السلطات التركية تلاحق الزعيمة الجديدة لحزب الشعوب الديموقراطي بتهم الإرهاب

أنقرة – لم تكد فرحة حزب الشعوب الديموقراطي تكتمل بانتخاب قيادات جديدة له خلفا لقياداته الذين يقبعون في السجون التركية حتى باشرت السلطات التركية حملة جديدة ضد الزعيمة الجديدة للحزب بروين بولدان.
فقد بدأ النائب العام التركي تحقيقا يتعلق بالإرهاب بشأن الزعيمة المشاركة الجديدة لحزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد بعد يوم من انتخابها، متهما إياها بمعارضة الهجوم التركي في سوريا.
واتهم النائب العام في أنقرة بروين بولدان بوصف العملية ضد جماعة كردية مسلحة في سوريا بأنها هجوم على مدنيين أكراد في كلمة أدلت بها في مؤتمر الحزب الذي انتخبها مع سزاي تمللي زعيمين مشاركين جديدين له.
وقال النائب العام إن تحقيقا مماثلا بدأ أيضا بحق سري سوريا أوندر العضو البارز في البرلمان التركي عن الحزب.
وقالت وثيقة صادرة عن مكتب النيابة "فتح النائب العام تحقيقا بشأن المشرعين بروين بولدان وسري سوريا أوندر في جرائم تتعلق بنشر دعاية إرهابية والتحريض على الكراهية".

قيادات حزب الشعوب الديموقراطي الجديدة ملاحقة بتهم الارهاب
قيادات حزب الشعوب الديموقراطي الجديدة ملاحقة بتهم الارهاب

وفتح النائب العام لتحقيق هو الخطوة الأولى في جمع الأدلة من أجل توجيه اتهام وقد يؤدي إلى اعتقال المتهمين.

وبدأت تركيا هجوما جويا وبريا أطلقت عليه اسم عملية غصن الزيتون ضد وحدات حماية الشعب الكردية في منطقة عفرين بشمال غرب سوريا الشهر الماضي.
وتقول السلطات إنها ستحاكم أي من يعارض أو ينتقد العملية العسكرية وإنه تم اعتقال نحو 666 شخصا حتى الآن.
وحزب الشعوب الديمقراطي هو ثاني أكبر حزب معارض في البرلمان وانتخب بولدان وتمللي رئيسين مشاركين للحزب في مؤتمر عام في أنقرة.
وجرت الانتخابات في الوقت الذي يُعتبر فيه حزب الشعوب الديموقراطي الحزب الوحيد في البرلمان التركي الذي يبدي معارضة للهجوم العسكري الذي تشنه تركيا في منطقة عفرين السورية ضد ميليشيا كردية تصنّفها انقرة ارهابية لكنّ واشنطن تعتبرها حليفة لها في الحرب ضد تنظيم داعش الارهابي  
وفي دعوة منه للمجتمع الدولي الى التدخّل، وصف حزب الشعوب الديموقراطي العملية العسكرية التركية في عفرين بأنها "غزو" وبأنها تستهدف "الشعب الكردي". 
ويقول الحزب ايضا إن 3300 من أعضائه اعتقلوا منذ يوليو 2015 عندما انهار وقف إطلاق نار هش بين القوات التركية وحزب العمال الكردستاني. 
وأوضح المتحدث باسم حزب الشعوب الديموقراطي إيهان بيلكن لوكالة فرانس برس أن "هذه الأجواء (من الضغوط) منتشرة وممنهجة ومتجذرة إلى حد أننا ندرك أن علينا تعاطي السياسة في هذه الظروف".

بروين بولدان خلفت زعيم الحزب السابق صلاح الدين ديمرتاش القابع في السجون التركية حيث يلاحق بتهم تتعلق بالارهاب ايضا
بروين بولدان خلفت زعيم الحزب السابق صلاح الدين ديمرتاش القابع في السجون التركية حيث يلاحق بتهم تتعلق بالارهاب ايضا

وكان حزب الشعوب الديموقراطي قد تأثر بشكل كبير من جرّاء عمليات التطهير التي تلت الانقلاب الفاشل في صيف العام 2016.
 وزعيما الحزب السابقان وعدد من أعضائه البارزين في السجن بسبب صلات مزعومة بحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يشن تمردا منذ عقود في تركيا. وينفي أعضاء الحزب الاتهامات.
وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية السورية امتدادا لحزب العمال الكردستاني وأطلقت عمليتها في سوريا لإبعاد المقاتلين عن حدودها الجنوبية. وعقد ذلك العلاقات بين تركيا وحليفتها واشنطن التي تدعم وحدات حماية الشعب في قتالها ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
وخلال الكلمة التي ألقتها بولدان دعت إلى وقف العملية التركية في سوريا وإحياء محادثات السلام بين الحكومة وحزب العمال الكردستاني.
وقالت "تخلوا عن سياسات الحرب التي تؤدي إلى الألم والدمار. الحل ليس في القتال، إنه في السلام".