة الأتراك، ومنهم أئمة مساجد نقوم بتعليمهم اللغة العربية".
وتابع: "وثقنا العلاقات ما بين وزارة الشؤون الإسلامية والشؤون الدينية السعودية، وهنالك تبادل ثقافي وعلمي، من خلال الزيارات المتبادلة ما بين طلبة العلم وأئمة المساجد".
والشهر الماضي، دعا رئيس الشؤون الدينية التركي، علي أرباش، وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية، إلى توفير مقاعد لبعض الطلاب الأتراك المتفوقين في ثانويات الأئمة والخطباء (بتركيا)، ضمن جامعات بالرياض ومكة المكرمة والمدينة المنورة.
جاء ذلك في لقاء أرباش، وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودي، الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ، بالعاصمة السعودية الرياض.
وأوضح أرباش أنهم يُعانون نقصا في الكوادر المؤهلة المُتقنة للغة العربية التي تُعدّ المصدر الرئيس للعلوم الإسلامية.
وأكد رئيس الشؤون الدينية التركية أنهم سيكونون سعداء، في تقديم كافة أشكال الدعم للطلاب السعوديين الراغبين في القدوم لتركيا لأغراض بحثية.
من جانبه، أعرب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودي، الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ، عن رغبته في التعاون مع رئاسة الشؤون الدينية التركية.
وقال آل الشيخ، إن علاقات بلاده وتركيا مميزة على كافة الأصعدة الدينية والسياسية والاقتصادية والعلمية.
وبالمقابل، يواجه اليوم الأئمة الأتراك في أوروبا، اتهامات بشأن تصدير خطاب أصولي لمصلحة النظام الحاكم في تركيا، وقد أعلنت فرنسا مؤخرا استبعاد الأئمة القادمين من تركيا، والبحث عن آليات لتأهيل مُتخصصين في الإسلام المُعتدل في فرنسا.
ويُعد الأئمة الأتراك واجهة خفية لتشكيل الحياة الدينية للأتراك المقيمين في أوروبا لخدمة أهداف سياسية، كما أن ثمة دوراً محورياً لتكريس توجهات سلطة الحكم في تركيا، قام بها الاتحاد التركي الإسلامي للشؤون الدينية.
ومن جهة أخرى أعلن وقف الديانة التركي، عن فتح باب التسجيل في برنامج المنح الدراسية التي يُقدّمها لطلاب من 111 دولة، داعياً الطلاب الراغبين بالاستفادة من برنامج "ثانوية الأئمة والخطباء الدولية" وكليات العلوم الشرعية، التقدّم بطلب عبر الموقع الإلكتروني الرسمي.