فبراير 08 2019

السلطات التركية تضبط 550 مهاجراً غير شرعي 

أدرنة – دأبت السلطات التركية على الإعلان بشكل شبه يومي عن ضبط واعتقال عشرات أو مئات المهاجرين غير الشرعيين أثناء محاولة تسللهم وتهريبهم إلى أوروبا، سواء كان عبر الحدود البرية أو البحرية. 

واليوم الجمعة أعلنت السلطات التركية، أنها ضبطت 550 مهاجرا غير نظامي في ولاية أدرنة شمال غربي البلاد، أثناء محاولتهم التسلل إلى خارج البلاد بطرق غير قانونية. 

وقالت مصادر أمنية تركية، للأناضول، إن فرق الدرك وحرس الحدود حددت مجموعات تحاول اجتياز الحدود بصورة غير قانونية. 

وأضافت أن الفرق نفذت عمليات أمنية في قرى حدودية بأدرنة أسفرت عن توقيف العدد المذكور.

وأوضحت المصادر أن المهاجرين الذين يحملون جنسيات دول عدة، جرى إرسالهم إلى مديرية إدارة الهجرة بأدرنة . 

وضبط الأمن التركي، الأربعاء، 14 مهاجرًا غير نظامي في ولاية أدرنة أثناء محاولتهم التسلل إلى خارج البلاد بشكل غير قانوني.

وأفادت الأناضول، نقلا عن مصادر أمنية، أن القوات أوقفت، خلال قيامها بأعمالها الدورية، سيارة في منطقة "حوس"، بالولاية، وضبطت على متنها 14 مهاجرا كانوا يستعدون للتسلل إلى خارج البلاد بصورة غير مشروعة.

وأضاف أن المهاجرين يحملون جنسيات: فلسطين، ومصر، وأفغانستان، وسوريا، وجرى نقلهم إلى دائرة الهجرة في أدرنة، تمهيدا لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم.

كما أوقفت الشرطة شخصين للاشتباه بتهريبهما المهاجرين. 

وضبطت فرق خفر السواحل التركي 50 مهاجرا غير نظامي قبال سواحل ولاية "أيدن" المطلة على بحر إيجه.

وقالت مصادر أمنية للأناضول إن فرق خفر السواحل رصدت زورقا مطاطيا يقلّ مهاجرين قبالة منطقة "داوتلر" في "أيدن"، ونفذت عملية لتوقيفهم.

وأوضحت المصادر أن الفرق أوقفت الزورق وضبطت 50 مهاجرًا كانوا يحاولون العبور إلى أوروبا بطريقة غير قانونية.

وبيّنت أن من بين المهاجرين 44 يحملون الجنسية الفلسطينية، و6 يحملون الجنسية السورية.

وجرى نقل المهاجرين، وبينهم أطفال ونساء، إلى مقر إدارة الهجرة في أيدن.

ووفقا للبيانات التركية، تم خلال عام 2018 ضبط أكثر من 250 ألف مهاجر غير نظامي، وقامت السلطات بترحيل نحو 54 ألف مهاجر إلى بلدانهم.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق مع تركيا في عام 2016 ينص على تشديد أنقرة الرقابة على حدود البلاد، مقابل الحصول على مساعدات مالية لدعم اللاجئين الذين تستضيفهم تركيا على أراضيها.

ويشار إلى أن أوروبا تعاني من موجات هجرة غير شرعية بأعداد كبيرة غالبيتها قادمة من مناطق عدم الاستقرار والتوتر والنزاع المسلح، وتشكل تركيا أحد أكبر المناطق التي ينطلق ويعبر منها المهاجرون نحو أوروبا.
وطبقا لأرقام رسمية، تستضيف تركيا 3.5 مليون لاجئ سوري بالإضافة إلى مهاجرين من أفغانستان والعراق.