السفير التركي في الدوحة: اتفاق نشر قوات بحرية في قطر ما زال على الورق

 

الدوحة - قال السفير التركي بالدوحة، فكرت أوزر، إن "تاسيس قاعدة بحرية تركية في قطر مرتبط بقرار القوات المسحلة للبلدين، وأن ذلك الأمر ورد في نص اتفاقية التعاون العسكري الموقعة بين تركيا وقطر 2014، لكن لم يتقرّر على الأرض بعد".
وفي تصريحات له بالدوحة، أوضح السفير أن "بعض وسائل الإعلام نقلت كلامي في مؤتمر صحفي حول هذا الموضوع بشكل غير صحيح، زاعمة أن تركيا تخطط لإقامة قاعدة بحرية وجوية في الدوحة وكأنه أمر جديد و اتخذ مؤخراً".
وأوضح اوزر أن المؤتمر الصحفي الذي عقده الأربعاء كان لشرح وجهة النظر التركية حول عملية عفرين وتداعياتها؛ ولم يكن حول التعاون العسكري بين تركيا وقطر في الأساس.
وأردف قائلاً: "لقد ذكرت في معرض إجابتي على سؤال خلال المؤتمر الصحفي أن تأسيس وتخطيط وتوقيت مثل هذه الأمور تُحدّده الدولتان وقواتهما المسلحة، وأنه موجود فى مضمون الاتفاقية منذ توقيعها".
ووقعت قطر وتركيا في أنقرة، في 19 ديسمبر 2014، "اتفاقية التعاون في مجالات التدريب العسكري والصناعة الدفاعية وتمركز القوات المسلحة التركية على الأراضي القطرية".
وجاءت هذه الاتفاقية تتويجا لمسار من التعاون الثنائي العسكري، حيث سبقها توقيع اتفاقية للتعاون بينهما في مجال الصناعات الدفاعية عام 2007.
من جهة أخرى، قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن من حق تركيا حماية حدودها وأمنها الوطني، وذلك خلال مشاركته في حوار بمعهد "إنتربرايز" (غير حكومي) للأبحاث السياسية العامة في العاصمة الأمريكية واشنطن.
وأضاف الوزير القطري، إن "تركيا بلد مهم في منطقتنا، ولديها موقع استراتيجي، وهي إحدى الدول الفاعلة في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ومن بين حلفاء قطر أيضا. لدينا معها مصالح استراتيجية مشتركة". 
وأشار إلى أن تركيا وقفت إلى جانب قطر خلال الأزمة الخليجية فيما يتعلق بالتزويد والتموين بالمواد المختلفة. 
وحول الانتشار العسكري التركي في قطر وعلاقته بالأزمة الخليجية، قال "آل ثاني"، إن "الإعلان عن انتشار عسكري تركي بقطر لا علاقة مباشرة له بالوضع الأمني بالمنطقة، لكن هذا يعود إلى اتفاق تعاون عسكري بين البلدين وقعناه نهاية 2014". 
وأشار إلى أن الاتفاق يسمح للقوات القطرية بالتواجد في قاعدة "انجرليك" التركية وإجراء تدريبات مشتركة. 
وأقامت تركيا قاعدة عسكرية لها بقطر، في يوليو الماضي، ونشرت قوات برية فيها.
وفي 5 يونيو الماضي، قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها "إجراءات عقابية"، بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة.