يوليو 18 2018

السماح بالتداول في البورصة التركية بناء على معلومات سرية

قال موقع (جازيتي دوفار) الإخباري اليساري على الإنترنت يوم الجمعة إن مجلس أسواق المال التركي سمح لأصحاب الشركات وأقاربهم، وكذلك لكبار المسؤولين التنفيذيين والمفتشين بشراء أسهم في شركاتهم حتى نهاية أغسطس.
وفسر خبراء تلك التعديلات التي أدخلت على لوائح مجلس أسواق المال الخاصة بإساءة استغلال السوق والتي ستسمح بمثل تلك التعاملات، بأنها إجراء لتقنين التداول بناء على معلومات سرية.

المادة 4 (3) من اللوائح التنظيمية لمجلس أسواق المال والخاصة بإساءة استغلال السوق تحظر التداول في الأدوات المرتبطة بسوق المال من جانب أشخاص لديهم معلومات سرية أو معلومات دورية، وكذلك الأقارب من الدرجة الأولى لهؤلاء الأشخاص المطلعين على المعلومات وذلك خلال الفترة من اليوم التالي لنهاية فترة المحاسبة الخاصة بالبيانات المالية وتقارير جهات الإصدار أو تقارير المراجعة المستقلة، وحتى تاريخ الإفصاح عن تلك البيانات والتقارير إلى العامة.

وقال موقع دوفار إن الخبراء يرون أن القرار يهدف إلى الحيلولة دون حدوث مزيد من الهبوط في سوق الأسهم، غير أنه سيثير تكهنات بأن السوق ستشهد مزيدا من التراجع. وحذر الخبراء من أن الإجراء قد يسرع وتيرة بيع المستثمرين الأجانب لحصصهم في السوق التركية.

وقال الخبير الاقتصادي والكاتب أوغور جورسيس على تويتر "السماح لمن لديهم معلومات غير متاحة للعامة بالتداول بهدف منع انخفاض سوق الأسهم أمر لا يصدق... هذا سيؤدي بدلا من ذلك إلى الإضرار بالسوق".

ويقول الخبير الاقتصادي يالجين كاراتيبي إن قرار هيئة أسواق المال دليل واضح على انخفاض متوقع في سوق الأسهم. ويضيف "بإجازة وسيلة تعتبر غير قانونية في كل مكان في أنحاء العالم، فهم يقولون إنه ينبغي السماح لأي شخص بالتداول، ما دام الانخفاض في أسعار الأسهم سيظل محدودا".

يمكن قراءة المقال باللغة التركية أيضاً: