Tiny Url
http://tinyurl.com/yan2gt2f
فبراير 05 2019

السلطات ما تزال تلاحق خلايا داعشية نائمة 

اسطنبول – لا يكاد يمر وقت طويل حتى تعلن السلطات التركية عن عمليات دهم ومطاردة تسفر عن اعتقال عشرات الخلايا النائمة التي تنتمي لتنظيم داعش الإرهابي.
والملفت للنظر ان هذه الظاهرة تتكرر في العديد من الولايات التركية مما يدل على استفحال الظاهرة وان هذه الخلايا الإرهابية تم التغاضي عنها لزمن طويل حتى قويت وصارت تقلق السلطات التركية أو انها قد استُخدمت وانتهت مهمتها او صلاحيتها ولهذا شرعت السلطات بملاحقتها.
وفي آخر هذه الحملات، اعتقلت الشرطة التركية اليوم الثلاثاء 22 شخصا للاشتباه في صلتهم بمتشددي داعش الإرهابي، حسبما قال مكتب المدعي العام في مدينة اسطنبول.
وداهمت الشرطة 28 منزلا في عملية قبيل الفجر في اسطنبول ومحافظة كوجالي المجاورة، وفقا لبيان من مكتب المدعي العام ارسل عبر البريد الإلكتروني.
وضبطت الشرطة وثائق ومواد رقمية تردد أنها تخص التنظيم الإرهابي، حسبما أفاد البيان دون توضيح تفاصيل.
ووجهت السلطات اتهامات إلى المعتقلين بدعم تنظيم داعش في مجالات مثل الدعم اللوجيستي والتمويل والتجنيد، فضلا عن المشاركة في الهجمات التي يشنها التنظيم الإرهابي في سورية.
وتلقي تركيا باللائمة على داعش في العديد من الهجمات التي وقعت على أراضيها بين عامي 2015 و2017 والتي أسفرت عن مقتل العشرات.
وكانت مديرية مكافحة الإرهاب في العاصمة أنقرة نفذت قبل ذلك في مداهمة لوكر إرهابي، وذلك في إطار عملياتها ضد تنظيم داعش، حيث ألقت القبض على عدد من العناصر التابعة للتنظيم.
وأشارت المعلومات الواردة عن المديرية إلى أن السلطات التركية كانت تراقب العناصر منذ مدة حيث اشتبهت بتحركاتهم، وأخضعتهم لمراقبات تقنية، ثم داهمت بدعم من القوات الخاصة مكان تواجدهم، فألقت القبض على 10 من المشتبهين بهم.
وأضافت المعلومات أنه من المرجح أن تكون أسماؤهم ذات صلة بالأماكن التي شهدت أعمالا إرهابية، وأن لهم دورا في تأمين عناصر للتنظيم، بالإضافة إلى أن السلطات ضبطت معهم العديد من الأسلحة غير المرخصة، إلى جانب العديد من الوثائق الإرهابية.
وفي ولاية غازي عنتاب جنوب البلاد، ألقت السلطات التركية القبض على عصابة مؤلفة من 18 شخصا، وذلك للاشتباه بتورطهم في الانضمام لتنظيم داعش الإرهابي.
وأشارت صحيفة حرييت إلى أنّ العملية التي نفّذتها السلطات التركية في إطار مكافحة الإرهاب، تمّت بمشاركة عناصر استخباراتية من مديرية الأمن التابعة للولاية، وكذلك عناصر من القوات الخاصة، بالإضافة إلى خبراء في إزالة وتفكيك القنابل المتفجرة.
وبحسب الصحيفة، فقد أجرت السلطات التركية في ذات التوقيت، مداهمات شملت عناوين مختلفة في مركز (غازي عنتاب)، وذلك بعد عملية مراقبة دامت لأسابيع. 
وأفادت المعلومات الواردة بأنّ الاستخبارات التركية توصّلت إلى أدلة تمّ تقييمها على أنّ المشتبه بهم كانوا يخططون للقيام بعمليات إرهابية او عندهم سجل إرهابي، بالإضافة إلى أنّه تمّ التأكد من مشاركتهم في القتال إلى جانب الارهاب في سوريا، وأنّهم دخلوا إلى تركيا بطرق غير قانونية.